متلازمة النفق الرسغي(Carpal tunnel syndrome)

 مقدمه

متلازمة النفق الرسغي  يصيب مرضى السكر بنسبة كبيرة. والنفق الرسغي عبارة عن نفق ضيق يقع في منطقة معصم اليد، ويتكون من عظام معصم اليد والرباط الرسغي المستعرض حيث يمثلان جدار هذا النفق. يحتوى هذا النفق على العصب الوسطي وأربطة وأوتار عضلات اليد والساعد التي تكون مغطاة بأغشية رقيقة، ويعمل النفق الرسغي على حماية العصب الوسطي الذي يمر من خلاله، الذي يتحكم في إحساس راحة أصابع اليد جميعا ماعدا الخنصر، كما ويعمل على تغذية بعض عضلات الكف الصغيرة بقوة الدفع لتساعدها على الحركة.

 وفى حال حدوث التهاب أو انتفاخ أو تورم في أي من الأنسجة المتواجدة بالنفق الرسغي لأي من الأسباب التي سنذكرها لاحقاً، يقوم هذا الورم بالضغط على العصب الوسطي مما يؤدى إلى الإحساس بألم وتنميل ووخز في الأصابع وجزء من اليد.

ولا تدعو الإصابة بهذه المشكلة إلى القلق، فمع العلاج يختفي الألم وتعود الأمور إلى طبيعتها. لكن في نفس الوقت يجب عدم التهاون في العلاج لمدة طويلة حتى لا تصبح الأعراض دائمة ويصعب الشفاء منها. ومن أهم أسباب الإصابة به هو كثرة استخدام اليد والقيام بنفس الحركات المتكررة لليد والرسغ بصورة مستمرة. لذلك تنتشر متلازمة النفق الرسغي في الذين يتطلب عملهم ذلك مثل استخدام الكمبيوتر لفترات طويلة،الخياطة والتطريز، لاعبي كرة اليد،الموسيقيين،أو الإصابة بكسور في المعصم أو حدوث إصابات فيه،أو بسبب التورم والانتفاخ الناتج عن تمزق الأربطة. كما تؤدى بعض الأمراض للإصابة بمتلازمة النفق الرسغي عبر تسببها بضيق المجرى الذى من خلاله يجب أن يمر العصب بحرية ومن دون أي ضغط عليه.

وما يحصل هنا هو عمليات التهابات في أنسجة الأوتار وغيرها من التراكيب المحيطة بمجرى العصب ما يؤدى إلى انتفاخها وتورمها وبالتالي ضغط ذلك كله على العصب مثل التهاب الروماتويدى المفصلي، ومرض السكر ونقص هرمون الغدة الدرقية وغيرها من أمراض التمثيل الغذائي، حيث تقوم العمليات الكيميائية لهذه الأمراض بنفس الفكرة في تضييق مجرى العصب فيتم الضغط عليه.

من أهم الأمور العلاجية السيطرة على الألم وتخفيف الالتهاب الضاغط على العصب بعد التشخيص، لذا ينصح الأطباء باستخدام أدوية مضادات الالتهابات الغير ستيروديه كالبروفين، والأسبرين، كما قد يفيد تناول فيتامين(بى 6)، وتستخدم حقن الكورتيزون(الستيرويد) عند رسغ اليد في منطقة النفق الرسغي. ويعطى ذلك نتيجة سريعة في اختفاء الأعراض، لكن قد تعود الأعراض مرة ثانية بعد فترة، ولا يجب أن تعطى حقن الكورتيزون لمرضى السكر إلا بإشراف الطبيب المعالج للحالة، وقد يصف الطبيب مدرات البول لتخفيف الاحتباس وإزالة الضغط عن العصب، و قد يلجأ للعلاج بالليزر أو بالجراحة إذا لم يتحسن الأمر.

وأحب أن أذكرك بأن إراحة اليد وعدم إجهادها وعدم استخدامها بصورة خاطئة من الأمور المفيدة جداً للتخلص من الألم، فممارسة رياضة المرونة والقوة مع التدليك لمنطقة الرسغ واستخدام كمادات الماء الباردة من الأمور التي تساعد كثيرا على التخفيف من حدة الألم، كما أنصحك باستخدام جبيرة مخصصة ومتوفرة في الصيدليات لتثبيت وإراحة الرسغ واليد لعدة أسابيع، والتي تستخدم أثناء الليل ابتداء فإن لم تحدث النتيجة المرجوة لتخفيف الألم يتم ارتداؤها طوال اليوم.

دياسر متولى

http://yassermetwally.com

الإعلانات

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: