الغذاء.. واضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة(Hyperactive child syndrome)

مقدمه

الغذاء لوحده، على الأغلب، لا يمثل القوة الدافعة لحدوث أعراض متنوعة من مشكلات السلوك والإدراك التي يبتلى بها الأطفال المصابون باضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة .إلا أن دراسات عديدة قد جددت الاهتمام حول ما إذا كانت بعض أنواع الأغذية والمضافات الغذائية تلعب دورها في حدوث بعض الأعراض لدى قسم من المصابين بهذا الاضطراب.

ونشير إلى أن الدراسات كلها المذكورة في الفقرة السابقة، كانت موجهة. إلا أن الأبحاث التقليدية لم تعثر على أي نتائج تدعم فوائد نظام غذائي جذري مثل «نظام فينغولد الغذائي» الذي يستبعد كل الأغذية المعدة صناعيا تقريبا وكذلك كثيرا من الفواكه والخضروات ـ لأكثرية الأطفال المصابين باضطراب (ن. إ. ف. ح.). كما أنه لا توجد طريقة سهلة لرصد ذلك العدد القليل من الأطفال الذين قد يكون بمقدورهم الاستفادة من النظم الغذائية التي تستبعد منها بعض أنواع الأغذية.

ومع ذك، فإن الآباء ـ وبعض الباحثين ـ يتساءلون حول ما إذا كان تغيير العادات الغذائية قد يكون مكملا للعلاج متعدد الأنماط، الذي يشمل العلاج السلوكي والعلاجات النفسية المبنية على البراهين للاضطراب، والدعم المدرسي، وتثقيف الوالدين.

وفي ما يلي نظرة عامة قصيرة للأدلة المتعلقة بأنواع المواد الغذائية «التدخلية»، التي حظيت بأكثر الاهتمام.

* مضافات الغذاء الصناعية

* شرع الباحثون ومنذ عام 1970 في دراسة ما إذا كانت المنتجات الصناعية من الصبغات، ومضافات الطعم، ومواد الحفاظ على الأطعمة، التي توضع في شتى الأغذية المسوقة تجاريا أو في أطعمة المأكولات السريعة، لها دور في المساهمة في فرط الحركة أو في حدوث الأعراض الأخرى لاضطراب (ن. إ. ف. ح.). وكانت أكثرية الدراسات صغيرة أو تشوبها العيوب. كما لم يحدث أي توافق علمي حول كيفية مساهمة مثل هذه المضافات في حدوث أعراض اضطراب (ن. إ. ف. ح.) لدى الأطفال.

وقد أثير الاهتمام مجددا بدور المضافات بعد إجراء دراسة بريطانية صممت خطتها بشكل جيد، على الأقل لأن نتائجها أقنعت وكالة الغذاء البريطانية بلفت نظر منتجي الأغذية إلى ضرورة استبعاد ستة من مضافات اللون الصناعية في الأغذية المسوقة للأطفال في بريطانيا.

وكان الباحثون البريطانيون قد صمموا دراسة عشوائية لمجوعتين، إحداهما مجموعة مراقبة، والأخرى تناول أفرادها حبوبا وهمية، بهدف اختبار تأثيرات مادة حافظة للغذاء هي بنزوات الصوديوم وستة من مضافات اللون الصناعية إلى الغذاء، على فرط الحركة لدى 153 من الأطفال في مرحلة ما قبل سن المدرسة (في سن الثالثة من عمرهم)، و144 من أطفال المدارس الابتدائية (من أعمار 8 أو 9 سنوات).

وقام الباحثون عمدا بإجراء الدراسة ضمن مجموعة صحية من الأطفال، بدلا من حصر كل أفرادها في المصابين باضطراب (ن. إ. ف. ح.) فقط. إلا أنهم طلبوا من المدرسين ملء استمارات استطلاع بهدف تقييم فرط الحركة للأطفال في بداية الدراسة، وذلك للانطلاق من مستويات محددة عند بدء قياساتهم.

وعلى مدى ستة أسابيع كان الأطفال يتناولون الأغذية والمشروبات الخالية من بنزوات الصوديوم ومن ستة من مضافات اللون. ولكن وفي الأسبوع الثاني، والرابع، والسادس، تناول الأطفال إما عصيرا وهميا، أو عصيرا يحتوي على خليط واحد من خليطين اثنين يحتوي كل منهما على مضافات خلطت معه طيلة ذلك الأسبوع.

* تأثيرات ملموسة

* ورصد الباحثون زيادة خفيفة، إلا أنها ملموسة، في فرط الحركة لدى كل أفراد مجموعتي الأطفال من فئتي الأعمار ـ بغض النظر عن مستويات فرط الحركة الابتدائية عند بدء الدراسة ـ خلال الأسبوع الذي تناولوا فيه مشروبات احتوت على مضافات اللون الصناعية.

وتشابهت هذه النتائج مع نتائج دراسة سبقتها أجريت على الأطفال في أعمار 3 سنوات. وبتوظيف حسابات معقدة حول «حجم التأثير»، قدر الباحثون أن المضافات قد تفسر نحو 10 في المائة من الاختلافات السلوكية بين الطفل المصاب باضطراب (ن. إ. ف. ح.)، والطفل غير المصاب به.

وكانت هذه النتائج حول حجم التأثير مشابهة لنتائج دراسة مراجعة سابقة لباحثين في جامعتي كولومبيا وهارفارد. وقد افترض أولئك الباحثون بعد الانتهاء من تحليلاتهم لـ15 تجربة أجريت لتقييم تأثير مضافات اللون الغذائية الصناعية، أن يكون استبعاد هذه المواد من أغذية الأطفال المصابين باضطراب (ن. إ. ف. ح.)، فعالا بنسبة الثلث إلى النصف من فاعلية علاجهم بدواء «ميثيلفينيديت» («ريتالين»). إلا أن الباحثين، مثلهم مثل الباحثين البريطانيين، حذروا من أن أقلية صغيرة من الأطفال مهدة فعلا بتأثيرات المضافات الصناعية. كما أنهم أشاروا أيضا إلى أن من الصعب، ولكن ليس من المستحيل، تحديد أي الأطفال أكثر تقبلا لتلك التأثيرات.

وعلى الرغم من أن بعض الخبراء أوصوا بتطوير فحص للأطفال المصابين باضطراب (ن. إ. ف. ح.) لتحديد ردات أفعالهم تجاه الأغذية، فإنه لا يوجد للآن اختبار لهذه المضافات.

وبوسع الآباء استبعاد المصادر الرئيسية لمضافات اللون الصناعية والمضافات الأخرى ـ مثل الحلوى، والمأكولات السريعة، ورقائق حبوب الإفطار الصباحي الملونة، ومشروبات الفواكه، والمشروبات الغازية ـ من طعام أطفالهم لعدة أسابيع، بهدف ملاحظة تحسن الأعراض لديهم. إلا أن أحد التحديات العملية التي يجب الانتباه إليها هي أن استبعاد السكر قد أظهر أن الآباء قد يعتقدون، خطأ، بأن التغيرات الحاصلة في سلوك أبنائهم يعكس استبعاد تناول الأغذية التي «تسبب المشكلات».

وفي إحدى الدراسات حول السكر التي تتكرر إليها الإشارة، درس الباحثون 35 زوجا من الأمهات والأطفال. وكانت الأمهات كلهن يعتقدن أن أولادهن ـ الذين كانوا في أعمار 5 ـ 7 سنة ـ حساسون للسكر. وأخبر الباحثون الأمهات بأن أولادهن سيوضعون بشكل عشوائي في مجموعة اختبار يتناول أفرادها جرعة عالية من السكر، أو مجموعة أخرى للمراقبة يتناول أفرادها «اسبارتام».

وفي الواقع فقد تناول جميع الأطفال «اسبارتام». وأفادت الأمهات اللاتي كن قد أعلن أن أولادهن حساسون للسكر، أنهن لاحظن أن أولادهن أصبحوا أكثر نشاطا في فرط الحركة بعد الاختبار. ولهذا فقد استنتج الباحثون أن توقعات الآباء ربما تضفي صبغة على تصوراتهم عندما يجري الحديث عن السلوكيات المرتبطة بالغذاء.

* «أوميغا 3»

* درس العلماء احتمال مساهمة النقص في تناول أحماض «أوميغا ـ 3» الدهنية في ظهور أعراض اضطراب (ن. إ. ف. ح.)، ذلك أن هذه الأحماض الدهنية تنفذ عددا من الوظائف في الدماغ، كتأثيرها على إرسال النواقل العصبية «دوبامين» و«سيروتونين»، ومساعدة خلايا الدماغ على الاتصال.

* الفيتامينات والأملاح المعدنية

* إن تأثير النقص في بعض أنواع الفيتامينات والأملاح المعدنية ـ مثل الزنك، والحديد، والمغنيسيوم، وفيتامين «بي6» ـ على الأطفال المصابين باضطراب (ن. إ. ف. ح.)، معروف وموثق. إلا أن نتائج التجارب التي درست إمكانات المكملات (أي الحبوب) الحاوية على هذه الفيتامينات والأملاح في إزالة أعراض اضطراب (ن. إ. ف. ح.)، لم تكن دوما إيجابية.

وعلى الرغم من أن حبوب الفيتامينات والأملاح المعدنية بمقدورها أن تساعد الأطفال الذين شخص لديهم نقص معين فيها، فإنه لا توجد دلائل على أنها تساعد الأطفال المصابين باضطراب (ن. إ. ف. ح.). وإضافة إلى هذا، فإنه ينبغي تجنب تناول الجرعات الهائلة من الفيتامينات لأنها يمكن أن تكون سامة.

ولا يزال التوافق الساري حاليا حول المنطلقات المعقولة بشأن التغذية للأطفال المصابين باضطراب (ن. إ. ف. ح.)، هو التوافق نفسه حول التوصيات الموجهة لكل الأطفال: تناول الغذاء الغني بالفواكه والخضروات، والحبوب الكاملة، والدهون غير المشبعة الصحية، والمصادر الجيدة من البروتينات، وكذلك التقليل من الدهون المشبعة والمتحولة غير الصحية، ومن الكربوهيدرات السريعة التي يسهل تمثيلها غذائيا، ومن المأكولات السريعة، وموازنة الغذاء الصحي مع التمارين الرياضية.

النظام الغذائي الصحي يمكنه تقليل أعراض اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة، لأنه يقلل من تناول مضافات اللون والمضافات الصناعية الأخرى، ويزيد من تناول دهون «أوميغا ـ 3» والعناصر الغذائية الميكروية كالفيتامينات والأملاح المعدنية. كما أنه سيحسن بالتأكيد الصحة والتغذية العامة ويمهد لحياة صحية طويلة.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: