Archive for 30 يونيو, 2009

الشيشه…حجر واحد يعادل 50 سيجاره

يونيو 30, 2009


فديو 1. بدون تعليق

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

طائر يغنى…سبحان الله

يونيو 29, 2009

فديو 1. طائر يغنى

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

اللحوم الحمراء.. هل لها علاقة بأمراض القلب و السكتات الدماغيه والسرطان

يونيو 28, 2009

مقدمه

هناك جدل علمي حول التأثيرات.. واتفاق على مخاطر الإكثار من تناولها. هل من الثابت علميا أن تناول اللحوم الحمراء سبب في الإصابة بأمراض شرايين القلب و السكتات الدماغيه أو بأنواع من السرطان؟ وهل يعد تناولها سببا للوفاة المبكرة؟ أسئلة تثار بين الفينة والأخرى، وخاصة كلما ظهرت دراسة تثير الشكوك حول أضرار تناولها أو نشرت أخرى تنفي العلاقة الوثيقة بينها وبين النوعية العالية المستوى من الضرر الصحي كأمراض شرايين القلب أو أنواع من السرطان. ومن جهة يتبنى البعض، في الوسط الطبي وخارجه، نظرية مفادها أن هناك علاقة من نوعية السبب والنتيجة بين تناول اللحوم الحمراء والإصابة بتلك النوعية عالية الضرر من الأمراض. وبالمقابل هناك، في الوسط الطبي وخارجه أيضا، من لا يجد لتلك النظرية الإثباتات العلمية الداعمة للقول بها ولتبنيها توصيات عملية للناس في شأن تغذيتهم الصحية. ما هو واضح، أنه لا يزال من غير الممكن حتى اليوم، بل من المبكر جدا، الجزم بضرر «مجرد» تناول اللحوم الحمراء أو الجزم بإثبات سلامتها المطلقة من التسبب بأمراض شرايين القلب أو السرطان أو غير ذلك من الأمراض الخطرة. وما هو واضح أيضا أن الحديث العلمي «الواقعي» يدور حول ضرر «الإكثار» من تناول اللحوم كسبب «محتمل» لإصابة «البعض» بأمراض شرايين القلب أو أنواع معينة من الأمراض السرطانية.

* أساس الإشكالية

* ولسائل أن يقول: ما الذي وضع اللحوم الحمراء تحت مجهر البحث الطبي كعامل ينسب إليه التسبب بأمراض شرايين القلب أو السرطان؟ وللإجابة، هناك ثلاثة عوامل رئيسية لحصول هذه الإشكالية العلمية، وهي:

الأول: يريد الإنسان، أيا كان موقعه، سواء في الوسط الطبي أو خارجه، أن يكتشف أن السبب وراء الإصابة بالأمراض المهمة، كأمراض الشرايين القلبية أو الأمراض السرطانية، يوجد في أشياء قريبة منه، كي يسهل عليه التعامل معها. ولذا، لو ثبت أن تناول اللحوم الحمراء سبب في الإصابة بسرطان الثدي مثلا، فإن من الممكن جدا للكثيرين تجنب تناولها بشكل تام، وبالتالي يتحقق لهم نوع من الحماية ضد الإصابة بهذا النوع من الأمراض، ويشعرون أنهم قدموا شيئا مفيدا لصحتهم. أما حينما تظل عوامل الإصابة بهذا النوع تترنح ما بين الوراثة والتلوث البيئي والتقدم في السن وغيرها، فإن المرء يشعر بالعجز إزاء ما يمكنه فعله لتقليل احتمال إصابته بهذا المرض. وكذلك الحال مع الإصابة بأمراض شرايين القلب التي أعطى الأمل للناس اكتشاف الأطباء أن ارتفاع الكولسترول وارتفاع ضغط الدم وعدم انضباط مرض السكري أو التدخين أو الكسل البدني، جميعها عوامل ترفع من احتمالات خطورة الإصابة بأمراض شرايين القلب. أي مجموعة من العوامل التي يمكن التعامل معها، مقارنة بالعوامل الأخرى التي لا حيلة إزاءها، كالوراثة والتقدم في العمر.

الثاني: وجود «نهج غذائي» قديم وحديث يتبنى الاكتفاء بتناول المنتجات الغذائية النباتية فقط كمصدر للغذاء اليومي، والامتناع التام أو الجزئي عن تناول أي منتجات غذائية حيوانية أو بحرية المصدر. وصحيح أن لهذا «النهج الغذائي النباتي» أصول تاريخية واجتماعية ونفسية لا علاقة لها بالطب أو بالأمراض، إلا أن متبنيها والمروجين لها وجدوا في اكتشاف الأطباء للإكثار من تناول الشحوم الحيوانية المشبعة والكولسترول علاقة بارتفاع الإصابة بأمراض شرايين القلب، واكتشافهم أن للجوء إلى تناول الألياف النباتية والدهون النباتية غير المشبعة علاقة بخفض الإصابة بأمراض شرايين القلب، وسيلة دعائية كبيرة.

الثالث: وضوح الإرشادات الطبية للتغذية الصحية في ضرورة تقليل تناول الشحوم الحيوانية المشبعة وتقليل تناول الكولسترول الغذائي، وحثها على خفض وزن الجسم وعدم إعطاء الفرصة لحصول السمنة لدى أي إنسان. ولأن اللحوم الحمراء هي أول ما يتبادر للذهن كمصدر غني بالشحوم وبالكولسترول، سواء كان هذا صحيحا أو خطأ، فإن التفكير التلقائي للكثيرين اتجه نحو احتمالات أن يكون تناول اللحوم الحمراء هو السبب المباشر وراء ارتفاع الإصابات بأمراض العصر، أي شرايين القلب والسرطان. هذا مع تذكر أن اللحوم الحمراء ليست هي وحدها المحتوية على الدهون المشبعة والكولسترول، فهناك مشتقات الألبان ولحم الدجاج والسمن الحيواني. ومع تذكر أيضا أن ثمة لحوما حمراء متدنية المحتوى من الدهون المشبعة والكولسترول، كلحم الجمل.

* دراسات طبية

* في عدد 24 مارس (آذار) الماضي من مجلة أرشيفات الطب الباطني الأميركية، نشرت دراسة فيدرالية أميركية حول الأضرار المحتملة لـ «الإكثار» من تناول اللحوم الحمراء أو تناول اللحوم. وهي دراسة واسعة شملت أكثر من نصف مليون شخص من متوسطي العمر والبالغين، واستمرت حوالي عشر سنوات. وتعتبر الأولى التي ربطت بشكل مباشر ما بين الوفيات وتناول اللحوم الحمراء. وذكرت في نتائجها ما مفاده أن تناول اللحم الأحمر أو اللحوم المعدة بطريقة صناعية processed meat، كالنقانق وغيرها، بصفة يومية وبكمية تتجاوز أربع أونصات ونصف، أي حوالي 130 غراما، يرفع بدرجة متوسطة خطورة الوفاة بسبب أمراض القلب أو السرطان أو أمراض أخرى، مقارنة بتناول كميات «أقل» من اللحوم الحمراء ومن اللحوم الأخرى المعدة بطرق صناعية. وتحديدا، ترفع الوفيات بنسبة 30%. وهو ما يعني أن «تقليل» تناول اللحوم الحمراء، والعودة إلى إرشادات الهرم الغذائي، وسيلة لتحسين الصحة وفرص الحياة.

إلا أن الدراسة، وبالمقابل، لم تجد فائدة كبيرة، بل تقليلا صغيرا في نسبة الوفيات لدى من يتناولون اللحوم البيضاء بالعموم، أي مجموعة الأسماك والدجاج والديك الحبشي.

وذكر الباحثون والمعلقون الطبيون عدة تفسيرات لتسبب الإكثار من تناول اللحوم الحمراء واللحوم المعدة بطرق صناعية في هذا الارتفاع المتوسط في الوفيات، منها ارتفاع محتواها من الدهون المشبعة والكوليسترول، ومنها طرق الطهي المعتمدة على الحرق المباشر خلال عملية الشواء بصفة غير سليمة ومؤدية إلى رفع نسبة المواد المتسببة بالسرطان فيها. ومنها أيضا ارتفاع كمية الحديد في الجسم جراء تناول اللحوم الحمراء الغنية به، وكذلك احتواء اللحوم المعدة بطرق صناعية على مواد كيميائية معلوم سلفا لدى الأوساط العلمية بأنها ضارة.

وكانت دراسة سابقة قد صدرت في عدد فبراير (شباط) 2005 للمجلة الأميركية لعلم الأوبئة، للباحثين من مايو كلينك، أشارت إلى أن اعتماد النساء على اللحوم كمصدر للبروتينات، بدلا من البقول وغيرها من المنتجات النباتية، يؤدي إلى ارتفاع الوفيات بسبب أمراض شرايين القلب بنسبة 30%. إلا أنها لم تجد للأمر علاقة بارتفاع الوفيات بسبب السرطان أو غيره. وتابعت الدراسة حوالي 30 ألف امرأة ممن بلغن سن اليأس، ولمدة 15 سنة. وأوصى الباحثون النساء باللجوء إلى تناول البروتينات من اللحوم البيضاء ومن المنتجات النباتية، كوسيلة لتقليل احتمالات الإصابة بأمراض شرايين القلب.

وفي مجمل الدراسات التي تناولت هذا الموضوع، كان التركيز على بيان ضرر «الإكثار» من تناول اللحوم الحمراء، وخاصة المعدة بطرق صناعية، وضرر تناولها بشكل يومي، ومن النوعيات عالية المحتوى بالدهون المشبعة والكولسترول. وهو ما يعيدنا إلى ضرورة «الاقتصاد» في تناول اللحوم الحمراء، وضرورة انتقاء الأنواع متدنية المحتوى من الدهون المشبعة والكولسترول، وضرورة طهيها بطرق صحية. ولا تعني نتائج هذه الدراسات البتة، ضرورة الامتناع عن تناول اللحوم الحمراء، أو إثبات أي جدوى لهذا السلوك بالنسبة لجميع الناس.

* لحوم حمراء وبيضاء

* يصنف الناس عموما اللحم إلى أبيض وأحمر اعتمادا على اللون الظاهر للحم حال كونه نيئا، وتصنيف اللحم بأنه أحمر حينما يكون نيئا لا يعني أن اللون قد لا يتحول إلى الأبيض خلال عملية الطهي. وعلى الرغم من البساطة الظاهرية للأمر، إلا أن هناك طريقتين مختلفتين في الأوساط العلمية والإنتاجية لتصنيف اللحوم إلى هذين النوعين. تعتمد الطريقة الأولى ببساطة على اللون الظاهر للحم حال وجوده نيئا. ويكون الفارق الرئيسي بين نوعي اللحم هو وجود تركيز عال لمركبات «مايوغلوبين» myoglobin في أنسجة اللحوم الحمراء، وتركيز منخفض لهذا المركب في اللحوم البيضاء. وذلك بالمقارنة مع محتوى مركبات «مايوغلوبين» في لحوم الدجاج والأسماك البيضاء. وهذه الطريقة هي المعتمدة من قبل وزارة الزراعة الأميركية في تصنيفها للحوم. وبهذه الطريقة تكون لحوم البقر والضأن والجمل والغزال والخيول والخنازير والحمام والبط وغيرها، هي بالتأكيد من أنواع اللحوم الحمراء. ومن أمثلة اللحوم البيضاء الأكيدة، لحوم الدجاج والأسماك والأرانب والروبيان واللوبيستر وغيرها. إلا أن هذه الطريقة تصنف لحوم العجول الصغيرة، والتي لا تتعرض للضوء، ولحوم الحملان الرضيعة وصغار الخنازير، لحوما بيضاء باعتبار لونها الظاهر وليس باعتبار محتواها من مركبات «مايوغلوبين». وهذا يعتبر تجاوزا للمبدأ، لأن هذه الأنواع من اللحوم تحتوي كميات «مايوغلوبين» أعلى مما هو في لحوم الدجاج والأرانب. أما الطريقة الثانية والأحدث، فتعتمد على كمية محتوى اللحوم من الدهون المشبعة، أي الشحوم. وهي تعتبر وصف «اللحم الأبيض» كرديف لـ «اللحم الصحي». وعليه فإن لحوم العجول والحملان الصغيرة هي لحوم حمراء. ولحوم الأسماك، حتى الحمراء اللون في الظاهر، هي لحوم بيضاء. إلا أن الإشكالية هي في لحوم الدجاج ومحتواها غير المتدني من الشحوم. ولذا فإن هذه الطريقة، وإن كانت منطقيا أفضل في توضيح المفيد والقليل الضرر من الناحية الصحية، تحتاج إلى معايير أوضح للاعتماد عليها، خاصة عند الحديث عن أنواع من اللحوم الحمراء التي تحتوي كميات قليلة من الكولسترول والدهون المشبعة، عند إزالة طبقات الشحم عنها، أي «الهبر»، مثل لحم الجمل. ومعلوم أن قطع «الهبر» من لحم الجمل تحتوي على كولسترول ودهون مشبعة بنسبة أقل من تلك الموجودة في «هبر» لحم الدجاج الأبيض اللون.

* حاجة الجسم.. لتناول المنتجات الحيوانية

* المرجع الطبي لتغذية الإنسان هو ما يتم تلخيصه في «الهرم الغذائي». وهو عبارة عن توضيح مختصر للمنتجات الغذائية ومدى حاجة الجسم اليومية منها. و«الهرم الغذائي» في إصداراته الحديثة يتحدث ضمن ثلاثة عناوين لأصناف من المنتجات الحيوانية المصدر، ومدى أهمية تناولها والكمية التي يحرص علي تزويد الجسم بها. العنوان الأول هو «الأسماك، الدواجن والبيض». ويذكر أن هذه الأطعمة مصادر مهمة للبروتينات. وأن ثمة كمية كبيرة من الدراسات الطبية التي تشير إلى أن تناول لحوم الأسماك يخفض الإصابات بأمراض القلب، والسبب هو احتواؤها على دهون أوميغا ـ 3 الصحية. وأن لحوم الدجاج والديك الرومي مصدر جيد للبروتينات، وأن محتواها من الدهون الحيوانية المشبعة منخفض نسبيا. وأنه كانت هناك نظرة سلبية، ولفترة طويلة، تجاه البيض نظرا لاحتوائه على كمية عالية نسبيا من الكولسترول. ولكن اليوم هناك شكوك علمية كثيرة حول صحة هذه النظرة السيئة للبيض، والحقيقة أن الإفطار على البيض أفضل بكثير من تناول الدونات (الكعكات المشبعة بالدهن) المعدة باستخدام الزيوت المهدرجة الغنية بالدهون المتحولة trans fats. والإفطار بالبيض أفضل من الكعك المصنوع من دقيق القمح المكرر والخالي من قشور حبوب القمح. ولأن مرضى السكري ومرضى شرايين القلب عليهم تقليل تناول البيض، أي ثلاث بيضات في الأسبوع، فبإمكانهم الحصول على البروتينات من البيض الغني بها عبر تناول بياض البيض. ومعلوم أن بياض البيض غني بالبروتينات وخال من الكولسترول، وهو الذي توجد فيه المواد التي تتسبب بحساسية البيض لدى البعض. والعنوان الثاني «مشتقات الألبان»، والتي يحرص على تناول حصة أو حصتين يوميا منها. والسبب هو أنها مصدر للبروتينات وللكالسيوم وفيتامين «دي». ولكن بمراعاة انتقاء أنواع «مشتقات الألبان» القليلة أو الخالية من الدسم، وذلك لكي لا تتحول هذه الأطعمة كمصدر لتزويد الجسم بكميات عالية من الدهون الحيوانية المشبعة والكولسترول.

أما العنوان الثالث، والمهم فيما يجري الحديث عنه، فيقول: تناول اللحوم الحمراء والزبدة بـ «اقتصاد»، أي بكميات قليلة. ولذا فإن «اللحوم الحمراء» وضعت في قمة الهرم، أي للدلالة على ضرورة تناول كميات ضئيلة منها. والسبب لا يتعلق بحمرة أو بياض اللحم، بل يتعلق بالمحتوى العالي للدهون المشبعة عموما في اللحوم الحمراء. ولمن يحبون تناول اللحوم يوميا، كمصدر للبروتينات، فإن الحل هو في اللجوء إلى لحوم الأسماك أو الدجاج أو البقول النباتية، وهو ما ثبت أنه يسهم في خفض ارتفاع الكولسترول أو منع حصوله. وكذلك التحول عن الزبدة إلى زيت الزيتون بالذات.

وعليه فإن المهم هو تزويد الجسم بحاجته اليومية، والمعتدلة، من البروتينات. واللحوم الحمراء ليست هي المصدر الوحيد المتوفر لذلك، بل هناك لحوم الأسماك، والدجاج، والبقول، ومشتقات الألبان القليلة أو الخالية من الدسم. ومع هذا تظل اللحوم الحمراء هي الأغنى بمعدن الحديد، وبصفة يسهل على الأمعاء امتصاصها، والأغنى بمادة كرياتين المهمة في إنتاج العضلات للطاقة، وبمعادن أخرى كالزنك والفسفور، وفيتامينات مثل النياسين وبي ـ 12 والفولييت والثيامين وغيرها، وبواحد من أقوى مضادات الأكسدة، وهو مادة حمض ألفا ليبويك. وفي ظروف صحية معينة، كفقر الدم الناجم عن نقص الحديد مثلا، يكون اللجوء إلى تناول اللحوم الحمراء كمصدر غذائي غني به.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

التربية الجيده و التواصل مع الطفال

يونيو 28, 2009

مقدمه

يجب توظيف نفوذ الآباء لبناء أساس أسري متفاهم بدلا من التسلط على الأبناء. علاقة الوالدين مع أبنائهم من أهم وأجمل العلاقات، خاصة إذا كانت مبنية علي الاحترام والمحبة والتواصل الجيد. فالتواصل بين الوالدين والطفل مهم جدا، لا سيما في هذا العصر، حيث أصبحت طريقة تفكير أطفالنا متأثرة بالتكنولوجيا المتقدمة والأحداث المختلفة التي تحيط بعالمنا، كما تلعب وسائل الإعلام دورا كبيرا في كيف يفكر الأطفال ويتحدثون. يعرف التواصل بأنه وسيلة لإرسال أو توصيل معلومة أو رسالة من شخص إلى آخر. وهناك عدة طرق لتوصيل الرسالة، تتضمن التخاطب اللفظي، أو عن طريق تعابير الوجه أو إيماءات اليدين. فالتواصل الفعال مع أطفالنا هو فن على الآباء والأمهات ضرورة تعلمه واكتسابه. تقول الباحثة فكتوريا كندل هودسون وخبيرة علم النفس سورا هارت في كتابهما «آباء محترمون، أبناء محترمون: 7 وسائل لتحويل الاشتباكات إلى اتفاقيات» إن الوسيلة الوحيدة لتفادي اشتباكات الآباء مع أبنائهم هي أن يغير الآباء طريقة التعامل مع أبنائهم بدلا من استعمال السلطة والنفوذ، وعلى الأبناء أن يستفيدوا من القوة لبناء أساس أسري متين يتميز بالتفاهم والتعاون.

* تواصل فعال

* لماذا يعد التواصل الفعال بين الوالدين وأطفالهم مهما؟

* إن فتح قنوات اتصال فعال مع الأطفال مهم جدا، لا بالنسبة للأطفال فقط، ولكن لجميع أفراد الأسرة. فالتواصل الجيد مع بعضهم بعضا يبني علاقة متينة بين الآباء والأمهات وأطفالهم. والاستماع هو المهارة المطلوبة بغية تمكين الاتصال الفعال، خاصة أن التواصل لا بد أن يكون مبنيا على اجتهاد من الوالدين والطفل. يتواصل الأطفال معك بالطريقة التي يشعرون أنك تتواصل بها معهم. وعلى سبيل المثال، إذا كان طفلك يشعر أنك لم تصغِ إليه، أو لا تولي اهتماما له، فقد يشعر بالانزعاج أو بخيبة الأمل. أو إذا كان رد فعلك على ما يقوله مبالغا فيه أو مخيبا لأمله، فقد يختار الطفل الامتناع عن التعبير عما يجول بخاطره، أو ما يشعر به. هذا رد فعل طبيعي، لأنك بينت له عدم الاهتمام بما يقوله، أو عدم الرد بشكل يشجع الطفل على قول المزيد من شأنه أن يجعل طفلك حذرا جدا في كم المعلومات التي يتبادلها معك مستقبلا. ومن المهم الحفاظ على علاقة مبنية على الشفافية والثقة مع طفلك، خاصة أن كل والد يريد أن يعرف أن طفله آمن وصحي. وهذا لن يكون ممكنا إلا من خلال الحفاظ على قناة اتصال مفتوحة ومرحبة بطفلك في كل وقت.

* أمثلة لطرق التواصل

* يتجاوب الآباء والأمهات مع مشكلات أطفالهم بأساليب مختلفة. والسيناريوهات التالية توضح بعض هذه الطرق. يا تري ما السيناريو الذي يقارب كيفية ردك على طفلك إذا كنت في وضع مماثل؟

• الطفلة مريم عمرها عامان، ذهبت مع والدتها إلى مركز التسوق. غابت مريم لفترة قليلة تلعب مع أطفال آخرين حين كانت أمها تشتري بعض البضائع. عادت مريم وهي تبكي بكاء شديدا تريد أن تشكو من الطفل الذي ضربها. أسكتتها والدتها وصرخت في وجهها قائلة: «كفي عن البكاء وابقي هادئة ولا تكوني كثيرة البكاء».

• أحمد، البالغ من العمر 16 شهرا، كان مع والدته عند الطبيب، وفي غرفة الانتظار صعد أحمد فوق كرسي عال وهو يحاول القفز منه. ضحكت والدته بصورة تبدي أنها محرجة من الموقف وقالت له «ستؤذي نفسك يا حبيبي». كانت استجابة ابنها أحمد أنه قذفها بإحدى لعبه لكي تسكت عنه.

• خالد، عمره 3 سنوات، أراد أن يفتح الفرن، حيث كانت والدته في المطبخ تطهو الطعام. كان الفرن حارا جدا. بهدوء شديد انحنت الأم حتى أصبح نظرها في مستوى نظر خالد، وسألته «هل تريد أن تفتح باب الفرن؟ إنه ساخن جدا وسوف يؤذيك، لماذا لا تساعدني بفتح هذه العلب، أثناء طبخي الطعام. وبهذه الطريقة أتمكن من الانتهاء بسرعة ويتسنى لنا بعد ذلك اللعب سويا».

• سميرة، ذات 16 ربيعا، أصبحت خجولة وسريعة التهيج. بدأت التهرب من المدرسة وتخشى الخروج من المنزل. أصيبت والدتها بالقلق وأصبحت تبكي جل الوقت معتقدة بأن هناك شيئا سيئا أصاب ابنتها. سميرة كانت تمر بمرحلة المراهقة وأول تجربة طمث، وكانت تشعر بالخجل كأنها ارتكبت خطأ ما، كانت تعتقد سميرة أن نزفها كان نوعا من العقاب لها. ولذلك خافت أن تخبر والدتها، لأنها بكل تأكيد لن تفهمها. كوالدين، قد نكون مررنا بحالات مشابهة مع أطفالنا. وتختلف طريقة التفاعل والتواصل مع أطفالنا اختلافا كبيرا من أسرة إلى أسرة ومن طفل إلى طفل باختلاف أسلوب وشخصية الطفل. ما يهم هنا أن الطرق المختلفة للتفاعل هي الأساس لمدى فعالية وصحة العلاقة بين الطفل ووالديه. تماما مثل أي علاقة، بناء علاقة إيجابية مبنية علي المحبة بين الأم والأب والطفل يتطلب الجهد والعمل لجعلها قوية وناجحة. فتربية الأطفال من إحدى أصعب الوظائف وتتطلب الحفاظ على علاقة وثيقة وقنوات اتصال مفتوحة، من أجل ضمان التواصل بين الوالدين والطفل إلى أن يشتد عوده.

* عواقب عدم التواصل

* ما عواقب عدم التواصل الجيد مع أطفالنا؟ إن عدم التواصل الفعال مع أطفالنا يمكن أن يؤدي إلى النتائج التالية: • الأطفال الذين لا يشعرون بدفء أو برعاية آبائهم أكثر عرضة لتدني احترام الذات، ويمرون بالمشكلات العاطفية ويتأثر أداؤهم في المدرسة. وتشير البحوث إلى أنهم أكثر عرضة لتعاطي المخدرات، أو المشاركة في السلوك المحفوف بالمخاطر أثناء فترة المراهقة وبداية مرحلة البلوغ.

• الأطفال الذين لا يشعرون بأن آباءهم يستمعون إليهم سوف يكتمون مشاعرهم. وهذا قد يؤدي إلى الاكتئاب أو إلى التمارض بشكاوى غير مبررة. • قد يلجأ الطفل إلى الكذب أو محاولة لفت النظر بطرق مختلفة لكي يجعل والديه ينتبهان له.

• إذا كان الوالدان لا يتواصلان بتفاعل مع الطفل، فقد يضطر الطفل إلى إعطاء معلومات مضللة للوالدين وذلك لتجنب أي مواجهة أو عقاب.

دور الآباء ما دورنا كآباء وأمهات في بناء علاقة قوية وتواصل جيد؟

علينا أن نعد أطفالنا منذ الصغر لخوض حياتهم المستقبلية. ومن الصعب أن ندرك كيف يفكر أطفالنا إذا لم نفتح قناة اتصال جيدة معززة بالشفافية والاحترام. وينصح الخبراء أن نساعد أطفالنا على تعلم المهارات اللازمة لخلق عالم يشمل التعاون والتفاهم الحقيقي لإحلال سلام دائم وعلاقات مستدامة مع أطفالنا. وكما قيل في الحديث الشريف ما معناه: لاعبوهم سبعا وأدبوهم سبعا وصادقوهم سبعا، وستكون النتائج مثمرة جدا.

* 5 أسئلة.. للتفكير

1. إلى أي حد تعتقد أنك تستطيع أن تفهم طفلك؟

2. هل تشعر أن طفلك يحس بالأمان؟

3. هل يثق طفلك بك ويبثك أدق أسراره؟

4. هل تستطيع أن تعرف متى يكون طفلك غير مرتاح أو منزعجا؟

5. كم مرة أسكت طفلك أو طلبت منه التزام الهدوء من دون الاستماع إلى ما يريد قوله؟

* اقتراحات جيدة

1. وصل لطفلك أنك مهتم جدا بما يقوله لك واستمع إليه بدقة، كما يجب عليك أن تشعره أنك ستكون بجانبه إذا احتاج إلى أي مساعدة.

2. إذا كان طفلك يريد أن يتحدث معك، تأكد من أن تقدم له كل ما تملكه من تركيز.

3. حاول دائما التجاوب مع طفلك، وتأكد أنك تعطيه وقتا خاصا للجلوس والتحدث مع بعضكم بعضا. فالتضحيات الصغيرة مثل إغلاق التلفزيون للاستماع لطفلك لن تكلفك كثيرا.

4. تأكد من أنك تستمع إلى كل ما يقوله طفلك، وحاول أن تبين له أنك تستمع إليه وأنك مهتم بكلامه

5. تأكد من أنك دائما تسمح لطفلك أن يكمل حديثه إلى النهاية دون أن تقاطعه. قبل اتخاذ أي افتراضات أو استنتاجات. إذا لم تفعل ذلك لن يخبرك طفلك بكل الحقائق.

6. عندما تريد التحدث مع طفلك، تأكد من أنك تنحني حتى تكون في مستوى طفلك. إذا كنت تتحدث مع طفلك وأنت تقف فهذا سيفزع طفلك تماما، فالإشارة واضحة أنك الأقوى أو الأكبر في حواركما.

7. إذا كان طفلك يريد أن يتحدث معك في شيء خاص، تأكد أن تفعل ذلك في غرفة هادئة. فإن أفضل محادثة بينك وبين طفلك تكون في مكان هادئ وخاص.

8. إذا كان طفلك يقول لك شيئا ما، حاول أن تبدي شعورك إزاء ما قاله، فالاستماع لا يعني عدم التفاعل.

9. لا تحاول انتقاد طفلك مهما كان يقول لك، فهذا سيجعله حذرا أو قد يكون شحيحا في المعلومات.

10. اجعل قنوات الاتصال مفتوحة قبل الميلاد الأول لطفلك. ولا تفقد تلك الفرصة الذهبية لكسب محبة طفلك وثقته بك منذ وقت مبكر من عمر طفلك.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

مرض السكري و القدره على التفكير

يونيو 28, 2009

مقدمه

نشرت عدة فرق علمية نتائج دراسات حول تسريع مرض السكري من النوع الثاني (الذي يصيب البالغين عادة ـ المحرر)، لعملية تدهور الإدراك مع تقدم الإنسان في العمر، إضافة إلى مضاعفة هذا المرض لخطر حدوث الخرف لاحقا.

وحديثا، قدم باحثون من جامعة ألبرتا الكندية استنتاجاتهم القائلة إن الأضرار التي تلحق بالوظائف العقلية، يبدو أنها تظهر في وقت مبكر من حدوث الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. وجمع الباحثون بيانات من «دراسة فكتوريا طويلة المدى» Victoria Longitudinal Study، وهي دراسة لا تزال جارية حتى الآن حول التغيرات الصحية التي تطرأ مع تقدم العمر. وشمل تحليل الباحثين 41 شخصا من المصابين بمرض السكري من النوع الثاني، و424 من الأصحاء الذين وضعوا في مجموعة مراقبة. وكان كل المشاركين يعيشون ضمن منطقة سكنية واحدة. وقال نحو 98 في المائة من المصابين بالسكري من النوع الثاني إن مرضهم خفيف إلى معتدل وإنهم يتحكمون بمستوى السكر في الدم بتنظيم الغذاء، وممارسة الرياضة، وبعض الأدوية المتناولة عن طريق الفم، أو بتوليفة منها. وتناول 7 في المائة منهم الأنسولين.

* السكري وقدرات التفكير

* وكانت التقارير السابقة حول تأثير السكري من النوع الثاني على الإدراك قد اختبرت بشكل عام قدرات التفكير الكلية، أو واحدة أو اثنتين من نطاقاتها الخصوصية.

أما في الدراسة الحديثة، فقد قيم الباحثون النقاط التي سجلها المشاركون في مجموعة من الاختبارات، تهدف إلى وضع تقييم كامل لقدرات التفكير لديهم، إضافة إلى تقييم بعض الجوانب المحددة للذاكرة، والاستنتاج، ومهارات الحديث، وسرعة المعالجة الفكرية.

ووجد الباحثون أن الاختلال حدث في نوعين محددين من التفكير لدى مجموعة المصابين بالسكري من النوع الثاني؛ الأول هو مقياس للتفكير والاستنتاج يعرف بالوظيفة التنفيذية executive function، والثاني سرعة المعالجة الفكرية. ولم تتأثر الذاكرة، وسلاسة الحديث، وزمن ردة الفعل، وسرعة التقبل.

إلا أن النتيجة غير المتوقعة للدراسة تمثلت في أن الأداء المعرفي لم يتدهور لدى المصابين بالسكري مع تقدمهم في العمر. فعندما قسم الباحثون المشاركين إلى مجموعتين «الشباب ـ الكبار في السن»، تم تحديد الأولى للمشاركين بين أعمار 53 و71 والثانية «العجوز» بين 71 و90 سنة، فإنهم لم يجدوا أي اختلافات بينهما. ولهذا فقد استنتج الباحثون أن الاختلال في قدرات التفكير التي رصدت لدى المصابين بالسكري من النوع الثاني، لا ترتبط بتقدم العمر.

وظهر أن هذه النقائص (لدى المصابين)، كانت مهمة من الناحية الإحصائية، إلا أنها لم تكن مهمة من الناحية الإكلينيكية، بمعنى أنها لم تؤثر على نوعية أو جودة الحياة لدى المشاركين. كما أن قدرات التفكير الكلية ظلت عالية لدى المصابين بمرض السكري من النوع الثاني. ومع هذا، فقد أشار الباحثون إلى أن سرعة التفكير والوظيفة التنفيذية، هما جانبان مركزيان في قدرات التفكير الكلية. ولذلك فإنهم يفترضون أن هذه الدراسة تقدم سببا جديدا أكبر لضرورة العمل على التحكم بالسكري من النوع الثاني بشكل مرض

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

الاكتئاب بين كبار السن.. حالة يمكن تجنبها

يونيو 28, 2009

مقدمه

من الأخطاء الشائعة أن نعزو كل ما يصيب كبار السن من مشكلات صحية إلى المرحلة العمرية التي يعيشونها، وبالتالي لا نبحث عن الأسباب والعلاج. لا شك أن لكل مرحلة عمرية مشكلاتها الصحية التي تختص بها، أو تزداد نسبة حدوثها بمجرد الوصول إلى هذه المرحلة، إلا أن هناك عوامل تساعد في الإصابة، مبكرا، بالكثير من هذه الأمراض. مرض الاكتئاب الذي يصيب نسبة كبيرة من كبار السن يمكن مقاومته وتجنبه أو حتى تأخير حدوثه لمن هم مؤهلون للإصابة به، وذلك بتجنب العوامل التي تساهم في حدوثه بقدر الإمكان.

تشير الإحصاءات إلى أن الاكتئاب يؤثر على أكثر من 6 ملايين شخص في سن 65 أو أكثر في الولايات المتحدة وحدها، وأن الذين يتلقون العلاج لا تتجاوز نسبتهم 10 في المائة فقط.

القسم المختص بصحة المسنين في مستشفى كليفلاند كلينك وضع قائمة بعوامل الخطر لإصابة كبار السن بالاكتئاب، بهدف تحسين وضع هذه العوامل أو تجنبها كلية أو معالجتها بقدر الإمكان، وهي: ـ الوحدة والانفراد في المعيشة، وقضاء المسن وقته بعيدا عن التفاعل الاجتماعي.

ـ عدم العناية بالأمراض المزمنة لدى المسن أو تركه يعاني من ألم مزمن بسبب الأمراض.

ـ عدم اكتشاف فكرة الموت عند المسن ووجود خوف مفرط من حدوث الوفاة لديه.

ـ عدم الاهتمام بكبير السن الذي لديه تاريخ عائلي أو تاريخ شخصي لمرض الاكتئاب، أو الذي سبق أن قام بمحاولات للانتحار.

ـ كبير السن الذي أصيب حديثا بصدمة نفسية عنيفة كوفاة أحد أفراد الأسرة.

ـ المعاناة من مشكلات نفسية واجتماعية كالإدمان على المخدرات أو الكحول.

ـ تناول أدوية معينة أو الخلط بين مجموعة من الأدوية.

ـ الإصابة بمشكلات نفسية وعدم الرضا، خصوصا النساء، عقب تغير صورة أجسامهم بعد إجراء عملية جراحية، أو بسبب أمراض خطيرة مثل السرطان أو أمراض القلب. .

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

ارتفاع ضغط الدم .. وعلاجه

يونيو 28, 2009

مقدمه

تغيير الأدوية والفحوصات الإضافية قد يؤدي إلى التحكم فيه. ارتفاع ضغط الدم مشابه للـ«الجنّي داخل المصباح»، إذ يصعب إدخاله إلى المصباح مرة أخرى بعد خروجه منه. وعلى أقل تقدير فإن نصف الـ80 مليونا من الأميركيين المصابين بارتفاع ضغط الدم لا يسيطرون على مستوياته، وأحيانا يحدث هذا التحكم السيئ به بسبب الإهمال، كما أن هناك عددا متزايدا من الأشخاص الذين لديهم «ارتفاع ضغط الدم المقاوم resistant hypertension وهي حالة يظل فيها ضغط الدم عنيدا، في مستويات تفوق المستويات المطلوبة، وذلك بالرغم من تغيير هؤلاء الأشخاص لنمط حياتهم أو لنوع الأدوية. إن ارتفاع ضغط الدم «العنيد» مشكلة، فهو العامل الرئيسي في حدوث السكتة الدماغية، وعجز القلب، والحالات المرضية الأخرى في القلب والأوعية الدموية.

* تعريف الحالة

* وبمعنى دقيق، فإنك تكون من أصحاب ارتفاع ضغط الدم المقاوم إن ظل ضغط الدم لديك عاليا حتى مع تناولك لثلاثة أو أكثر من الأدوية المخفضة للضغط، أو أنك تتناول أربعة أدوية أو أكثر للوصول إلى أهدافك بتحقيق المستويات المطلوبة لضغط الدم.

ووجود ارتفاع ضغط الدم المقاوم لا يعني أن ضغط الدم يكون دائما أعلى من نطاق مستوياته الصحية، وبدلا من ذلك فإنه يعني أنك بحاجة إلى العثور على مساعدة إضافية للتعرف على نقاط الضغط.

* الاستراتيجيات الأولى

* إن ترويض ارتفاع ضغط الدم المقاوم ينطلق من نفس الخطوات المستخدمة للتحكم بمختلف أنواع ضغط الدم:

الخطوة الأولى هي فهم نمط هذه الحالة، ويمكن التوصل إلى ذلك بارتداء جهاز لقياس الضغط، حجمه بحجم ورقة للكتابة، لمدة 24 ساعة، أو شراء جهاز منزلي لقياس ضغط الدم، ورصد قياساته عدة مرات في اليوم.

الخطوة الثانية هي التأكد من تنفيذ الأمور الأساسية، وهي:

* أنك تتناول الأدوية المطلوبة، بالجرعات المطلوبة، وفي الأوقات المطلوبة.

* أنك لا تتناول أدوية قد تزيد من ضغط الدم (انظر الإطار).

* أنك بصدد تغيير نمط حياتك كي تقلل، أكثر من أن تزيد، من ضغط الدم.

ويقول الدكتور راندال ام. زاسمان مدير برنامج ارتفاع ضغط الدم في مستشفى ماساشوستس العامة المرتبطة بهارفارد: «إن الاهتمام بهذه الخطوات الثلاث هو كل ما يطلبه الخبراء من الكثير من المصابين بارتفاع ضغط الدم المقاوم، وذلك بهدف استعادة السيطرة» على ضغط الدم.

* إرشادات محددة

* واليك بعض الإرشادات المحددة:

– واظب على تناول أدويتك، حاول الالتزام بالوصفات التي وضعها لك الطبيب، وعندما لا تتناول جرعات الدواء، سواء لأنك نسيت أو لأن الدواء غالي الثمن، أو لشعورك السيئ بعد تناوله، تحدث مع الطبيب حول بدائله.

– اضبط أدويتك جيدا، إذ ينبغي على كل شخص من المعانين من ارتفاع ضغط الدم المقاوم، تقريبا، أن يتناول صنف أدوية مدرات البول thiazide diuretic (الحبة المائية)، مثل chlorthalidone، أو hydrochlorothiazide. والأدوية الأخرى التي يمكن إضافتها إلى مدرات البول تشمل حاصرات بيتا beta blockers، وحاصرات قنوات الكالسيوم calcium-channel blockers، ومثبطات إنزيم تحويل مركب الأنجيوتنسن ACE inhibitors، وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسن angiotensin-receptor blockers، وحاصرات ألفا alpha blockers، ومدرات التقليل من الصوديوم potassium- sparing diuretics ومضادات الألدوستيرون aldosterone antagonists وحاصرات الرينين renin blockers. ويستجيب بعض الناس بشكل أفضل لبعض أنواع الأدوية دون غيرها، كما قد يفيد المريض تغيير وقت تناول الدواء ـ إذ يحصل بعض المصابين على دواء يومي الجرعة، بينما يحتاج آخرون إلى حبوب ينفذ مفعولها بعد مدة يسيرة، لذا يتم تناولها مرتين أو ثلاث مرات في اليوم.

– تجنب هذه الأشياء: العقاقير غير الاسترويدية المضادة للالتهاب، مثل «آيبوبروفين» و«نابروكسين»، والعقاقير الأخرى التي تباع من دون وصفة طبية أو بوصفات طبية، التي بمقدورها زيادة ضغط الدم.

– الإقلاع عن عادة تناول الملح، وللكثير من الناس فإن الصوديوم يساهم في زيادة ارتفاع ضغط الدم، ولذا حاول تجنب الأغذية الغنية بالصوديوم، وانتبه إلى تركيز الصوديوم في الكثير من الأغذية المعالجة صناعيا.

– حاول اتباع حمية DASH (Dietary Approaches To Stop Hypertension) الغذائية التي ثبتت نتائجها في تجارب سريرية، خصوصا نسختها القليلة الصوديوم، التي يمكنها خفض ضغط الدم بـ10 نقاط أو أكثر.

– ابتعد عن الكحول الذي يزيد من ضغط الدم.

– راقب وزنك وكن نشيطا، فالتمارين الرياضية الأكثر وفقدان الوزن هما وسيلتان عظيمتان لتقليل ضغط الدم.

– قلل التوتر، فإن كان بمقدور التوتر الذهني والعاطفي زيادة ضغط الدم فإن التأمل، والتنفس العميق، والنشاطات الأخرى المخففة للتوتر، بمقدورها خفضه.

– توقف عن التدخين، ورغم أن ذلك لن يؤدي سوى إلى فرق طفيف في ضغط الدم، فإنه سيحسن صحتك العامة.

* أسباب خفية

* إن ارتفاع ضغط الدم ينشأ عادة بسبب تصلب الشرايين، وازدياد صلابتها. إلا أنه يمكن أيضا أن يكون إشارة إلى مشكلة أخرى في الجسم. وإن كنت مصابا بارتفاع ضغط الدم المقاوم فإن من المفضل إجراء فحوصات لما يطلق عليه الأطباء اسم «الأسباب الثانوية».

مصدر ارتفاع ضغط الدم الذي يشيع إهماله هو الشخير المؤدي إلى انقطاع التنفس في أثناء النوم، الذي يعرف بحالة انقطاع التنفس الانسدادي obstructive sleep apnea، وعلاج هذه الحالة بمقدوره تحسين ضغط الدم.

وبعض الأشخاص المعانين من ارتفاع ضغط الدم المقاوم لديهم فرط نشاط الغدد الكظرية، وغالبا ما يمكن علاجهم بالأدوية مثل spironolactone أو eplerenone، رغم الحاجة إلى إجراء جراحة في بعض الأحيان لإزالة الغدد المتأثرة.

كما أن تراكم الترسبات المؤدية إلى انسداد الأوعية الدموية المغذية للكليتين، وهي الحالة التي تسمى «ضيق الشرايين الكلوية» renal artery stenosis، هو أحد الأسباب الخفية التي تساهم في حدوث ارتفاع ضغط الدم المقاوم.

وفتح الشرايين المسدودة بعمليات إزالة ضيق الشرايين بالبالون غالبا ما تحسن ضغط الدم، ولكن مسألة ما إذا كانت هذه الطريقة أفضل من الأدوية، لا تزال تنتظر الإجابة، من واحدة من التجارب السريرية الكبرى.

والأسباب الأخرى لارتفاع ضغط الدم المقاوم تشمل حدوث ورم في الغدة الكظرية pheochromocytoma، ومتلازمة كاشينغ Cushing"s syndrome، وهي حالة فرط إفراز الكورتيزول، وهو هرمون التوتر، وفرط نشاط الغدة الدرقية.

* اشحذ يقظتك

* عندما يكون ضغط الدم مرتفعا فإن بالإمكان خفض مستوياته إلى المستويات الصحية بتغيير نمط الحياة، والأدوية. وإن لم يحدث ذلك فمن الأفضل مناقشة ارتفاع ضغط الدم المقاوم مع الطبيب. وقد لا تكون مصابا به فعلا، إلا أن التدقيق في الأمر من زوايا أخرى قد يساعدك ويساعد الطبيب على إيلاء الاهتمام الذي يستحقه.

* نقاط جوهرية

* ضغط الدم الذي يظل مرتفعا حتى عندما تتناول ثلاثة أو أربعة أدوية، يسمى ارتفاع ضغط الدم المقاوم.

* الانتصار على هذه الحالة يتطلب الاهتمام والعناية بتغيير نمط الحياة، والأدوية، والبحث عن الأسباب الخفية.

الأدوية والمكملات التي ترفع ضغط الدم

* الأدوية المخففة للألم، والمضادة للالتهاب، مثل الأسبرين aspirin، آيبوبرفين ibuprofen، نابروكسين naproxen، وسيليكوكسيب Celecoxib (سيليريكس Celebrex).

* حبوب الحمية الغذائية.

* الكوكايين، مستحضرات الأمفيتامين amphetamines، المنشطات الأخرى.

* الكحول بكميات كبيرة.

* حبوب منع الحمل أو الاستروجين.

* «سيكلوسبورين» Cyclosporine.

* «إريثروبرويتين» Erythropoietin.

* عرق السوس الطبيعي Natural licorice.

* «الإفيدرا» Ephedra (أو ما هاونغ ma huang )، و«يوهمبين» Yohimbine (وكلها أعشاب صينية: الأول والثاني لزيادة حرق الدهون في الجسم، والأخير لعلاج الضعف الجنسي ـ المحرر)

* ضغط الدم: الأهداف

* أقل من 120/80 (ملم زئبق) ـ هو الهدف المثالي.

* أقل من 140/90 (ملم زئبق) ـ هو الهدف، عند العلاج من ارتفاع ضغط الدم.

* أقل من 130/80 (ملم زئبق) ـ هو الهدف عند العلاج من ارتفاع ضغط الدم المصاحب بمرض السكري وأمراض الكلية.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

الله يا فيروز

يونيو 27, 2009

فديو 1. طيرى يا طياره

ولدت (نهاد وديع حداد) في 21 نوفمبر 1935، وكانت( نهاد) أو (فيروز) فيما بعدء هي الطفلة الأولى لهذه الأسرة البسيطة التي كانت تسكن في زقاق البلاط في الحي القديم القريب من العاصمة اللبنانية. كان الجيران يتشاركون مع أمها ليزا البستاني أدوات المطبخ في ذلك البيت المؤلف من غرفة واحدة، أما الأبالهادئ الطباع ذو الخلق الرفيع فكان يعمل في مطبعة تسمى “لي جور”.

كانت فيروز تحب الغنأ منذ صغرها، إلا أن الأسرة لم تكن تستطيع شرأ جهاز راديو فكانت تجلس إلى شباك البيت لتسمع صوته السحري قادمًا من بعيد حاملا أصوات أم كلثوم، وعبد الوهاب،وأسمهان، وليلى مراد.

وفي حفلة المدرسة التي أقيمت عام 1946 أعلن الأستاذ محمدفليفل ء أحد الأخوين فليفل اللذين لحنا النشيد الوطني السورئ عن اكتشافه الجديد،ألا وهو صوت فيروز. رفض الأب المحافظ فكرة الأستاذ فليفل بأن تغني ابنته أمام العامة، لكن الأخير نجح في إقناعه بعد أن أكد له أنها لن تغني سوى الأغاني الوطنية،فوافق الأب مشترطا أن يرافقها أخوها جوزيف في أثنأ دراستها في المعهد الوطني للموسيقى والذي كان يرأسه وديع صبرة مؤلف الموسيقى الوطنية اللبنانية، والذي رفض تقاضي أية مصروفات من كل التلاميذ الذين أتوا مع فليفل.

انضمت فيروز إلى فرقةالإذاعة الوطنية اللبنانية بعد دخولها المعهد بشهور قليلة، وتتذكر –في أحد أحاديثهاالنادرة– تلك الأيام فتقول (كانت أمنيتي أن أغني في الإذاعة، وقد أخبروني أنني سوف أتقاضى مبلغ 100 ليرة (21 دولارًا) في الشهر. كانت فرحتي لا توصف، لكن في نهايةالشهر لم أكن محظوظة كفاية، بسبب خصم الضريبة).

أما اسم شهرتها فقد اختارته نهادحداد لنفسها حين قابلت الملحن الكبير حليم الرومي والد المطربة ماجدة الرومي والذي كان أول من لحن لها، حيث غنت أولى أغنياتها الخاصة بها وهي تركت قلبي وطاوعت حبك من كلمات ميشيل، وهنا خيرها حليم بين أحد اسمي شهرة، كان ثانيهما شهرزاد.

وفي العام 1951 غنت فيروز لحليم الرومي، وكذلك لمدحت عاصم وسليم الحلو ومحمد محسن، وكانالرومي قد قدم فيروز للأخوين عاصي ومنصور الرحباني قبل ذلك بقليل. وكان أول لقأاتهامع الجمهور في صيف عام 1957، في حفلة أقيمت في معبد جوبيتر الروماني في بعلبك وغنت أغنيتها (لبنان يا أخضر يا حلو).

وقد بدأ عاصي ألذي سبق أخاه في الانجذاب إلى صوت فيروزء في التلحين لها فجأت أغنيات من نوع نحنا والقمر جيران، هذا إلى جانب الأغاني الشعبية اللبنانية مثل البنت الشلبية.

والجدير بالذكر أن بداية فيروز مع عاصي كانت بأغان أوربية الألحان عربية الكلمات، ثم أصبح لهما السمت الخاص، ومن هنا جأت بداية (فيروز والرحبانية)، أما رحلة (الفنانة الكبيرة) فيروز فقد بدأت مع أغنيتها عتاب، وكان ذلك عام 1952

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

الــــــــــــقـــــــــــمــــــــــــر

يونيو 26, 2009

كوكب مقره سماءنا ،،،،، أنواره تشعل الجمال في وجودنا ،،،
بأشراقاته نعرف بدايات شهورنا ومنتهاها ،،،،،،
هو زينة السماء ،،،، الساهر مع المحبين والمحزونين ،،،
فالقمر يتميز بوجهين ،،، نعم وجهين ،،،
وجه مشرق يبعث رسائل المحبين والمبتعدين وأشواقهم ،،
أشواقهم لمن يحبونهم ولمن هم مبتعدين عن محيطاتهم ووجودهم ،،،
ووجه مظلم يقضي جل وقته مع من صدتهم الحياة بأقدارها ،،،
مع من وقفت الأقدار في وجوههم ،،، وأنزلت المصائب على حياتهم ،،
القمر له جاذبية تحرك البحار وتزيد في إضطرابها ،،،
فيكون توترها مدعاة ( للمد والجزر ) ،،، على شواطئنا ،،،
القمر ملك متوج على عرش السماء ،،،
والنجوم جواري تخدمه في وجوده وغيابه ،،
القمر ذلك الأسطورة التي نصف بها جميلات النساء ،،،،
وهو في أصله صحاري لا تنمو بها زرع ولا يوجد به ماء ،،،

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

الشمس الحمراء…غروب الشمس على رأس البر

يونيو 26, 2009

خرجت مبكرا والناس نائمون ،امشي على الشاطىء، وأراقب الشمس في طلوعها. ها هي قد طلعت فأخدت الحياة تدب في النفوس، تلقي اشعتها على البحر ،فينعقد منه سحاب فيمطر فينهمر …وتحل في قلب الانسان ،فيهدأ روهة (قلبه)ويذهب عنه ويطمئن الى الحياة، وتتحرك ارادته، وتنتعش آماله حياه حره طليقه ، وجو مفتوح، وهواء جديد دائما لم تفسده الحضارة بدخانها، وغازاتها ولم تحبسه الابنيه الشامخه ….

ولم تحجزه الحيطان الاربعه .تتجد النفس بتجدده ،وتملىء نشاطا من نشاطه ، يغدي كل خليه غداء حلو طيبا ،وينعش العواطف والروح.  في جو المدن لا يشعر الانسان بالسماء الا عند المطر ،ولا بجمال الشمس،ولا بجمال القمر ،كل ما حوله من الجمال الصناعي ،قد استغنى بجمال طاقات الزهور عن الزهور في منابتها ،واستغنى بثريا الكهرباء عن السماء ،وبالحن المجلوب عن جمال الفطره ،وجمال الطبيعه وان مما يشعر الانسان بجمال الطبيعه يوم يخرج من المدينه الى الريف، ويفر من الحضر الى البدو فيكشف له الخلق بجماله القشيب ،وتاخد بلبه السماء في لا نهايتها ،والبحار في ابديتها تمنيت في هذا المشهد ان اكون كدودة القز تكون دودة حينا، ثم تكون فراشه حينا، ارشف من هذه الزهور رشفه ،وانشر جناحي في الشمس ،اعيش في جمال ،واغيب في جمال ،كما تغيب الشمس الجميله في الشفق الجميل .

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com