Archive for 13 يناير, 2010

الدهون صحية في المؤخرة والوركين

يناير 13, 2010

مقدمه

أشار العلماء إلى أن الدهون صحية في المؤخرة والوركين. توصل علماء من جامعة اكسفورد إلى إن المؤخرة والأوراك والأفخاذ الكبيرة تحمي من أمراض القلب و شرايين الدماغ.

وأضاف العلماء أن الدهون المتواجدة في الوركين تساعد على التخلص من الأحماض الدهنية الضارة وتحتوي على مواد مضادة للالتهابات، مما يوقف انسداد الشرايين.

وأكدت الدراسة التي أجراها فريق علمي من الجامعة أن المؤخرة الكبيرة هي الأكثر تفضيلا للدهون الزائدة المتواجدة حول الوسط، مما يوفر المزيد من الحماية.

ونقلت مجلة علمية متخصصة في السمنة عن الفريق قوله إن العلماء ربما يسعون مستقبلا لزيادة الدهون في الوركين.

ويضيف الباحثون أن الاطباء ربما يعطون في المستقبل وصفات لاعادة توزيع الدهون إلى الوركين للحماية ضد السكري وأمراض القلب والشرايين.

ويقول الدكتور قسطنتينيوس مانولوبوليس قائد الفريق البحثي إن "الدهون حول الوركين والفخذين مفيدة، لكنها مضرة حول البطن".

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

الصدمة النفسية التالية للكرب (Posttraumatic stress disorders)..هل يصاب بها صغار السن

يناير 12, 2010

مقدمه

يصاب الأطفال والمراهقون بالصدمة النفسية التالية للكرب، كما هو الحال لدى الكبار، إلا أنها تختلف في صورتها وآثارها السلبية وفقا للمرحلة العمرية والنضج النمائي للطفل والمراهق.

يمكن أن تنتج الصدمات النفسية عن الإيذاء الجسدي والإهمال والاعتداءات الجنسية واختطاف الأطفال، ومشاهدة انتحار الأصدقاء أو قتل أحد أفراد الأسرة، أو عض الحيوانات الضالة كالكلاب، أو الحروق الشديدة، أو الكوارث الطبيعية: مثل الفيضانات، الأعاصير، الزوابع، وغيرها.

تزيد حدة الصدمة النفسية وآثارها السلبية على الطفل أو المراهق بحسب قربهما من موقع حدوث الكارثة، ودرجة فظاعتها كالمشاهد الدموية، كما أن طبيعة انفعال والديهم بعد الكارثة أو المعنيين برعايتهم تؤثر إيجابا أو سلبا على أولادهم وقدرة تحملهم، فكلما كان الوالدان صريحَين مع أولادهما في التعبير عن مشاعرهم تجاه الكارثة بموضوعية وواقعية مع إظهار الدعم والمعاضدة، كانت استجابة الأولاد أكثر إيجابية وقدرتهم على تخطي الصدمة النفسية أسرع وأقل كلفة.

* الصدمة النفسية

*  أن تشخيص الصدمة النفسية التالية للكرب يتم حينما يتعرض الفرد لكارثة ينجم عنها تهديد لحياته أو حياة آخرين أو انتهاك لإنسانيته، فيستجيب لها في صورة خوف أو غمّ شديدين، حيث تظهر الانفعالات النفسية مباشرة بعد الكارثة أو خلال الأسابيع الأولى، والتي تُعرف باضطراب الصدمة الحادة (Acute Stress Disorder)، أو بعد زمن طويل فتعرف بالصدمة النفسية التالية للكرب (Post Traumatic Stress Disorder).

تختلف الدراسات الإحصائية والبحوث العلمية في تحديد نسبة حدوث الصدمات النفسية التالية للكرب لدى الأطفال والمراهقين، فبعضها يشير إلى أن 14-43 في المائة من الأطفال يمرون بتجربة واحدة على الأقل من الصدمات الكارثية في حياتهم، وأن 3-15 في المائة من الأطفال الإناث و1-6 في المائة من الأطفال الذكور قد يعانون الصدمة النفسية التابعة للكرب.

child

أن مظاهر الصدمات التابعة للكرب تختلف بحسب الفئة العمرية والنضج العقلي والنمو الاجتماعي ورصيد الخبرات السابقة، فالبعض قد يعاني القلق والخوف لفترة قصيرة ما تلبث أن تزول عنهم تلك المخاوف خصوصا حينما تتوفر لهم الرعاية والحماية والمعاضدة النفسية من قِبل الوالدين. في المقابل قد يعاني آخرون اضطرابات مزمنة كالخوف، والاكتئاب، والقلق النفسي العام، وقلق الانفصال عن الوالدين، ونوبات الهلع، ونوبات العنف والغضب، وتجنب الأنشطة أو الأماكن المذكرة بالكارثة، ومحاولات إيذاء النفس أو الآخرين والسلوكيات المتسمة بالمجازفة أو الاندفاعية، إضافة إلى المضاعفات الناتجة لما سبق كالمشكلات الأسرية أو تدهور التحصيل العلمي وكثرة التغيب عن المدرسة وعدم الرغبة في القيام بالأنشطة المعتادة أو ممارسة الهوايات.

* الأعراض

* أعراض الطفولة المبكرة. تتميز مرحلة السنوات الأولى من الحياة (الطفولة المبكرة) بمظاهر خوف عامة غير محددة ومحاولات الهروب من وقائع أو أماكن قد لا ترتبط أو قد تكون مرتبطة بالكرب، كما أنهم قد يحاكون في أثناء لعبهم وقائع وأحداث الكرب، يصاحبه اضطرابات في النوم وأحيانا انتكاسة عارضة للمهارات النمائية المكتسَبة سابقا كالتبول والتبرز اللا إرادي، أما بالنسبة إلى الأطفال الصغار جدا فقد لا يعانون، وقد تظهر عليهم الاستجابات النفسية السلبية بصورة محدودة.

* أعراض مرحلة الدراسة: تتميز مرحلة سن المدرسة (الطفولة المتأخرة) بأن الأطفال لا يعانون استرجاع أحداث الكرب Amnesia أوvisual flashbacks كما هو الحال لدى الكبار، لكن قد تختلط عليهم أحداث الكرب عندما يحاولون استرجاعها من ذاكرتهم في ما يُعرف بـ«time skew»، كما أنهم قد يعتقدون أهمية تنبؤ حدوث الكرب من خلال الإشارات التحذيرية حيث يمكنهم تفاديها في ما يعرف بـ«Omen formation». كذلك قد يبدون مشتتي الفكر أو سريعي الاستثارة والارتعاب، وقد يعبّرون عن مخاوفهم بالشكوى من بعض الأعراض الجسدية التي ليس لها أسباب طبية واضحة مثل آلام البطن وصداع الرأس. وأحيانا قد يعبّرون عن معاناتهم من الصدمة النفسية من خلال الرسم، أو محاكاتهم لأحداث الكارثة في أثناء اللعب. مثال ذلك: الطفل الذي تَعرّض للنار يمكن أن يشعل الحرائق، ومثال آخر: الاختباء تحت الأشياء كأنما يتعرض لإعصار.

أما بالنسبة إلى المراهقين (12-18 سنة)، فيمكن أن تظهر الصدمة النفسية شبيهة بالتي يعانيها الكبار مثل استرجاع أحداث الكارثة في اليقظة وعبر الأحلام وتخيل وقائعها المؤلمة ومحاولة الهروب والابتعاد عن كل ما يذكّر بها، يصاحب ذلك بسرعة الانفعالات النفسية واضطرابات النوم وضعف التركيز، أو الشعور بالاكتئاب والرغبة في الانتحار، كما قد يلجأ بعضهم إلى شرب الكحول أو تعاطي المخدرات. إلا أنهم يتميزون عن الكبار في تعبيرهم عن الصدمة بإدماجها أو بعض وقائعها في حياتهم اليومية، كذلك تتسم سلوكياتهم بالعنف والاندفاعية.

وعلى الرغم من أن بعض الأطفال والمراهقين قد يتحسنون مع الوقت وتزول عنهم الصدمة النفسية التالية للكرب، فإن نسبة منهم تستمر معاناتهم إن لم يتلقوا العلاج المناسب. ومن هنا تبرز أهمية التعرف المبكر على المصابين بالصدمة النفسية أو الذين هم أكثر عرضة للإصابة لتلقي الدعم والعلاج اللازمين.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

داء الساق كثره الحركه (Restless leg syndrome)

يناير 12, 2010

مقدمه

يعاني أناس كثيرون من تعب غير مبرر في الساقين، يلازمهم طوال الليل، ويعزونه دائما إلى ارتباطهم بأعمال تتطلب الوقوف لأوقات طويلة أثناء النهار، لكن معاناة موظفين مكتبيين من الحالة، لا يفارقون مقاعدهم تقريبا، جعل الأطباء يتعاملون مع الحالة كمرض يتعلق بنشاط الدماغ وليس بالجهد العضلي المبذول.

وتعاني النساء أكثر من الرجال من «داء الساق كثره الحركه» Restless Leg Syndrome، ولهذا علاقة بالإنجاب والهرمونات الأنثوية، إلا أن دراسة أميركية حديثة ترى أن الخطر الأكبر هو على الذكور، لأنه يتعلق بقدراتهم الجنسية. فكلما عانى الرجل من آلام الساقين وتعبهما، قلت قدرته على الانتصاب أو على الاستمرار في الانتصاب حتى الانتهاء من العملية الجنسية.

فديو 1. متلازمة الساق كثره الحركه

* اضطراب جنسي

* ويطلق الطب على هذه الحالة اسم «داء الساق كثره الحركه». وكان الأطباء يعتقدون أن أسبابها موضعية تتعلق بالعظام والعضلات، إلا أن الدراسات الجديدة تشي بعلاقة للحالة بمادة «دوبامين» التي يفرزها الجهاز العصبي المركزي في جسم الإنسان. ويعاني المرضى من الأعراض الأربعة المميزة للمرض، وهي: اضطراب عصبي في الساقين يرتبط بحركة صعبة للقدمين، واضطراب حركي (عضلي)، وتراجع التعب والآلام من خلال الانشغال في إيقاع العمل اليومي، وتفاقم الأعراض في المساء والليل.

وبهدف التعرف على مدى انتشار الحالة بين الذكور، وللكشف عن العلاقة الممكنة بين تململ الساقين والاضطراب الجنسي، فحص العلماء الأميركيون معطيات أكثر من 20 ألف رجل من العاملين في المستشفيات والعيادات، فوجدوا أن نسبة 4 في المائة منهم يعانون من ظاهرة الساقين المتململتين. ويتعرض الذكور – ممن تقض متلازمة الساقين المتعبتين مضاجعهم 15 مرة في الشهر- 78 في المائة أكثر إلى مخاطر الاضطراب الجنسي مقارنة بغيرهم من الذكور الاعتياديين.

وظهر أيضا أن متلازمة الساق المتململة أخطر من اضطراب النوم، لأن المصابين بها يعانون من ضعف القدرة على الانتصاب أكثر مما يعانيه المصابون باضطراب النوم بنسبة 16 في المائة.

فديو 2. متلازمة الساق كثره الحركه

* الدماغ وليس العضلات

* وذكر زيانغ جاو، رئيس فريق العمل الذي أعد الدراسة من كلية الطب في جامعة هارفارد الأميركية في بوسطن، أن من المحتمل أن تكون قلة إفراز الدوبامين سبب حدوث الحالتين، أي متلازمة الساق المتململة والاضطراب الجنسي. وكانت نتائج الدراسة مطابقة بغض النظر عن أعمار وأوزان الرجال الذين شملتهم الدراسة، كما كانت النتائج صحيحة أيضا سواء كان الرجال يتعاطون الأدوية المسكنة لآلام الساقين أم لا.

شملت الدراسة 23119 رجلا من الأطباء والأطباء البيطريين والصيادلة، ومن أعمار تتراوح بين 56 و91 سنة (69 سنة كمعدل)، وكان 944 منهم (4 في المائة) يعانون من متلازمة الساق المتململة. وتبين أيضا أن 9433 منهم كانوا يعانون من اضطرابات في الانتصاب (41 في المائة)، وعند اختيار المرضى استبعد المعانون من داء السكري والمفاصل حفاظا على دقة النتائج.

وفي تعليق على نتائج الدراسة الأميركية، قال الدكتور يورن زيب، رئيس قسم الأمراض العصبية في مستشفى «شترالسوند»، في دورية «الصيدلي» الألمانية: «إنه يتفق مع زميله الأميركي جاو حول أسباب نشوء متلازمة الساق المتململة». وأكد زيب أن مصدر المتلازمة يقع في الدماغ، وليس في عضلات الساقين، مشيرا إلى أن كامل العلاج يعتمد على هذه الحقيقة وأن على الأطباء الكف عن البحث عن مصادر التعب بين الألياف العضلية.

* النساء والرجال

* وكانت دراسة ألمانية سابقة قد أكدت شيوع متلازمة الساق المتململة بين النساء أكثر من الرجال. وذكر البروفسور كلاوس بيرغر، رئيس قسم الطب الاجتماعي في جامعة مونستر (غرب)، أن من الممكن للأطباء أن يختلفوا حول أسباب ظاهرة تعب الساقين، إلا أنه ما عاد هناك مجال للخلاف حول انتشار الحالة بين النساء. وتقول دراسة أجراها قسم الطب الاجتماعي في مونستر بأن النساء يعانين ضعف ما يعانيه الرجال من هذه الحالة.

وقد أجرى بيرجر دراسة بعنوان «الحياة والصحة في ولاية فوربومرن »، وعمل خلالها ومساعدوه على تحليل معطيات عن 4310 مواطنين يعيشون في فوربومرن في الفترة بين 1997 و2001. وقام الباحثون بفرز الأشخاص المعانين من الساقين المتعبتين وأخضعوهم لفحوص طبية واستجواب طبي تفصيلي، كما تم التأكد من وجود الخصائص التي تميز متلازمة الساق المتململة.

ولاحظ بيرجر وزملاؤه أن الأعراض الأساسية، وبالتالي المرض، تنطبق على ما لا يقل عن 10.6 في المائة من سكان فوربومرن الذين تزيد أعمارهم على 20 سنة، في حين كانت التقديرات السابقة كافة تشير إلى انتشار الحالة بين 5 و10 في المائة. وتبدو اللوحة أكثر قتامة حينما تتعلق الحالة بالمرأة، لأن الدراسة تشير إلى نسبة انتشار ترتفع إلى 13.4 في المائة مقابل الرجال (7.6 في المائة). وكانت نسبة الانتشار، عند الأفراد ما بعد العشرين، ترتفع باطراد مع تقدم العمر. وهكذا كانت نسبة الانتشار بين الأفراد من مجموعة عمر 20 – 29 هي 3 في المائة للرجال و4.9 في المائة للنساء، وكانت بين مجموعة الأفراد من سن 60 – 69 تبلغ 13.2 في المائة بين الرجال و19.4 في المائة بين النساء.

وفسر الباحثون اختلاف قابلية الإصابة بالحالة بين الجنسين على أساس عدد الأطفال الذين ولدتهم المرأة، وعلى أساس عددهم في البيت، إذا كانت نسبة الانتشار بين النساء اللاتي ليس لديهن أطفال تعادل نسبة انتشارها بين الرجال. أي أقل بنحو 50 في المائة من المعدل العام بين النساء. وكان معدل الإصابة عند النساء يرتفع بشكل ثابت مع زيادة عدد الأطفال الذين أنجبتهم الأم. وكانت نسبة المرض بين النساء من عمر 40 – 59 سنة، وولدن 3 مرات أو أكثر، تفوق المعدل بين الرجال ثلاث مرات ونصف. ثم عاد معدل الانتشار بين النساء من مجموعة أعمار 60 – 79 إلى الانخفاض مقارنة بالرجال.

ويميل العلماء لتفسير انتشار متلازمة الساقين المتعبتين بين النساء الولودات على أساس الهرمونات. ويؤكد هذه الحقيقة، حسب رأي الأطباء، أن علاقة عدد الأطفال بالحالة تتراجع بين النساء اللاتي تخطين سن اليأس من المحيض.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

الهاتف المحمول ومرض الزهايمر

يناير 8, 2010

مقدمه

أثبتت تجارب أجريت على الفئران ان استخدام الهواتف المحمولة قد يساعد في منع بعض الأعراض الضارة على المخ لمرض الزهايمر، وذلك حسب باحثين امريكيين يوم الاربعاء.

وجاء في الدراسة التي نشرتها دورية مرض الزهايمر إن استجابة الفئران المعدلة وراثيا لاختبارات الذاكرة والمهارات الأخرى اصبحت أفضل بعد تعرضها، لفترة طويلة، للموجات الكهرومغناطيسية المشابهة لتلك المستخدمة في الهواتف المحمولة. وكانت النتائج مفاجأة كبيرة أمام الباحثين، وفتحت الباب أمام إمكانية استنباط أدوية لعلاج مرض الزهايمر.mobile

وقال كبير الباحثين، غاري ارينداش، من جامعة فلوريدا، إنه كان يتوقع أن يزيد الهاتف المحمول من ضعف الذاكرة. وقام فريق الدكتور أريندش بتعريض الفئران لموجات كهرومغناطيسية مساوية لتلك التي تنبعث من الهاتف المحمول لمدة ساعتين يوميا على مدى من سبعة إلى تسعة أشهر.

وفي نهاية تلك الفترة وجدوا أن التعريض للهاتف المحمول أدى إلى تراكم مادة "اميلويد بيتا"، وهو بروتين يعتبر من السمات المميزة لمرض الزهايمر. وقال كبير الباحثين إن الفئران المصابة بمرض الزهايمر أظهرت تحسنا. ويعتقد العلماء أن الموجات الكهرومغناطيسية تمنع تراكم هذه البروتينات الضارة بالمخ.

وقال الدكتور أريندش "هذه النتائج مثيرة للاهتمام بالنسبة لنا لأنها تفتح مجالا جديدا وكاملا في علم الأعصاب وفي مجال دراسة الآثار طويلة الأمد للمجال الكهرومغناطيسي على الذاكرة". أريندش يقول أيضا ان فريقه يقوم بادخال تعديلات على هذه التجربة لمعرفة ما إذا كان يمكن أن تؤدي إلى نتائج أسرع والبدء في اختبار البشر.

وجدير بالذكر أن هناك أكثر من 35 مليون شخص على مستوى العالم يعانون من مرض الزهايمر أو اشكال اخرى من ضعف الذاكرة في 2010 وفقا لجمعية الزهايمر.

وكان هناك جدل آخر حول ما إذا كانت الموجات الكهرومغناطيسية الصادرة من الهواتف المحمولة تسبب سرطان المخ.

ويقول البحث المشارك شوانهاي إن دراسة الفئران ستقدم مزيدا من الأدلة على المدى الطويل، على أن استخدام الهاتف المحمول لا يشكل ضررا على المخ.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

العقاب الجسدى الخفيف للاطفال يزيد من فرص نجاحهم عند البلوغ

يناير 5, 2010

مقدمه

أكدت دراسة أن الأطفال الذين يؤدبهم آباؤهم في الصغر بضربهم بشكل خفيف وغير مؤذٍ جسدياً ينمون ويصبحون أكثر سعادة ونجاحاً عند البلوغ.

وذكرت دراسة نشرتها صحيفة ديلي تلغراف البريطانية الأحد أن الطفل إذا تعرض للضرب غير المبرح والتأنيب حتى سن السادسة من العمر يتحسن أداؤه في المدرسة ويصبح أكثر تفاؤلاً ونجاحاً من نظرائه الذين لا تتم معاملتهم بهذه الطريقة.

ومن شأن هذه الدراسة أن تغضب الجمعيات المناهضة لضرب الأطفال والمدافعة عن حقوقهم في بريطانيا والتي أخفقت حتى الآن في انتزاع قرار من الحكومة بمنع ضرب الأطفال.

العقاب الجسدى الخفيف  للاطفال يزيد من فرص نجاحهم عند البلوغ

وقالت مارجوري غنو -وهي أستاذة في علم النفس بكلية كالفين في ولاية ميشيغان الأميركية حيث أعدت الدراسة- إن المزاعم التي قدمها معارضون لضرب الأطفال ليست مقنعة، مشيرة إلى ضرورة اللجوء إلى هذه الوسيلة أحياناً لمنع الطفل من التمادي في تصرفاته المسيئة له ولغيره في المجتمع.

وطلب من 179 مراهقا الإجابة على أسئلة عن عدد المرات التي تعرضوا فيها للضرب عندما كانوا صغاراً ومتى كانت آخر مرة تعرضوا فيها لذلك وما إذا كان ذلك قد دفعهم للتورط في أعمال عنف جسدي أو جنسي أو الإصابة بالكآبة، فتبين أن الذين تعرضوا للضرب الخفيف منهم لم يواجهوا هذه المشاكل.

لكن نتيجة هذه الدراسة كانت موضع انتقاد من قبل الجمعية الوطنية لمنع القسوة على الأطفال التي قالت إنه يحق للقاصر الحصول على حقوق الحماية من الهجوم مثل البالغين تماماً.

وقال متحدث باسم الجمعية إن دراسات أخرى أشارت إلى أن ضرب الأطفال يؤثر على تصرفاتهم ونموهم العقلي ويجعلهم أكثر عدائية للمجتمع.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

مخاطر الكرش

يناير 5, 2010

مقدمه

أظهرت دراسة أن تسعة من أصل عشرة أوروبيين غير مدركين للمخاطر الناجمة عن الدهون الزائدة حول الخصر.

وكشفت الدراسة التي أجريت على 12 ألفا من الأوروبيين أن الأغلبية تجهل أن الخصر السمين علامة على تكون صنف خطير من الدهون على عدد من الأعضاء الداخلية.

الكرش

وجاء في تقرير جلاكسوسميثكلاين –الشركة التي طورت عقارا للتخلص من الوزن- أن "دهون الأحشاء" على علاقة قوية بالصنف الثاني من داء السكري وبالأزمة القلبية.

وأظهر التقرير أن التخلص من الوزن الزائد يبدأ عندما يُدرك الشخص هذا النوع من المخاطر.

وقال مؤلف التقرير تري ماجواير المحاضر الشرفي في جامعة كوينز ببلفاست إن الناس غير واعين بأن دهون الأحشاء التي لا ترى كما لا يمكن تلمسها والتي تتكون في منطقة البطن، هي أساس الداء.

ويعتقدُ أن خطر دهون الأحشاء يكمن في قدرتها على فرز بروتينات وهرمونات التي يمكن أن تتسبب في التهاب قد يتسبب بدوره في إلحاق الضرر بالأوعية الدموية والتسرب إلى الكبد، والتأثير بالتالي على قدرة الجسد على تفتيت السكر والدهون.

وقال ماجواير: "إن أغلب من يعانون من البدانة يعتبرون أن الأمر لا يتعدى نظرة خارجية إلى شكل الجسم، لكن عليهم أن يدركوا أن منافع التخلص من الوزن الزائد صحية وجمالية".

وأظهرت الدراسة أن محيط الخصر علامة هامة على كمية دهون الأحشاء؛ كما أشارت إلى أن التخلص من الوزن الزائد كيفما كان مداه يسهل عملية احتراق هذه الدهون لتصير طاقة.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com