المخ لايسطيع تجديد نفسه…هل هده المقوله صحيحه؟

مقدمه

أظهرت  الأبحاث  الجديده أن هذه الاعتقادات المتشائمة  (بأن المخ لايسطيع تجديد نفسه) كانت خاطئة، لأن غالبية الحيوانات وكذلك الإنسان تنتج تلك الخلايا مجددا. وكانت واحدة من أولى الدراسات في هذا الشأن قد أجريت على الطيور المغردة. فخلال أوقات التزاوج، تغني هذه الطيور بهدف تحديد حدود منطقتها ولاجتذاب جنسها الآخر. وقد وجد العلماء أن حجم جزء من دماغ هذه الطيور يكبر أثناء هذا الموسم، وهو الجزء المسؤول عن الغناء، وذلك نتيجة لتشكيل خلايا عصبية جديدة.

ولكن، وعندما يبدأ الحديث عن التفكير والذاكرة، فإن الأمر الأكثر أهمية من مسألة إنتاج الخلايا العصبية الجديدة، على أكثر الاحتمال، هو عملية تشكيل روابط جديدة داخل المخ تربط بين هذه الخلايا العصبية.

وهذه الروابط التي تسمى التشابكات العصبية هي التي تسهل عملية التفكير. فقد يتمكن الإنسان من إنتاج ملايين الخلايا العصبية الجديدة، إلا أنها تكون عديمة الفائدة في عملية التفكير ما لم ترتبط في ما بينها.

وعلى المنوال نفسه فإن تمكنت من تقوية روابط التشابك العصبي بين خلايا عصبية قديمة، فإن بمقدورك تقوية التفكير أيضا.

وهكذا فإن المخ لديه إمكانات لإنتاج خلاياه، أكبر مما كان يعتقد في الماضي. وهذه أنباء عظيمة، إلا أن هذا الإنتاج لا يحدث لوحده. ولذلك فإن شحذ أذهاننا وتنشيطها يمثل إحدى الوسائل في هذا الشأن.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: