العوامل الأسرية المؤثرة على الصحة النفسية للأبناء

مقدمه

أولا ؛ بنية وتكوين الأسرة ، فبنية الشيء أساسه وبنية الأسرة تعني مكوناتها الأساسية , فبنية الأسرة مهمة جداً في الصحة النفسية للأبناء كونها هي التي تحدد مستوى الصحة النفسية للأبوين ؛ و هي التي تحدد نمط التنشئة الاسرية . فالبداية التي إن إنطلقت منها الأسرة سواء كانت صحيحة أم خاطئة متكيفة أم مضطربة هي التي تؤثر على تماسك وتعاضد البنية الأسرية , ولعلّ ذلك يشير الى العلاقة الأسرية وطبيعة النظام الأسري الذي يربط أفراد الأسرة مع بعضهم البعض . وبنية الأسرة السليمة القوية تعني أن يكون هناك قيم وأدوار ومهام وواجبات واضحة منسجمة وموزّعة بين الأفراد بشكل صحيح ؛ مما يجعل الأسرة كالبنيان المرصوص. فالبنية القوية للأسرة تجعل منها مقاومة أكثر للصعوبات وللأمراض النفسية ؛ أما البنيان الضعيف يجعل الأسرة هشّة ومشجعة على المرض حيث أن عوامل الهدم فيها تكون أكثر من عوامل البناء .

ثانيا ؛ الصحة النفسية للأبوين ؛ حيث أنهما القدوة والنموذج والمثل الأعلى والقادة للأسر , ولعلّ ما تشير اليه الدراسات يؤكد على صحة الوالدين النفسية كعامل هام مؤثر على صخة الأبناء النفسية , حيث أشارت بعض الدراسات الى أن إصابة احد الوالدين بالمرض النفسي يجعل الأبناء عرضة للإصابة به بنسبة 16%, وأنه إذا ما اصيب كلا الوالدين فإن نسبة إحتمال إصابة الأبناء بالمرض النفسي تزداد الى 65% . وعلاوة على ذلك فإن الصحة النفسية الجيدة للوالدين تنعكس على الإستقرار الأسري ولا سيما إستقرار الصحة النفسية لدى الأبناء .

ثالثا ؛ التنشئة الاجتماعية للأبناء ؛ وهي الطريقة أو الوسيلة لتنشئة الأبناء وطبع شخصياتهم بطابع معين , حيث قد تختلف من أسرة الى أسرة ؛ فبعض الآباء يخطئون في توجيه أبناءهم مثل الآباء الذين يتبعون مع أبنائهن أساليب تنشئة سلبية ؛ وخير دليل على أبناءهم على ذلك :

أسلوب التدليل الزائد أو الإهمال أو التغيير والمفاضلة أو التذبذب الذي يتبعه الآباء والذي قد يكون بسبب جعلهم بآثار هذه الأساليب السلبية على الأبناء أوبسبب مزاجيتهم الأمر الذي يجعلهم غير قادرين على إتباع أسلوب تنشئة سليم ثابت .

أسلوب التسلط الذي يؤدي الى منع الأبناء من الحصول على حقوقهم الأساسية في التعبير وإبداء الرأي والإختيار وقترير المستقبل و….الخ .
وعلاوة على ما سبق فلعل أهمية التنشئة الأسرية كعامل أسري مؤثر على صحة الأبناء النفسية ينبع من كون أنها الأداة الرئيسية التي تتشكل من خلالها شخصية الآبناء وأبرز معالمهم مثل الثقة بالنفس وبالآخرين والقدرة على تحمل الإحباط وتشكيل مركز الضبط (الذات ) لديهم .

رابعا ؛ صحة الاختيار الزواجي أو عدمه إبتداءاً ومدى التكافؤ بين الزوجين ؛ حيث أن التوافق الزواجي بين الوالدين ينعكس بشكل مؤكد مستقبلاً على الحياة الأسرية وعلى التوافق الأسري .

خامسا ؛ توفر مقومات ومرتكزات وشروط قيام ونهوض الأسرة ومدى ثباتها ورسوخها .

سادسا ؛ قيام الأسرة بوظائفها الرئيسية بشكل مخطط له وسليم وبوعي وإدراك .

سابعا ؛ نضج الوالدين وإدراكهم ووعيهم بمطالب مراحل نموّ الأسرة بدءاً من مرحلة ما قبل الزواج وإنتهاء بمرحلة الشيخوخة.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: