المشاكل الجنسيه لدى الذكور بين السؤال و الجواب

السؤال

أعاني من صعوبة متزايدة في الوصول إلى مرحلة القذف، وإنني أفترض أن هذا قد يكون راجعا إلى حالة ضعف الانتصاب، ولهذا أتساءل إن كان هناك أي حل لها، وللعلم فإني لا أتناول الكحول، وغير مصاب بداء السكري، غير أني أعاني من ارتفاع ضغط الدم، وهو تحت السيطرة باستخدام أدوية «هايزار» و«بلنديل».

الاجابه

حالة ضعف الانتصاب تعرف ببساطة بأنها: صعوبة الوصول إلى الانتصاب، وصعوبة المحافظة على انتصاب مُرض وكاف لضمان الجماع الجنسي، غير أن المشكلة الحاصلة لديك مسألة مختلفة، وهي تسمى «القذف المكبوت» (inhibited ejaculation).

إن العملية الجنسية لدى الذكور معقدة، إذ إنها تتكون من مراحل متتالية: الرغبة، والانتصاب، والقذف، والذروة، والاسترخاء، ولكي تنجح هذه العملية، فإن هرمونات الرجل، وأعصابه، وأوعيته الدموية، وذهنه أيضا، يجب أن تكون متزامنة، أي تعمل بالتوافق زمنيا.

وكما يبدو، فإنك لا تعاني من أي مشكلة في ما يتعلق بالمرحلتين الأولى والثانية للعملية الجنسية، إلا أنك تعاني من مشكلة في مرحلة القذف أو مرحلة الذروة، أو كلتيهما، ويلاحظ كثير من الرجال، مع تقدم أعمارهم، أن حجم ما يقذفونه يتناقص، كما تقل قوة الإحساس بالذروة، إلا أن التغيرات الاعتيادية للشيخوخة لا تعتبر وحدها المسؤولة عن ذلك، فالتأخر في القذف يمكن أن ينتج عن تناول الكحول، أو الأدوية، خاصة مضادات الاكتئاب وأدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، أو بسبب انتفاء الحافز الجنسي الكافي، أو بسبب التوتر والقلق؛ ومنه القلق حول العملية الجنسية نفسها.

* القذف «الجاف»

* يحدث القذف «المرتجع» أو «الجاف» عندما تتوجه الحيوانات المنوية (الحيامن) نحو الوراء، إلى المثانة، والمسببات الرئيسية لهذه الحالة هي الإصابة بالسكري، وعلاج أمراض البروستاتا، ومن ضمنها أدوية حاصرات «ألفا» مثل «فلوماكس» (Flomax)، كما يمكن أن ينجم الإخفاق في القذف عن أي من العوامل التي تؤخر عملية القذف، وأيضا بسبب وجود أضرار في الحبل الشوكي، أو بعد إجراء جراحة البروستاتا.

وعلى الرغم من أن القذف يصاحب دوما بإحساس لذيذ بالنشوة عند الوصول إلى الذروة، فإن الذروة تفقد الكثير من قوتها في هذه الحالة، ويضاف إلى هذا، أن بعض الرجال قد يشعرون بالنشوة من دون حدوث الانتصاب أو القذف، وفي مقدور كل العوامل التي تمنع حدوث القذف، أيضا، أن تتسبب في الإخلال بمرحلة الذروة، وأكثر المشكلات شيوعا هنا هي الأدوية، والكحول، والأمراض العصبية، والعوامل النفسية.

* خطوات أولى

* أولى الخطوات العملية هي تقييم الأدوية الموصوفة، فدواء «بلنديل» و«فيلوديبين» (felodipine) ليس ضارا هنا، أما دواء «هايزار» (Hyzaar) فيحتوي على دواءين: الأول «لوسارتان» (losartan)، الذي لا يبعث على الشك، والثاني هو دواء «هيدروكلوروثيازيد» (Hydrochlorothiazide)، الذي بمقدوره التسبب، في بعض الأحيان، في الضعف الجنسي. ولكن، حتى إن كنت تشك في واحد من أدويتك، فعليك ألا تتوقف عن تناوله إلا بعد استشارة الطبيب، ويجب على الرجال المصابين بالمشكلة الذين يتناولون الكحول، التوقف عنه، أما إن كانت صحتك جيدة عموما، ولا توجد لديك مشكلة صحية محددة، فعليك عدم التفكير كثيرا في هذه المسألة، بل البحث عن وسائل لتقوية الحوافز الجنسية، وإن ظلت الحالة مستمرة، فقد يوجهك الطبيب إلى اختصاصيين في الجوانب الطبية والنفسية للعملية الجنسية.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: