أستشارات طبية……هل للوراثة علاقة بسمنة البطن (الكرش)

مقدمه

من المفهوم جداً معاناتك التي ذكرتها في رسالتك حول سمنة البطن لديك، وواضح أيضاً أنك تُحاول أن تتخلص منها. ولكن عليك التنبه إلى بعض الأمور، والتي سألت عنها تحديداً. بداية، لا يبدو من مجمل الدراسات الطبية أن سمنة البطن سمة وراثية. بمعنى أن ظهور السمنة في البطن ليست ذات علاقة مباشرة بالجينات الوراثية، وليس بالضرورة أن الأب أو الأم يُورثان ذلك للأبناء أو البنات. وما تُؤكده المصادر الطبية أن سمنة البطن لها علاقة مباشرة جداً بسلوكيات الحياة التي يختار المرء إتباعها. أي أن سمنة البطن هي نتيجة لعادات الأكل وعادات مستوى عموم النشاط البدني اليومي للإنسان.

والأمر غاية في البساطة من ناحية فهم سبب ظهور سمنة البطن لدى البعض، وهو أن ما يتناوله الإنسان من طعام ستمتص غالبيته الأمعاء. وبالتالي ستدخل إلى الجسم كميات من طاقة السعرات الحرارية. وهنا إما أن يحرقها الجسم لإنتاج الطاقة، وبالتالي يتخلص من تراكمها كشحوم في جسمه، أو أنها لا محالة ستتراكم كأنسجة شحمية في مناطق البطن وغيرها. ولذا قد نجد جميع أفراد أسرة واحدة يُعانون من مشكلة سمنة البطن، نتيجة لأن نوعية تغذيتهم واحدة ومدى ممارستهم للنشاط البدني متشابه.

ومن المهم فهم علاقة التمارين الرياضية بالتخلص من سمنة البطن. ولكي ينجح المرء في التخلص من سمنة البطن عليه ممارسة الرياضة البدنية، من نوع «إيروبيك» الهوائية، لمدة ثلاثين دقيقة يومياً. كالهرولة أو السباحة أو غيرهما. وتمارين «إيروبيك» هي التي يزيد من خلال ممارستها نبض القلب وعدد مرات التنفس في الدقيقة. وهي الأفضل من بين جميع التمارين الرياضية في حرق الجسم للدهون والتخلص منها. والجيد جداً في شأن دور تمارين «إيروبيك» في حرق الدهون، أن أول كميات من الدهون سيتخلص الجسم منها هي شحوم البطن.

فديو 1. متلازمه التمثيل الغدائى (تقرير من اعداد الدكتور ياسر متولى)

أما تمارين «شد البطن»، التي يتم فيها تقوية العضلات الطولية للبطن، فإنها قد تُفيد في ضم مكونات البطن إلى بعضها البطن. أي أنها تُفيد في اكتساب منظر أفضل للبطن بدلاً من ترهلها. أما دورها، بذاتها، في تخليص البطن من الشحوم، فهو غير صحيح مطلقاً. وهذه نقطة مهمة. والواقع أن مشكلة سمنة البطن ليست مطلقاً معضلة مستحيلة أو عصية تماماً عن الحل. كما أنه لا يُوجد سر في وسيلة التخلص منها. بل الحل يتطلب أمرين، تقليل دخول الأطعمة إلى الجسم، وزيادة حرق الشحوم المتراكمة فيه. وهذا يجب أن يتم يومياً، وبصبر، حتى يتخلص الجسم مما تراكم فيه من أنسجة شحمية.

و يلاحظ ان الكرش كثيرا ما يكون مصحوب بما يسمى متلازمه التمثيل الغدائى (the metabolic syndrome)…انقر هنا لتعرف المزيد

و قد تمت مناقشه هدا الموضور فى تدوينه سابقه….انقر هنا لزياره التدوينه

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: