Archive for 30 يوليو, 2011

ضمور المخ: يضمر المخ البشري ويخف وزنه مع تقدم العمر

يوليو 30, 2011

مقدمه

تشير دراسة حديثة الى ان ضمور المخ المرتبط بتقدم العمر يقتصر على البشر. وتخلص الدراسة الى ان البشر اكثر عرضة للاصابة بامراض الشيخوخة من الشمبانزي وذلك ربما لاننا نعيش فترات اطول. ويقول فريق من الباحثين في دراسة للاكاديمية الوطنية للعلوم ان العمر الطويل للبشر ربما كان نتيجة كبر حجم المخ.

وحسب نتائج الدراسة فان تقدم العمر تطور لتلبية احتياجات رعاية الذرية الاكثر ذكاء. ومع تقدم العمر يزداد المخ خفة، وعند سن الثمانين يكون المخ البشري فقد 15 في المئة من وزنه الاصلي. ويعاني الاشخاص الذين يصابون بامراض الشيخوخة مثل الزهايمر من ضمور اكبر في المخ.

وتعود خفة وزن المخ الى ضمور التكوينات التي تشبه الاصبع في الخلايا العصبية وفي الوصلات ما بينها. وبالاضافة الى ضمور التكوينات، تبدو قدرة المخ على القيام بعميات التفكير والذاكرة ونقلها لبقية الجسم آخذة في التراجع.

ويدرك الباحثون ان بعض الاجزاء في المخ تتضرر اكثر، خاصة القشرة الدماغية التي تقوم بعمليات التفكير المعقدة فتصاب بالضمور اكثر من المخيخ المسؤول عن التحكم في الحركة.

الا انه رغم شيوع ظاهرتقدم العمرة الشيخوخة لا يمكن للعلماء فهم اسباب تعرض المخ البشري لفقدان مادته النسيجية بمرور العمر. والغريب ان مخ القردة مثلا لا يمر بعملية خفة الوزن تلك، مما يطرح مسألة ان تلك خاصية بشرية فقط.

وقام مجموعة من علماء الاعصاب والاجناس بتوحيد الخبرة والمعلومات في محاولة لاستجلاء تلك المسألة. وقارن العلماء صور اشعة الرنين المغناطيسي لاكثر من 80 شخصا ما بين 22 و88 عاما من العمر مع عدد مماثل من الشمبانزي ليكتشفوا ان مخ الشمبانزي لا يضمر بتقدم العمر.

ويرى العلماء ان ما بين 5 الى 8 ملايين سنة من التطور ما بين الشمبانزي والانسان شهدت ذلك التحول فيب كيفية حدوث الشيخوخة واعراضها وامراضها. يذكر ان حجم المخ البشري هو ثلاثة اضعاف مخ الشمبانزي، كما ان البشر يعيشون متوسط عمر اطول من متوسط عمر القردة العليا.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

Advertisements

تأخر الاطفال فى الكلام ظاهره لا تدعو للقاق

يوليو 6, 2011

مقدمه

أثبتت دراسة أسترالية أن التأخر في استخدام مفردات اللغة من غير المرجح أن تكون له آثار دائمة على الصحة النفسية للأطفال. وفي دراسة طويلة الأمد قام أندرو وايتهاوس وزملاؤه من جامعة أستراليا الغربية، بمتابعة أطفال تأخروا في الكلام إلى سن المراهقة, وخلصوا إلى أنهم ليسوا على الأرجح أكثر خجلا أو اكتئابا أو عدوانية من أقرانهم.

aut1

وذكر الفريق في دورية طب الأطفال أن تأخر التعبير بمفردات اللغة عند سن الثانية ليس في حد ذاته عامل خطر لاضطرابات سلوكية وعاطفية لاحقا. وهذا يعني أن الانتظار والترقب قد يكون نهجا جيدا للتعامل مع الأطفال الصغار الذين يتأخرون في النطق, طالما أنهم يتطورون بشكل نمطي في المهارات الأخرى.

ويعاني ما بين 7% و18% من الأطفال من تأخر بالنطق عند سن الثانية, رغم أن معظمهم يتجاوز المشكلة مع بدء المدرسة. وتشير بعض الأبحاث إلى أن هؤلاء الأطفال قد يواجهون مشكلات نفسية, لكن تأثير ذلك في وقت لاحق كان غير واضح.

وتتبعت الدراسة أكثر من 1400 طفل في سن الثانية وشارك آباؤهم في استطلاع عن تطور اللغة, يسأل عن الكلمات التي يستخدمها الطفل بشكل تلقائي. وفي الثانية من العمر, يتحدث الطفل في العادة بضع مئات من الكلمات لكن هناك قدر كبير من الاختلاف. وتأخر طفل بين كل عشرة أطفال شملتهم الدراسة في النطق عند سن الثانية. وبدا أن الأطفال الذين تأخروا في الكلام لديهم مشاكل نفسية أكثر وفقا لأسئلة أجاب عنها الآباء بشأن سلوك الطفل.

وعلى سبيل المثال كان هناك 13% من الذين تأخروا في النطق لديهم سلوك "نابع من الداخل" مثل الخجل أو الحزن أو الكسل مقارنة بـ8% في نظرائهم الذين تكلموا "أسرع". لكن هذا الفارق اختفى في سن الخامسة عند مراجعة آبائهم مرة أخرى ولم يظهر هذا الفارق مرة أخرى طوال متابعة الأطفال حتى سن 17 عاما.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

برنامج لقرائه الصحيفه الطبيه (http://yassermetwally.org )على تليفونات نوكيا المحموله

يوليو 6, 2011

انقر لتثبيت البرنامج

ادا كان عندك موبايل نوكيا حديث يمكنك تنزيل و تثبيت هدا البرنامج على موبايلك وهدا البرنامج  يمكنك من قرائه الصحيفه الطبيه للامراض العصبيه للدكتور ياسر متولى على موبايلك. عنوان التثبيت هو الاتى: http://store.ovi.com/content/160070

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

مرض الخرف و فقدان الاسنان

يوليو 2, 2011

مقدمه

أظهرت دراسات سابقة عديدة أن المرضى الذين يعانون من الخرف أكثر عرضة من المرضى الدين لا يعانون من الخرف  لاضطرابات اللثه و الاسنان، و قد اظهرت بعض الابحاث ان سوء صحة الفم في الواقع يمكن أن تسهم في زياده  احتملات الاصابه  بمرض الخرف.

ودرس الباحثون (1) من جامعة كنتاكي في كلية الطب وكلية طب الأسنان ، لكسينغتون ، بيانات من 144 مشاركا لدراسة العلاقه المحتمله بين الشيخوخة ومرض الزهايمر بين الأخوات الكاثوليك و احتمالات  الاصايه بفقدان الاسنان. استخدم الباحثون سجلات الاسنان ونتائج الامتحانات السنوية المعرفية لدراسة المشاركين الذين كانت اعمارهم تتراوح بين 75-98 سنة.

و قد لاحظ الباحثون ان احتمالات الاصابه بمرض الزهايمر كانت اعلى فى المرضى اللدين كن لديهم اقل من عشر اسنان فى المناظره الاولى بالمقارنه بالمرضى اللدين كان لديهم اكثر من عشر من الاسنان

و قد اظهرت   هده الدراسه   وجود علاقه عكسيه بين عدد الاسنان و احتمالات الاصابه بامراض الخرف فى العمر المتقدم.

و يقترح الباحثون عدة أسباب محتملة للارتباط بين فقدان الأسنان والخرف :

1. الاصابه فى سن مبكر بامراض نقص التغذية والالتهابات أو الأمراض المزمنة قد تؤدي في نفس الوقت الى فقدان الأسنان وتلف في خلايا.

غير ان هده الدراسات فشلت فى ايجاد علاقه سببيه بين فقدان الأسنان والخرف فهده المسئله تحتاج لمزيد من البحث

المراجع

1- Tooth loss, dementia and neuropathology in the Nun Study : The Journal of the American Dental Association October 1, 2007 vol. 138 no. 10 1314-1322

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com