Archive for the ‘الامراض العصبيه و النفسيه’ Category

الاكتئاب بين كبار السن.. حالة يمكن تجنبها

يونيو 28, 2009

مقدمه

من الأخطاء الشائعة أن نعزو كل ما يصيب كبار السن من مشكلات صحية إلى المرحلة العمرية التي يعيشونها، وبالتالي لا نبحث عن الأسباب والعلاج. لا شك أن لكل مرحلة عمرية مشكلاتها الصحية التي تختص بها، أو تزداد نسبة حدوثها بمجرد الوصول إلى هذه المرحلة، إلا أن هناك عوامل تساعد في الإصابة، مبكرا، بالكثير من هذه الأمراض. مرض الاكتئاب الذي يصيب نسبة كبيرة من كبار السن يمكن مقاومته وتجنبه أو حتى تأخير حدوثه لمن هم مؤهلون للإصابة به، وذلك بتجنب العوامل التي تساهم في حدوثه بقدر الإمكان.

تشير الإحصاءات إلى أن الاكتئاب يؤثر على أكثر من 6 ملايين شخص في سن 65 أو أكثر في الولايات المتحدة وحدها، وأن الذين يتلقون العلاج لا تتجاوز نسبتهم 10 في المائة فقط.

القسم المختص بصحة المسنين في مستشفى كليفلاند كلينك وضع قائمة بعوامل الخطر لإصابة كبار السن بالاكتئاب، بهدف تحسين وضع هذه العوامل أو تجنبها كلية أو معالجتها بقدر الإمكان، وهي: ـ الوحدة والانفراد في المعيشة، وقضاء المسن وقته بعيدا عن التفاعل الاجتماعي.

ـ عدم العناية بالأمراض المزمنة لدى المسن أو تركه يعاني من ألم مزمن بسبب الأمراض.

ـ عدم اكتشاف فكرة الموت عند المسن ووجود خوف مفرط من حدوث الوفاة لديه.

ـ عدم الاهتمام بكبير السن الذي لديه تاريخ عائلي أو تاريخ شخصي لمرض الاكتئاب، أو الذي سبق أن قام بمحاولات للانتحار.

ـ كبير السن الذي أصيب حديثا بصدمة نفسية عنيفة كوفاة أحد أفراد الأسرة.

ـ المعاناة من مشكلات نفسية واجتماعية كالإدمان على المخدرات أو الكحول.

ـ تناول أدوية معينة أو الخلط بين مجموعة من الأدوية.

ـ الإصابة بمشكلات نفسية وعدم الرضا، خصوصا النساء، عقب تغير صورة أجسامهم بعد إجراء عملية جراحية، أو بسبب أمراض خطيرة مثل السرطان أو أمراض القلب. .

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

ارتفاع ضغط الدم .. وعلاجه

يونيو 28, 2009

مقدمه

تغيير الأدوية والفحوصات الإضافية قد يؤدي إلى التحكم فيه. ارتفاع ضغط الدم مشابه للـ«الجنّي داخل المصباح»، إذ يصعب إدخاله إلى المصباح مرة أخرى بعد خروجه منه. وعلى أقل تقدير فإن نصف الـ80 مليونا من الأميركيين المصابين بارتفاع ضغط الدم لا يسيطرون على مستوياته، وأحيانا يحدث هذا التحكم السيئ به بسبب الإهمال، كما أن هناك عددا متزايدا من الأشخاص الذين لديهم «ارتفاع ضغط الدم المقاوم resistant hypertension وهي حالة يظل فيها ضغط الدم عنيدا، في مستويات تفوق المستويات المطلوبة، وذلك بالرغم من تغيير هؤلاء الأشخاص لنمط حياتهم أو لنوع الأدوية. إن ارتفاع ضغط الدم «العنيد» مشكلة، فهو العامل الرئيسي في حدوث السكتة الدماغية، وعجز القلب، والحالات المرضية الأخرى في القلب والأوعية الدموية.

* تعريف الحالة

* وبمعنى دقيق، فإنك تكون من أصحاب ارتفاع ضغط الدم المقاوم إن ظل ضغط الدم لديك عاليا حتى مع تناولك لثلاثة أو أكثر من الأدوية المخفضة للضغط، أو أنك تتناول أربعة أدوية أو أكثر للوصول إلى أهدافك بتحقيق المستويات المطلوبة لضغط الدم.

ووجود ارتفاع ضغط الدم المقاوم لا يعني أن ضغط الدم يكون دائما أعلى من نطاق مستوياته الصحية، وبدلا من ذلك فإنه يعني أنك بحاجة إلى العثور على مساعدة إضافية للتعرف على نقاط الضغط.

* الاستراتيجيات الأولى

* إن ترويض ارتفاع ضغط الدم المقاوم ينطلق من نفس الخطوات المستخدمة للتحكم بمختلف أنواع ضغط الدم:

الخطوة الأولى هي فهم نمط هذه الحالة، ويمكن التوصل إلى ذلك بارتداء جهاز لقياس الضغط، حجمه بحجم ورقة للكتابة، لمدة 24 ساعة، أو شراء جهاز منزلي لقياس ضغط الدم، ورصد قياساته عدة مرات في اليوم.

الخطوة الثانية هي التأكد من تنفيذ الأمور الأساسية، وهي:

* أنك تتناول الأدوية المطلوبة، بالجرعات المطلوبة، وفي الأوقات المطلوبة.

* أنك لا تتناول أدوية قد تزيد من ضغط الدم (انظر الإطار).

* أنك بصدد تغيير نمط حياتك كي تقلل، أكثر من أن تزيد، من ضغط الدم.

ويقول الدكتور راندال ام. زاسمان مدير برنامج ارتفاع ضغط الدم في مستشفى ماساشوستس العامة المرتبطة بهارفارد: «إن الاهتمام بهذه الخطوات الثلاث هو كل ما يطلبه الخبراء من الكثير من المصابين بارتفاع ضغط الدم المقاوم، وذلك بهدف استعادة السيطرة» على ضغط الدم.

* إرشادات محددة

* واليك بعض الإرشادات المحددة:

- واظب على تناول أدويتك، حاول الالتزام بالوصفات التي وضعها لك الطبيب، وعندما لا تتناول جرعات الدواء، سواء لأنك نسيت أو لأن الدواء غالي الثمن، أو لشعورك السيئ بعد تناوله، تحدث مع الطبيب حول بدائله.

- اضبط أدويتك جيدا، إذ ينبغي على كل شخص من المعانين من ارتفاع ضغط الدم المقاوم، تقريبا، أن يتناول صنف أدوية مدرات البول thiazide diuretic (الحبة المائية)، مثل chlorthalidone، أو hydrochlorothiazide. والأدوية الأخرى التي يمكن إضافتها إلى مدرات البول تشمل حاصرات بيتا beta blockers، وحاصرات قنوات الكالسيوم calcium-channel blockers، ومثبطات إنزيم تحويل مركب الأنجيوتنسن ACE inhibitors، وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسن angiotensin-receptor blockers، وحاصرات ألفا alpha blockers، ومدرات التقليل من الصوديوم potassium- sparing diuretics ومضادات الألدوستيرون aldosterone antagonists وحاصرات الرينين renin blockers. ويستجيب بعض الناس بشكل أفضل لبعض أنواع الأدوية دون غيرها، كما قد يفيد المريض تغيير وقت تناول الدواء ـ إذ يحصل بعض المصابين على دواء يومي الجرعة، بينما يحتاج آخرون إلى حبوب ينفذ مفعولها بعد مدة يسيرة، لذا يتم تناولها مرتين أو ثلاث مرات في اليوم.

- تجنب هذه الأشياء: العقاقير غير الاسترويدية المضادة للالتهاب، مثل «آيبوبروفين» و«نابروكسين»، والعقاقير الأخرى التي تباع من دون وصفة طبية أو بوصفات طبية، التي بمقدورها زيادة ضغط الدم.

- الإقلاع عن عادة تناول الملح، وللكثير من الناس فإن الصوديوم يساهم في زيادة ارتفاع ضغط الدم، ولذا حاول تجنب الأغذية الغنية بالصوديوم، وانتبه إلى تركيز الصوديوم في الكثير من الأغذية المعالجة صناعيا.

- حاول اتباع حمية DASH (Dietary Approaches To Stop Hypertension) الغذائية التي ثبتت نتائجها في تجارب سريرية، خصوصا نسختها القليلة الصوديوم، التي يمكنها خفض ضغط الدم بـ10 نقاط أو أكثر.

- ابتعد عن الكحول الذي يزيد من ضغط الدم.

- راقب وزنك وكن نشيطا، فالتمارين الرياضية الأكثر وفقدان الوزن هما وسيلتان عظيمتان لتقليل ضغط الدم.

- قلل التوتر، فإن كان بمقدور التوتر الذهني والعاطفي زيادة ضغط الدم فإن التأمل، والتنفس العميق، والنشاطات الأخرى المخففة للتوتر، بمقدورها خفضه.

- توقف عن التدخين، ورغم أن ذلك لن يؤدي سوى إلى فرق طفيف في ضغط الدم، فإنه سيحسن صحتك العامة.

* أسباب خفية

* إن ارتفاع ضغط الدم ينشأ عادة بسبب تصلب الشرايين، وازدياد صلابتها. إلا أنه يمكن أيضا أن يكون إشارة إلى مشكلة أخرى في الجسم. وإن كنت مصابا بارتفاع ضغط الدم المقاوم فإن من المفضل إجراء فحوصات لما يطلق عليه الأطباء اسم «الأسباب الثانوية».

مصدر ارتفاع ضغط الدم الذي يشيع إهماله هو الشخير المؤدي إلى انقطاع التنفس في أثناء النوم، الذي يعرف بحالة انقطاع التنفس الانسدادي obstructive sleep apnea، وعلاج هذه الحالة بمقدوره تحسين ضغط الدم.

وبعض الأشخاص المعانين من ارتفاع ضغط الدم المقاوم لديهم فرط نشاط الغدد الكظرية، وغالبا ما يمكن علاجهم بالأدوية مثل spironolactone أو eplerenone، رغم الحاجة إلى إجراء جراحة في بعض الأحيان لإزالة الغدد المتأثرة.

كما أن تراكم الترسبات المؤدية إلى انسداد الأوعية الدموية المغذية للكليتين، وهي الحالة التي تسمى «ضيق الشرايين الكلوية» renal artery stenosis، هو أحد الأسباب الخفية التي تساهم في حدوث ارتفاع ضغط الدم المقاوم.

وفتح الشرايين المسدودة بعمليات إزالة ضيق الشرايين بالبالون غالبا ما تحسن ضغط الدم، ولكن مسألة ما إذا كانت هذه الطريقة أفضل من الأدوية، لا تزال تنتظر الإجابة، من واحدة من التجارب السريرية الكبرى.

والأسباب الأخرى لارتفاع ضغط الدم المقاوم تشمل حدوث ورم في الغدة الكظرية pheochromocytoma، ومتلازمة كاشينغ Cushing"s syndrome، وهي حالة فرط إفراز الكورتيزول، وهو هرمون التوتر، وفرط نشاط الغدة الدرقية.

* اشحذ يقظتك

* عندما يكون ضغط الدم مرتفعا فإن بالإمكان خفض مستوياته إلى المستويات الصحية بتغيير نمط الحياة، والأدوية. وإن لم يحدث ذلك فمن الأفضل مناقشة ارتفاع ضغط الدم المقاوم مع الطبيب. وقد لا تكون مصابا به فعلا، إلا أن التدقيق في الأمر من زوايا أخرى قد يساعدك ويساعد الطبيب على إيلاء الاهتمام الذي يستحقه.

* نقاط جوهرية

* ضغط الدم الذي يظل مرتفعا حتى عندما تتناول ثلاثة أو أربعة أدوية، يسمى ارتفاع ضغط الدم المقاوم.

* الانتصار على هذه الحالة يتطلب الاهتمام والعناية بتغيير نمط الحياة، والأدوية، والبحث عن الأسباب الخفية.

الأدوية والمكملات التي ترفع ضغط الدم

* الأدوية المخففة للألم، والمضادة للالتهاب، مثل الأسبرين aspirin، آيبوبرفين ibuprofen، نابروكسين naproxen، وسيليكوكسيب Celecoxib (سيليريكس Celebrex).

* حبوب الحمية الغذائية.

* الكوكايين، مستحضرات الأمفيتامين amphetamines، المنشطات الأخرى.

* الكحول بكميات كبيرة.

* حبوب منع الحمل أو الاستروجين.

* «سيكلوسبورين» Cyclosporine.

* «إريثروبرويتين» Erythropoietin.

* عرق السوس الطبيعي Natural licorice.

* «الإفيدرا» Ephedra (أو ما هاونغ ma huang )، و«يوهمبين» Yohimbine (وكلها أعشاب صينية: الأول والثاني لزيادة حرق الدهون في الجسم، والأخير لعلاج الضعف الجنسي ـ المحرر)

* ضغط الدم: الأهداف

* أقل من 120/80 (ملم زئبق) ـ هو الهدف المثالي.

* أقل من 140/90 (ملم زئبق) ـ هو الهدف، عند العلاج من ارتفاع ضغط الدم.

* أقل من 130/80 (ملم زئبق) ـ هو الهدف عند العلاج من ارتفاع ضغط الدم المصاحب بمرض السكري وأمراض الكلية.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

ممارسته الجنس تقلل من حالة ضعف الانتصاب مع تفدم العمر

يونيو 25, 2009

مقدمه

النشاط الجنسي.. وتقدم العمر. الأميركيون يعيشون أعمارا أطول من أي وقت مضى. ومع تقدم العمر تزداد الأمراض المزمنة لدى بعضهم، فيما يظل الكثيرون نشطين وفي صحة جيدة.

عندما يدرس العلماء الشيخوخة فإنهم يميزون بين التغيرات التي تطرأ على الإنسان نتيجة المرض، وبين تلك التي تطرأ نتيجة الهرم. وقد علمتنا الأبحاث أن الرجال الذين يهتمون بأنفسهم قادرون على درء حدوث العديد من الأمراض، بخلاف الذين لم يتميزوا بالحصافة، وشاخوا قبل أوانهم.

وحتى وقت قريب، ركزت أبحاث الشيخوخة على الجوانب المهمة التي تؤدي إلى الإخفاق ـ أمراض القلب، تدهور القدرة العقلية، التهاب المفاصل، مشاكل البروستاتا، وما شابه. إلا أن الباحثين يوسعون دراستهم أيضا نحو آفاق جديدة تشمل جوانب أقل أهمية. والنشاط الجنسي هنا هو مثال على واحد من هذه الجوانب، إذ تسلط عدة دراسات الضوء على العلاقة بين الشيخوخة والنشاط الجنسي. وتفترض إحداها أن النشاط الجنسي ذاته قد يساعد في درء حدوث الضعف الجنسي لدى كبار السن.

* الرغبة الجنسية

* يمثل النشاط الجنسي، في أي عمر من أعمار الإنسان، جزءا غريزيا، أوتوماتيكيا، من سلوكه. إلا أن العمليات البيولوجية الكامنة خلف هذا السلوك، معقدة.

ورغم أن النشاط الجنسي هو عملية متواصلة فإن الباحثين قد قسموه إلى 6 مراحل. فالضرورة الأولى لبدء الممارسة الجنسية، هي الرغبة أو الشهوة الجنسية. والدافع الجنسي هو المثال الرئيسي لوحدة الفكر والبدن. وهو يتطلب تواؤم التفكير المناسب مع وجود كمية كافية من هرمون التيستوستيرون الذكري.

وتظهر الرغبة الجنسية عند مرحلة البلوغ، عندما ترتفع مستويات التيستوستيرون. ورغم أن الشهوة تخمد تدريجيا مع تقدم العمر فإن غالبية الرجال يفرزون ما يكفي منه للحفاظ على الشهوة الجنسية عبر حياتهم. إلا أنه وفي أي مرحلة من مراحل الحياة، يؤثر القلق والتوتر أو الكآبة على الاهتمام بالجنس، حتى وإن ظلت قدرات الرجل سليمة.

ويبدأ النشاط الجنسي نفسه بحالة التهيج التي تنتج عن توليفة متنوعة من الأفكار الجنسية المثيرة والمحفزات الشعورية، التي تشمل أحاسيس الملامسة، البصر، الشم، التذوق، أو السمع. وتشرف منطقة في الدماغ تسمى «ما تحت السرير البصري» hypothalamus بتنسيق صور وأحاسيس الإثارة، مرسلة نبضات من الرغبات عبر النخاع الشوكي نحو وسط الجسم، حيث تتصل هناك بالأعصاب في الجهاز العصبي الذاتي autonomic nervous system. وتتصل أعصاب الأحاسيس من جلد القضيب الذكري والمنطقة الجنسية المحيطة مباشرة بأعصاب الجهاز العصبي الذاتي من دون الحاجة للاتصال بالدماغ.

وتأخذ أعصاب الجهاز العصبي الذاتي في وسط الجسم بالنشاط، حالما يتم تحفيزها بالشكل المناسب. وهي التي تبدأ المرحلة الثانية من الاستجابة الذكرية الجنسية وذلك بإرسال إشارات كيميائية نحو شرايين القضيب الذكري، لتدفعها نحو التوسع كي يتدفق الدم أكثر. ويندفع الدم نحو منطقة الأجسام الكهفية corpora cavernosa وهي أنابيب في الأنسجة الاسفنجية تحتوي على قنوات وعائية. ويقود تضخم هذه المنطقة إلى انتصاب العضو الذكري. كما يؤدي ضغطها على العروق أو الأوردة الصغيرة venules إلى منع الدم من المغادرة، أي إلى الحفاظ على الانتصاب.

ولسنوات، عرف الأطباء أن الانتصاب هو عملية هيدروليكية تعتمد على زيادة بمقدار ست مرات لحجم تدفق الدم عبر القضيب. إلا أن الأبحاث كشفت أن الانتصاب هو عملية كيميائية أيضا، إذ تسمح مادة كيميائية صغيرة جدا تسمى أوكسيد النتريك nitric oxide للأعصاب بالاتصال ببعضها وكذلك بشرايين القضيب الذكري. ويؤثر أوكسيد النتريك على الشرايين عبر مادة وسيطة تسمى cyclic guanosine monophosphate (CGMP ، وكان الاكتشاف العلمي لهذه المادة مثيرا، وأدى إلى تقدم قوي في علاج الرجال المعانين من ضعف الانتصاب (erectile dysfunction ED). وتؤدي عقاقير «سياليس» و«ليفيترا» و«فياغرا» مفعولها بالتأثير على هذه المادة الوسيطة.

المرحلة الثالثة من النشاط الجنسي تسمى قمة الاستثارة الجنسية plateau التي تستمر عادة ما بين 30 ثانية ودقيقتين. وفيها يزداد عدد دقات القلب ويرتفع ضغط الدم مع استمرار النشاط الجنسي، بضخ دفق اكبر من الدم نحو أنسجة الجسم. فالعضو الذكري ليس وحده الذي يستلم دفق الدم المتزايد هذا، لان الكثير من الرجال يمرون بحالات التعرض لسخونة الوجه، كما تتضخم الخصيتان بنسبة 50 في المائة. وخلال هذه المرحلة، تقوم البروستاتا والأوعية الحاوية على السائل المنوي بتحرير سوائلها تهيؤا لعملية القذف.

وتصل الاستثارة إلى قمتها بدخول المرحلة الرابعة ـ القذف. وهنا يتحمل الجهاز العصبي الذاتي مسؤولية الإشراف الكامل أيضا. فهو الذي يوجه عمليات قذف السائل المنوي. ويترافق القذف عادة بالذروة المصحوبة بالنشوة. ولدى غالبية الرجال يصل معدل ضربات القلب إلى أعلاه عند القذف.

وكل الأمور الجيدة تنتهي جيدا. ففي المرحلة الخامسة من النشاط الجنسي يخمد العضو الذكري ويعود إلى وضعه الرخو. وتتبع هذه المرحلة المسماة detumescence، مرحلة القذف. إلا أنها قد تظهر في وقت سابق إذا حدث تشويش بسبب فكرة أو حدث قادا إلى التداخل مع النشاط الجنسي. وتحدث مرحلة الخمود هذه عندما تضيق الشرايين وتأخذ الأوردة بالتوسع، متيحة للدم مغادرة العضو الذكري.

والمرحلة النهائية لممارسة الجنس هي أكثرها هدوءا. وهي مرحلة الخمول الجنسي refractory period لفترة تمتد بين 30 دقيقة (لدى الشبان) إلى 3 ساعات (لكبار السن)، التي لا يتأثر فيها القضيب بأي تحفيز جنسي.

* اضمحلال النشاط الجنسي

* النشاط الجنسي للكثير من الرجال، هو أحد الأمور التي تتغير باستمرار مع الزمن. ويحصل التغير في أواسط العمر، بشكل تدريجي ولا شعوري في العادة. وبينما يظل اغلب الرجال الأكبر سنا مهتمين بالجنس، فإن هذا الاهتمام بعيد جدا عن مثيله أيام الشباب. كما أن رغبتهم الجنسية، رغم وجود ذلك الاهتمام، تنحو نحو الضعف، والكثير منهم يفكرون بالجنس إلا أنهم لا يتمتعون بالدافع اللازم لوضع النظرية موقع التطبيق! وحتى إن كانت الروح طرية، فإن الجسم يكون ضعيفا، لان الأداء الجنسي يتدهور في العادة بشكل أسرع من اضمحلال الاهتمام أو الرغبة الجنسية.

إن غالبية الرجال يعانون من تدني استجابتهم الجنسية مع تقدم العمر. فالانتصاب يحدث ببطء أكثر، كما أنهم يصبحون معتمدين على التحفيز الجسدي أكثر من الاعتماد على الأفكار المثيرة للجنس. حتى وإن حدث الانتصاب، فإن أكثرية الرجال الذين تزيد أعمارهم على 60 سنة يقولون إن صلابة انتصاب عضوهم الذكري ليست شديدة، كما أن من الصعب الحفاظ على الانتصاب. كما تختلف مرحلة القذف مع تقدم العمر، فالتقلصات العضلية أثناء النشوة تصبح أقل قوة، ويصبح القذف أبطأ واقل إلحاحا، وتقل كمية السوائل المفرزة، ويقل تركيز عدد الحيوانات المنوية. ورغم أن الرجال الأصحاء يمكنهم أن يكونوا آباء، في سنوات أعمارهم المتقدمة، إلا أنهم لا يصلون إلى وضع الشباب الجنسي.

كما أن الانتصاب أثناء مراحل النوم، وهو حدث طبيعي يظهر أثناء النوم العميق، يزول مع الزمن. فالرجال بين أعمار 45 و 54 سنة تظهر لديهم في المتوسط 3.3 حادثة انتصاب لكل ليلة. وبين أعمار 65 و 75 حوالي 2.3 مرة. كما تصبح فترة الانتصاب الليلي أقل، ويكون الانتصاب اقل صلابة، مع تقدم العمر.

* تغيرات الهرم

* النشاط الجنسي مسألة معقدة، ولذا فإن العلماء لا يفهمون كل العوامل التي تساهم في تأدية الوظيفة الجنسية لدى الرجال الشباب، وأيضا في ما يخص الرجال الأصحاء عند تقدمهم في السن.

ومع ذلك فإن من الواضح أن عوامل مثل الهرمونات والأعصاب والأوعية الدموية المسؤولة عن النشاط الجنسي للذكور، تتغير على مدى الزمن. فلدى الشخص المتوسط تتدهور مستويات التيستوستيرون بنحو 1 في المائة سنويا بعد سن الأربعين، إلا أن غالبية الرجال الكبار في السن تظل لديهم مستويات كافية منه لتأدية النشاط الجنسي. ولكي تظهر حالة التهيج، فإن على التيستوستيرون أن يؤثر على الخلايا العصبية في جزء الدماغ المسمى locus ceruleus. إلا أن تلك الخلايا لا تستجيب لهذا الهرمون مع تقدم العمر.

كما أن مستويات «ايستراديول» estradiol وهو هرمون ذو طبيعة أنثوية غالبة، تنحى نحو الانخفاض مع تقدم العمر، فيما تأخذ بالزيادة مستويات هرمون أنثوي آخر هو «برولاكتين» prolactin. أما بالنسبة إلى وظيفة الأعصاب، فإن استجابة العضو الذكري لإثارة الأحاسيس تأخذ في الانخفاض مع تقدم العمر. وإضافة إلى ذلك فإن تدفق الدم في العضو الذكري، قد ينخفض مع كبر سن الرجال، حتى لدى أولئك المواظبين على الحفاظ على صحتهم.

* التغيرات المرضية

* ولدى الرجال الذين يتمتعون بصحة جيدة، تضاف كل هذه التغيرات إلى التدهور التدريجي، الجزئي، في النشاط الجنسي. إلا أن التغيرات تتخذ طابعا فجائيا وحاسما لدى رجال آخرين. ويرتبط ضعف الانتصاب بوضوح بتقدم السن. ففي حين لا يعاني منه سوى 5 في المائة من الرجال الذين تقل أعمارهم عن 40 سنة، فإن نحو 44 في المائة من الذين يكونون في أعمار الستينات يعانون منه. كما أن هذه المشكلة تؤثر على نحو 70 في المائة من الأميركيين الذين تزيد أعمارهم على 70 سنة.

ولشيوع انتشار ضعف الانتصاب لدى كبار السن، فإن الكثيرين يفترضون أنه جزء من عملية الهرم الطبيعي. إلا أن ضعف الانتصاب ناتج عن تأثير الأمراض المزمنة التي تضحى سائدة في الجسم عند تقدم العمر، وأهمها تصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم اللذان يؤثران على الأوعية الدموية، وداء السكري الذي يضرب الأوعية الدموية والأعصاب سوية.

وإضافة إلى ذلك فإن التوتر، الكآبة، والقلق حول مدى جودة الأداء الجنسي، بمقدورها تقليل النشاط والمتعة الجنسيين في أي مرحلة من العمر. ويؤدي إلى ذلك أيضا الخلافات الزوجية، التواصل الضعيف، وسيلة الاتصال الجنسي الضعيفة، والضجر. والكثير من هذه المشاكل تصبح شائعة أكثر عند الكبر. وأخيرا فإن الكثير من الأدوية تؤثر على الوظيفة الجنسية، ومنها أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، أمراض القلب، القلق، والكآبة.

* علاج المشكلة

* في عصر «الفياغرا» يلجأ الكثير من الرجال الشبان والكهول إلى «الحبة الزرقاء» أو منافساتها، لحل مشكلة ضعف الانتصاب. وقد أحدثت هذه الأدوية فعلا زخما قويا في النشاط الجنسي للرجال، وصحتهم النفسية، وعلاقاتهم بشريكات حياتهم.

إلا انه يتوجب على الرجال المصابين بضعف الانتصاب التعاون مع أطبائهم لحل المشاكل الرئيسية التي أدت إليه. فمن المهم رصد عوامل الخطر لأمراض القلب والأوعية الدموية وعلاجها، ومنها ارتفاع مستويات الكولسترول وضغط الدم، والسكري، والتدخين، والسمنة والخمول البدني.

وفي الواقع فإن ضعف الانتصاب هو مؤشر قوي ينبئ بمشاكل القلب في المستقبل، حتى للرجال الذين لا تظهر عليهم أي أعراض لأمراض القلب.

* الوقاية أفضل

* ورغم فائدة علاج ضعف الانتصاب فإن الوقاية هي أفضل دواء بالتأكيد. وقد أكدت دراسة نشرت عام 2003 لباحثين في جامعة هارفارد أجريت على 31 ألفا و742 رجلا بين أعمار 53 و90 سنة، الأهمية الوقائية العالية للتوقف عن التدخين، وممارسة التمارين الرياضية، والابتعاد عن تناول الكحول. وافترضت دراسة أخرى أن النشاط الجنسي نفسه ربما يساعد في الاحتفاظ بانتصاب العضو الذكري لدى الرجال الأكبر سنا.

* العلاج «جنسيا»

* وللتعرف على الجوانب الوقائية للاتصال الجنسي لدرء حدوث ضعف الانتصاب، درس باحثون من فنلندا حالات 989 رجلا تراوحت أعمارهم بين 55 و 75 سنة، لم يعان أي منهم من ضعف الانتصاب عند بدء الدراسة، وكان أكثر من 80 في المائة منهم يعيشون مع شريكات حياتهم. وفي غضون الأعوام الخمسة التالية على بدء الدراسة ظهر أن الرجال الذين كانوا يقومون بأقل من اتصال جنسي واحد في الأسبوع في بداية الدراسة، يصابون بالضعف الجنسي أكثر بمقدار مرتين أو أكثر، مقارنة بالرجال الذين كانوا يمارسون اتصالا جنسيا واحدا في الأسبوع. كما أنهم كانوا معرضين للإصابة بالضعف الجنسي أكثر بأربع مرات مقارنة مع الآخرين الذين مارسوا ثلاث مرات من الاتصال الجنسي أسبوعيا، في البداية. وأظهرت الدراسة أن الرجال الأكثر نشاطا جنسيا، يظهر لديهم الضعف الجنسي اقل من غير النشطين جنسيا.

ولكن أين الحصان هنا وأين العربة؟ هل يؤدي النشاط الجنسي المتزايد إلى حماية الرجال من ضعف الانتصاب، أم أن الرجال الذين تكون وظيفة الانتصاب لديهم جيدة، نشطون جنسيا أكثر؟

حاولت الدراسة الفنلندية الإجابة عن هذه الأسئلة بتقييم المشاكل المرتبطة بضعف الانتصاب، ومنها التدخين، السمنة، أمراض القلب، ارتفاع ضغط الدم، السكري، الكآبة، أمراض الأوعية الدماغية. ولم يجد الباحثون أي فروق حاسمة في التقييمات بين مختلف المجموعات، ولذلك فقد أكدوا أن النشاط الجنسي هو الذي يقي من ضعف الانتصاب.

واقترح العلماء تفسيرا بيولوجيا لاستنتاجهم، وهو أن الانتصاب يؤدي إلى زيادة تدفق الدم المشبع بالأوكسجين في القضيب الذكري، الأمر الذي يساعد ربما في حماية صحة أنسجته وإدامتها. وهذه النظرية التي لم يبرهن على صحة ممارساتها حتى الآن، توظف لوصف أدوية علاج الضعف الجنسي للأشخاص الذين أجريت لهم عملية جراحية لاستئصال البروستاتا بهدف «إعادة تأهيل القضيب الذكري» لديهم. وهي نظرية مهمة إلا أنها بحاجة إلى دراسات أخرى لتوكيد صحتها.

وبما أن الرجال الأصحاء يحدث لديهم انتصاب ليلي مرتين إلى ثلاث مرات كل ليلة، فليس من الواضح إن كان إجراء ما بين اتصال جنسي واحد إلى ثلاثة اتصالات جنسية سيوفر فوائد إضافية. إذ لم تدرس الدراسة الفنلندية حوادث الانتصاب الليلي، إلا أنها أفادت أن الرجال النشطين وكذلك الأقل نشاطا جنسيا ظهر لديهم انتصاب في الصباح المبكر.

وربما سيرحب الكثير من الرجال بهذه النتائج إلا أن أفضل طريقة للحفاظ على النشاط الجنسي لديهم لا تزال تتمثل في الحفاظ على الصحة: التغذية الجيدة، ممارسة التمارين والعادات الصحية، وهي أفضل الوسائل فاعلية لدرء ظهور الأمراض المزمنة التي تتطلب تناول الأدوية التي تؤثر بدورها على النشاط الجنسي.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

أطفال اليوم .. بين اللهو الهادف و عدوانية الألعاب

يونيو 25, 2009

مقدمه

مرحلة الطفولة وبدء الاستبيان والتمييز لدى الطفل تبدأ في سن مبكرة، ولكن اللعب وتكوين الافكار يكونان بعد السنة الرابعة او الخامسة في اقل تقديرمن عمر الطفل الامر الذي يجعل الاسرة امام مسؤولية اختيار نوع الالعاب والوقوف على  اتجاهات الطفل في تنمية مواهبه مبكرا، هذا ما اكدته اكثر من دراسة في مجال الطفولة وعالم الالعاب وتتدخل العوامل البيئية والنفسية المحيطة بالطفل في تحديد اتجاهاته نحو العاب معينة دون العاب اخرى . الألعاب وأنواعها تحدد سلوكيات الطفل. و  من المهم جدا ان ينشأ الطفل في اجواء خالية من الاضطرابات المختلفة، فالطفل بشكل عام يتمتع بذكاء كبير ويميز الاشياء بصورة كبيرة.

فديو 1. القطط ايضا تحب اللعب..منتهى البرائه

و السوال هنا هل هناك اسلوب علمي يمكن للاسرة من عملية اختيار العاب الطفل؟ – لابد من محاولة جر الطفل الى العاب مفيدة مبنية على فكرة فلكل مرحلة عمرية العابها وعليه يتم اختيار اللعبة المناسبة له فمثلا الالعاب الفكرية التي تنمي مواهبه تكون مبنية على هدف صحيح وتنمي طاقاته الكبيرة والاطفال الاكبر عمرا من الممكن ان يتعلموا استخدام الحاسوب بشكل يفيدهم في الاطلاع على عالم التقنيات في هذا المجال وتنمية المقدرة العلمية لهم وتطويرها ومن خلال شراء اقراص ليزرية للالعاب التي تحمل مضمونا فكريا مسليا هادفا وابعادهم عن الالعاب الالكترونية التي تسيطر عليها فكرة الحروب والدمار والقتل.

  هل الأطفال المشاغبون هم الأطفال الأكثر ذكاءً؟

وعن سؤالنا بماذا يفسر العلم الاطفال كثيري الحركة والطفل الذي يعبث في كل شيء . – هناك اتجاهان اود ان اوضحهما: الاول: التحطيم للعبة غالبا ما يكون نوعا من التعبير عن انفعالاته الداخلية، وتكون بتحطيم العابه القريبة الى نفسه وهذا امر يجب الوقوف عنده ومعالجته بشكل مدروس ومعالجة الاسباب الانفعالية التي تدفع بالطفل لتحطيم لعبه والتي هي اغلى ماعنده، وهناك شق اخر في تحطيم الالعاب والذي نسميه”الهادف “ يكون الطفل من خلالها حالات الاكتشافات للعبه ويحاول تفكيكها والبحث عن اجوبة لاسئلة في رأسه مثل من اي مادة صنعت اللعبة او ما هي الاشياء الداخلية التي تبني هذه اللعبة الى اخر الاسئلة التي تدور في عقلية الطفل وخياله، لذا يلجأ الطفل الذي لايمتلك العابا كافية في التعبير عن خزين الطاقة لديه في الحركة الكثيرة والمستمرة التي تسبب القلق والتوتر احيانا للاسرة وذويه.

فديو 2. اطفال تلهو

اما الاطفال الذين يلجؤون للسكون والهدوء في ممارسة اللعب نقول عنهم يفكرون اكثر مما يلعبون وهي حالة صحية لا تستدعي للقلق ونطلق عليهم في المصطلح العلمي البحثي”الاطفال المفكرون “، وكلتا الحالتان في سلوكيات الاطفال وطرق التعبير عن استخدام العابهم هي حالات طبيعية تنمي مقدرتهم الذهنية والعقلية اذا ما تابعها الاهل كي لا تتحول الى سلوكيات خاطئة.

محال بيع الألعاب ولغة الحرب لم نكن في طفولتنا نميل كثيرا لالعاب الحرب والقتال كنا ومن خلال الالعاب نجد”الامان “ والسلام، هكذا تحدث صاحب احد محال بيع اللعب واضاف: كانت تستهوينا السيارات والقطارات (اللعبة) وكذلك”المكعبات “ التي نشكل منها بيوتا وابنية مختلفة وغيرها حتى الفتيات في اعمارنا كانت”العرائس “ هي سيدة العابهن اضافة الى لعب الكرات والطفر على الحبل ولعبة الكرات الزجاجية او ما نطلق عليه”الدعبل “ الى آخر الالعاب كل هذا كان فيه لغة شفافة طفولية جميلة اما اليوم فاجد ان الاطفال لم تعد تستهويهم لعبنا وباتوا يبحثون عن”العنف “ في”اللعبة “ السكاكين، البنادق، المسدسات، الطائرات والوحوش المختلفة كلها تجذب الطفل وتستهويه، لذا ان هذه النماذج من الالعاب الاكثر مبيعا عندي، عكس اللعبة”المسالمة “ او هكذا نطلق عليها يكون بيعها بطيئا الا من خلال اختيار الاب والام وغالبا ما يرفض الطفل عرض الشراء هذا محاولا اقناع والديه بلعب الحرب.

احد الأباء يقول: ان الالعاب واختيارها تنمي قابلية الطفل الفكرية والعاب اخرى تساعده على تنمية قدراته البدنية. فعلى سبيل المثال اجد في ابني البكر الميول الشديدة في تعلم الحاسوب رغم ان عمره لا يتجاوز الثانية عشرة سنة الا ان فهمه الكبير في تفاصيل مهمة جعلتي اساعده وانمي هذه القابلية لديه، اما ولديالأخر فميوله للعب الجسدي وممارسة هوايته في كرة القدم تزيد من اصراراه على ان يكون لاعبا مشهورا في المستقبل لذا اقول ان التوجيه الصحيح المبني على اسلوب علمي وتنمية قدرات اولادنا له التأثير الاول في اختيار ممارسات الالعاب لتتبلور شخصياتهم في المستقبل، ويؤكد  الأب على ان لعب البنات واهتماماتهن يكون اقل تعبا من الاولاد لذا ابنتي  تستهويها الدمى”الكارتونية “ من شخصيات”والت دزني “ والالعاب التي تمثل شخصيات الاميرات الحالمات وشخصية”باربي “ اللعبة الشهيرة كل هذا يجعل من سرير نومها مكانا تتجمع فيه وقربه احلامها الصغيرة في لعب تبني من خلالها صورة جميلة عن مستقبل تحلم به.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

الحالة النفسية…و جهاز المناعه…و مرض السرطان

يونيو 17, 2009

مقدمه

أصبح من المؤكد والثابت علمياً أن الحالة النفسية لمريض السرطان من أهم مقومات شفائه ونجاح علاجه، وأن إرادة الشفاء بداخله هي العامل الأساسي الذي يحفز الجهاز المناعي بداخله لكي يتصدى ويقضي على هذا المرض اللعين، فإحساس مريض السرطان بالهزيمة، واليأس من شفائه يؤثر بالسلب على الجهاز العصبي المركزي وخاصة منطقة ما تحت المهاد، التي ترسل وتستقبل إشارات دائمة إلى الجهاز المناعي عن طريق أسطول من الهرمونات التي تسمى بهرمونات الانفعال والتوتر، فتؤثر بالسلب على أسلحة المناعة الأساسية التي تقاوم السرطان من مجموعة السيتوكاينز، وإنترليوكين –2، وانترفيون، وعامل تليف الأورام TNF.

وهناك الآن بالفعل فرع علمي أعتقد أنه سوف يكون من أهم تخصصات الطب يسمىPsychoneuroimmunology، يشمل تأثير كل من الحالة النفسية والعصبية للمريض وعلاقتها بكل من جهازي المناعة والغدد الصماء في الجسم البشري.

* أبحاث حديثة

* ولعل من أهم الأبحاث الحديثة التي أجريت في هذا المجال، هو ذلك البحث الذي أجرته د.باربرا أندرسون أستاذة علم النفس بجامعة ولاية أوهايو الأميركية على 115 من السيدات المصابات بسرطان الثدي في المرحلتين الثانية والثالثة، حيث تعاملت مع نصف هذه المجموعة من خلال العلاج النفسي Psychotherapy الذي يساعد المريض على الاسترخاء والإقلال من التوتر، والتكيف مع الانفعال، بينما تركت النصف الآخر ليتلقى علاجه بالأسلوب العادي دون تدخل لتحسين حالته النفسية.

ولقد أثبتت نتائج هذا البحث أن المجموعة التي كانت حالتها النفيسة أفضل من خلال العلاج النفسي، كانت نسبة هرمونات الانفعال عندها ـ وخاصة الكورتيزول ـ أقل بمقدار 25 % عن التي لم يتم التدخل لدعمها نفسيا، وذلك بعد 4، 8 شهور من إجراء الجراحة. ومن المعروف أن هرمونات الانفعال لها تأثير مثبط على الجهاز المناعي. ليس هذا فحسب بل إن الأجسام المضادة التي تقاوم الخلايا السرطانية مثل الأجسام المضادة لمادة «الميوسين» التي تزيد مع تقدم الورم السرطاني، قد زادت بنسبة 25 % عند النساء المستريحات نفسيا، وعلى الرغم من انخفاض نسبة هذه الأجسام المضادة في كل من المجموعتين أثناء استخدام العلاج الكيميائي، فإن المجموعة التي كانت تتلقى الدعم النفسي والمعنوي استعادت مستواها في خلال 8 ـ 12 شهرا بعد الجراحة مما يعطيها مقاومة أكبر للورم، بينما لم تستعد المجموعة الأخرى مستوى هذه الأجسام المضادة في جسمها، مما ينذر بعواقب وأعراض أشد بالنسبة للورم السرطاني.

ومن النتائج المشجعة أيضا في هذا البحث أن النساء اللاتي كن يتلقين العلاج والدعم النفسي استطعن أخذ كميات أكبر من العلاج الكيميائي الذي كان من المفروض أن يأخذنه، بينما لم تستطع المجموعة الأخرى إكمال العلاج الكيميائي المطلوب بسبب أعراض جانبية مختلفة ظهرت بنسبة أكثر عشر مرات من المجموعة الأخرى، مما جعل الطبيب يوقف هذا العلاج، الأمر الذي يؤثر بالطبع على احتمالية عودة الورم مرة أخرى.

ولعل هذا البحث وغيره من الأبحاث يثير التساؤل: لماذا لا يكون هناك تخصص ودراسة كافية للأسلوب النفسي لعلاج الأورام، يسير جنباً إلى جنب مع العلاج الجراحي والكيميائي والإشعاعي، حيث إن الحالة النفسية للمريض يمكن أن تعوق كل هذه الأنواع من العلاج، كما أن الأخصائيين أو الأطباء النفسيين الذين يتعاملون مع هؤلاء المرضى ليسوا متخصصين في التعامل مع مثل هذا النوع من المرضى.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

الأطفال.. وإيذاء النفس

يونيو 17, 2009

مقدمه

من المثير للقلق أن تكون قريبا من شخص يؤذي نفسه، فليس من السهل تخيل أن أحدا يمكن أن يؤذي نفسه عمدا، فما بالك إذا كان هذا الشخص فلذة كبدك. وإذا اكتشف الآباء والأمهات أن طفلهم يؤذي نفسه، من الطبيعي أن تنتابهم مشاعر متفاوتة بين الغضب والخوف والإحساس بالصدمة والشعور بالذنب والقلق. ومن الطبيعي أن يقلقوا على حال طفلهم خاصة بشأن صحته، فكل هذه المشاعر متوقعة حتى يستطيعوا أن يفهموا ما يحدث لابنهم أو ابنتهم. ومن الأسئلة التي يمكن أن تدور في رأس والدي الطفل حالة صحته النفسية وما إذا كان الطفل يعاني من مرض عقلي، وإذا كان هنالك خطر على حياته وهل سيقتل نفسه يوما ما؟ تعرف الكلية الملكية البريطانية للطب النفسي، إيذاء النفس بأنه أي ضرر متعمد غير قاتل يلحقه الشخص بجسده.

وعادة ما يتم إيذاء الذات سرا، ويمكن أن يتضمن القطع أو الجرح بآلة حادة أو الحرق، والإيذاء بالكدمات أو التسمم. وتشير منظمة «مايند» البريطانية، إلى أن نتائج أبحاث أجريت مؤخرا في بريطانيا أثبتت أن واحدا من كل 10 أطفال في سن 15 و16 سنة يؤذون أنفسهم، وعادة يلجأون للقطع بآلة حادة. وكان السبب الأكثر شيوعا لإيذاء النفس هو الهروب أو تخفيف من حالة رهيبة قد تعرضوا لها. وبينت دراسة أخرى أن 0.5 ـ 2 في المائة من الذين يؤذون أنفسهم ربما ينتحرون في خلال عام واحد. في حين أن البحوث التي أجرتها وزارة الصحة البريطانية على أكثر من 1000 شخص تتراوح أعمارهم بين 15 ـ 21 سنة أظهرت أن أكثر من 50 في المائة منهم كان يعرف شخصا يؤذي نفسه.

* إيذاء النفس

* لماذا يؤذي الأطفال أنفسهم؟ عادة يعتبر إيذاء النفس طريقة يستخدمها الناس لتساعدهم على التصدي لمواجهة الإجهاد أو الضغوط أو المشاكل العاطفية. وأثبتت الدراسات أن عملية إيذاء النفس أكثر شيوعا عند الفئة العمرية ما بين 15 ـ 25 عاما، وهي مرحلة البلوغ وسن المراهقة، لذلك يكون الأطفال أكثر حساسية. وأشارت دراسة أخرى إلى أن إيذاء النفس قد يبدأ عند الأطفال منذ السنة السابعة من عمرهم. ووفقا لمنظمة «ريثنك» (أعد التفكير) التابعة للمجلس الوطني لمرض الفصام البريطانية أن الأسباب الرئيسية لأذى النفس هي: 1. عدم القدرة على التغلب أو مواجهة العواطف والمشاعر. والأطفال الذين يؤذون أنفسهم غالبا ما يجدون صعوبة في التعامل مع عواطفهم، وذلك بسبب التعرض لحالات مثل طلاق الوالدين أو فقدان شخص قريب، أو في بعض الأحيان إلى تغيير البيئة المحيطة، مثل الانتقال إلى منزل جديد أو مكان جديد.

2. بعض الأطفال يؤذون أنفسهم باعتبارها وسيلة للتعبير عن الأمور التي لا يستطيعون التحدث أو التعبير عنها. أنها ليست مصنفة على أنها شكل من أشكال جذب الاهتمام الذي يسعى إليه بعض الأطفال عادة بشتى الوسائل للتعبير عن مشاعرهم ولكن تعتبر المرحلة الأخيرة بعد ما يفقدون الأمل في الاستماع إليهم. 3. من المحتمل أن يكون بعض الأطفال الذين يؤذون أنفسهم قد تعرضوا لتجربة مؤلمة عاطفية أو جسدية، أو التعرض لشكل من أشكال الاعتداء الجنسي. وعادة ما يكون الإيذاء النفسي بسبب الأثر النفسي البالغ ومن الممكن أن يكره الطفل نفسه ويعتبر أن إيذاء نفسه يقلل إحساسه بالذنب على ما حدث له.

يشعر الأطفال الذين يؤذون أنفسهم عادة براحة، ويجد معظم المرضى صعوبة في التوقف عن إيذاء النفس. وكمثال، يحكي بعض الأطفال أنهم يشعرون بإحساس قوي بالراحة عندما يرون جرحهم تنزف، ومن المزعج أن بعضهم يتلذذ من إيذاء نفسهم. ويفضل معظم الأطفال عدم التحدث عن ما يقومون به، وعادة ما يبذلون جهدا كبيرا لإخفاء آثار الجروح والكدمات التي حدثت نتيجة لإيذاء النفس. من المهم جدا أن نفهم أن إيذاء النفس ليس الضرر الناجم ولكن الألم الداخلي الذي يشعر به الطفل هو المهم. ويعتقد أنه يحدث قناع للألم الناجم عن الصدمة حيث يصبح الطفل منفصلا عن جسده ومشاعره.

* أشكال الإيذاء الذاتي

* يمكن أن تكون: ـ قطع أو خدش بآلة حادة ـ حرق ـ تناول جرعات زائدة من الأدوية مثل الباراسيتامول (paracetomol) ـ ضرب الرأس بعنف ـ جذب وقطع فروة الرأس بعنف ـ السقوط عمدا أو تعريض أنفسهم للإصابة

* مخاطر إيذاء النفس

* عندما يؤذي الطفل نفسه يقصد من ذلك تخفيف بعض الألم الداخلي الذي يشعر به. ومعظم الخدوش والجروح يمكن التعامل معها في المنزل، لكن إذا كانت الإصابة خطيرة أو إذا تم تناول جرعة زائدة من الدواء، من المهم التماس العناية الطبية على الفور. وعلى الرغم من أن إيذاء النفس ليس سلوكا انتحاريا، فإن الاضطراب العاطفي قد يؤدي إلى التفكير في الانتحار. وعليه من المهم إذا اكتشف أحد الوالدين أن طفله يؤذي نفسه يجب أخذه على محمل الجد، ومحاولة العمل مع الطبيب في إدارة مثل هذه الحالة.

من هم الأكثر عرضة للخطر؟ بعض الناس أكثر عرضة لإيذاء أنفسهم من غيرهم. وتشير البحوث إلى أن أكثر الفئات ضعفا تشمل:

* الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 ـ 25 عاما

* البنات أكثر عرضة لإيذاء النفس أكثر من الفتيان، وحتى سن 16، تكون الفتيات 4 مرات أكثر عرضة للمعاناة من أذى النفس من الأولاد

* ذوي الاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب وانفصام الشخصية واضطرابات الشخصية

* الأشخاص قليلي الاعتداد بالذات

* ذوي الشخصيات المتهورة

* الناس الذين يجدون صعوبة في التعامل مع المواقف الصعبة علامات تحذيرية كما ذكرنا فالأطفال والكبار الذين يؤذون أنفسهم يبذلون جهدا كبيرا لإخفاء إصاباتهم. ولكن على الآباء والأمهات ضرورة البحث عن دلائل يمكن أن تبين أن الطفل قد يكون يعاني من شيء خطير، مثل:

* تغيرات المزاج، مثل أن يتحول الطفل الذي كان يبدو سعيدا إلى حزين وبائس لبضعة أيام، أو ينعزل اجتماعيا عن الآخرين.

* مشاكل في النوم، إما قلة النوم أو كثرته.

* اضطرابات الأكل قلته أو كثرته أو فقدان الشهية.

* عدم القيام بالأنشطة العادية التي كانوا يقومون بها. وهنالك أيضا علامات واضحة مثل:

* إصابات غير قابلة للتفسير، وخاصة في الأطراف السفلية أو العلوية التي يمكن إخفاؤها بسهولة.

* وقوع العديد من الحوادث لطفلك.

* أن يصبح الطفل منطويا أو منعزلا. دور الوالدين رد فعل المبدئي عند اكتشاف أن طفلك يؤذي نفسه له تأثير كبير على الطفل، وسوف يؤثر على مدى ثقته بك وتقبله لمساعدتك والثقة بك في المستقبل. ولكن من المهم أن نعرف أن كل طفل مختلف، وللوالدين علاقة خاصة وفريدة مع طفلهما. إن كيفية التعامل مع الوضع تعتمد على عمر الطفل، والأسباب الكامنة وراء إيذاء النفس، والطريقة التي تم اكتشاف بها إيذاء النفس. وعلينا أن ندرك أنه مهما كانت الإصابات التي ألحقها طفلك بنفسه، فهي مجرد وسيلة لجأ إليها لمواجهة موقف صعب. تأكد من أنك دائما قريبا من طفلك وأنك قادر على التعامل مع المشاكل المختلفة التي يمكن أن تحدث في كل أسرة. ولكي يعالج الطفل من هذه العادة يجب أن لا ننسى أن نعطيه كل الحب والحنان حتى يستطيع من التخلص من إيذاء نفسه لكي يرتاح، ومهما صنع الطفل من خطأ فهو ما زال طفلك الصغير الذي يحتاج إلى التوجيه السليم والعطف عليه. أمور تجب معرفتها حول «إيذاء النفس» تعتبر المنظمة البريطانية «هارملس» أن إيذاء النفس:

ـ ليس سعيا للاهتمام أو للتلاعب ـ ليس مرضا عقليا ـ ليس محاولة انتحار ـ ليس مشكلة لا يمكن حلها

اقتراحات للآباء الذين لديهم أطفال يؤذون أنفسهم

1. تأكد من تثقيف نفسك عن إيذاء الذات، وبحيث تستطيع التعامل مع الوضع بشكل فعال.

2. لا تبدِ الغضب أو الاشمئزاز إزاء ما يقوم به طفلك أبدا، فهذا لن يؤدي إلا إلى إبعاد طفلك أكثر وسوف تجعله يخفي ما يقوم به عنك.

3. تذكر دائما أنك لست المسؤول عن سلوك طفلك. ولكن تعاملك مع طفلك سوف يؤثر على علاقتك معه.

4. تأكد من التركيز على مشاكل طفلك لتفادي إيذاء نفسه.

5. لا تعاقب طفلك لسلوكه أبدا، ما تشاهده هي وسيلته لمواجهة الحياة، وعلى هذا النحو حاول العمل مع طفلك للبحث عن بديل لمواجهة مشاكل الحياة.

6. لا تجبر طفلك على الذهاب إلى الطبيب، أو البحث عن المساعدة الطبية، وطفلك يحتاج إلى قناعة بأن هذا هو الحل الأفضل بالنسبة له، أيا كان عمر الطفل.

7. شجع طفلك على تعلم كيفية التعامل مع الحالات الصعبة أو لإيجاد حل بديل لإيذاء النفس، على سبيل المثال، بدلا من التسبب في إيذاء أنفسهم فإنهم قد يسعون للقيام بعمل مختلف من شأنه أن يخفف عليهم، مثل كتابة الشعر للتعبير عن عواطفهم أو مشاعرهم أو الرسم.

8. لا تخف من طلب المساعدة ودعم المقربين لكم في هذه الحالة، لأنك ستحتاج لطاقة كبيرة للتعامل مع الضغوط النفسية.

9. شجع طفلك دائما أن يشعر بإيجابية عن نفسه، والتأكيد دائما على الجوانب الإيجابية لطفلك.

10. حاول ألا تجعل طفلك يشعر بالذنب إذا أخطأ، ولا تتجاهل ما يحدث له.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

الوسواس القهري…. الهواجس المتسلطة والسلوك القاهر(Obsessive-compulsive disorder)

يونيو 17, 2009

phobia

مقدمه

اضطراب الوسواس القهري obsessive-compulsive disorder (OCD)، الذي يؤثر على 2 إلى 3 في المائة من سكان العالم، غالبا ما يسبب المعاناة لسنوات متتالية، قبل أن تتم معالجته بشكل صحيح ـ وهذا راجع إلى التأخيرات في تشخيصه، وكذلك لامتناع المصابين به عن التوجه إلى الطبيب للمساعدة. ووفقا لتقديرات وردت في إحدى الدراسات، فإن المرضى باضطراب الوسواس القهري، يظلون أكثر من تسع سنوات في المتوسط، قبل أن تشخص حالتهم بالضبط، و17 سنة كي يحصلون على الرعاية المناسبة.

ورغم أن هذا الاضطراب يميل لأن يتحول إلى حالة مزمنة، بأعراض تزداد حدة ثم تخفت خلال فترة حياة المصاب به، فإن المساعدة الفعالة لعلاجه متوفرة. ولا يشفى نهائيا سوى 10 في المائة تقريبا من المصابين به، لكن حالات 50 في المائة من الآخرين تتحسن بعد المعالجة.

* تحديات التشخيص

* وكما يعبر اسمه، فإن اضطراب الوسواس القهري يتصف بنوعين متميزين من السمات: الوسواس الذي يكون على شكل هواجس متسلطة تعاود الظهور، وأفكار مقلقة، واندفاعات، وصور، تسبب القلق والألم الشديدين. ثم الجانب القاهر منه الذي يتمثل في الإحساس بأن الشخص مجبور على تكرار السلوك، واتباع قواعد لا يحيد عنها عادة (مثل غسل اليدين عدة مرات بعد كل وجبة طعام). وعندما تتداخل هذه الأعراض مع العمل، والأنشطة الاجتماعية، والعلاقات الشخصية، عندها يجب التفكير في طلب العلاج.

وقد يكون من الصعب التمييز بين اضطراب الوسواس القهري وبين الاضطرابات العقلية الأخرى التي تماثله في الأعراض. إلا أن جمعية الأمراض العقلية الأميركية تقدم في إرشاداتها الجديدة نماذج لأسئلة يمكن بواسطتها تسهيل رصد المصابين باضطراب الوسواس القهري، إضافة إلى طرحها لمقترحات للتمييز بين اضطراب الوسواس القهري وبين الاضطرابات الأخرى. وعلى سبيل المثال فإن الوسواس في اضطراب الوسواس القهري، يشمل في العادة شيئا أو أمرا ما، أو شخصا ما، عدا الشخص المصاب، مثل الخوف من التلوث الشخصي، أو التعامل بسلوك عدائي مع شخص آخر، بينما تكون حالة التفكير أثناء مرض الكآبة موجهة عادة، نحو النقد الذاتي أو الشعور بالذنب تجاه الماضي ـ وهي لا تصاحب عادة بأي من الطقوس القهرية. والوسواس في اضطراب الوسواس القهري، محدد بوضوح عادة، بينما يكون المصابون باضطرابات القلق العامة منغمسون بشكل غامض في حالة من القلق أو المخاوف الملحة من النتائج السيئة المقبلة.

* علاجات أولية

* وفي العلاجات الأولية لاضطراب الوسواس القهري، توصي جمعية الأمراض العقلية الأميركية باستخدام العلاج السلوكي الإدراكي (المعرفي)، والعلاج بالأدوية باستخدام مثبطات استرجاع السيروتونين serotonin reuptake inhibitors (SSRIs) المنتقاة، أو استخدام توليفة علاجية من هذين العلاجين.

* العلاج السلوكي: ومن أكثر أنواع العلاج السلوكي لاضطراب الوسواس القهري فاعلية، طريقة «التعريض مع الوقاية من الاستجابة» exposure and response prevention. وفي هذا العلاج يتواجه المصابون، بشكل متكرر، مع مصدر وساوسهم، لكي يتعلموا الوسائل التي تتيح لهم التوقف عن تنفيذ الطقوس المرتبطة بها، إلى أن يحين الوقت الذي يتمكنون فيه من مقاومة حالة القهر لديهم. ففي حالة الشخص الذي يمتنع عن استخدام المنتجات الفضية تخوفا من أن تكون ملوثة بالميكروبات، قد يقوم الطبيب بتوجيهه نحو التقاط شوكة للطعام ثم التصور بوجود الميكروبات فيها ـ إلا أنه يؤخر قيام المصاب بعملية غسل اليدين.

وقد يكون العلاج السلوكي خيارا منفردا للمصابين الذين تكون لديهم أعراض طفيفة لاضطراب الوسواس القهري، أو لأولئك الذين لا يرغبون في تناول الأدوية. إلا أنهم سيكونون بحاجة إلى ما بين ثلاثة إلى خمسة شهور من الجلسات الأسبوعية للحصول على النتائج.

ويتمثل الهدف من العلاج في الإخماد التدريجي لنمط السلوك المحدد. أما فكرة استخدام العلاجات الإدراكية (المعرفية) فإن الدلائل لا تدعمها إلا قليلا، إلا إذا كانت تشتمل على عناصر العلاجات السلوكية.

* أدوية مثبطات استرجاع السيروتونين SSRI. إن العلاج بالأدوية يمكن تجربته منذ البداية، إن كان العلاج السلوكي غير متوفر، أو غير مناسب، أو إن كانت أعراض المصاب شديدة. ورغم أن وكالة الغذاء والدواء FDA قد أجازت استخدام مضاد الاكتئاب الثلاثي الحلقات «كلوميبرامين» clomipramine («أنافرانيل» Anafranil) لعلاج اضطراب الوسواس القهري، فإن هذا العقار قد يتسبب في ظهور أعراض جانبية مضادة لمادة الكولين side effects anticholinergic، مثل جفاف الفم، غشاوة الرؤية، تأخر البول، وتسارع نبضات القلب. ولذلك توصي جمعية الأمراض العقلية الأميركية بالبدء بواحد من أدوية مثبطات استرجاع السيروتونين لأن أعراضها الجانبية يمكن تحملها بشكل أفضل.

وكل أدوية SSRI هذه فعالة، رغم أن بعض المصابين قد يستجيبون بشكل أفضل لدواء دون آخر. كما يمكن المرور في مرحلة التجربة والخطأ للتعرف على أفضل دواء لكل مصاب. وعموما فإن 40 إلى 60 في المائة من المصابين باضطراب الوسواس القهري سيتعرضون إلى انحسار جزئي في الأعراض بعد العلاج بأدوية SSRI، ومع ذلك فالكثير منهم سيظلون يعانون من الأعراض المتبقية للاضطراب.

ولعلاج اضطراب الوسواس القهري، تكون جرعات أدوية SSRI في العادة أعلى من الجرعات المستخدمة لعلاج الكآبة. كما أن هذه الأدوية تحتاج إلى فترة أطول لتخفيف أعراض الاضطراب. فبينما يحتاج المصابون بالكآبة الشديدة إلى ما بين أسبوعين إلى ستة أسابيع للاستجابة إلى أدوية SSRI، يحتاج المصابون باضطراب الوسواس القهري إلى ما بين 10 إلى 12 أسبوعا.

وأكثر الأعراض الجانبية شيوعا لهذه الأدوية، هي تلبّك الجهاز الهضمي، الحركة الدائمة، الأرق، واختلال وظائف الجنس (مثل قلة الشهوة الجنسية، ضعف الانتصاب، وعدم القدرة على الوصول إلى ذروة النشوة). وقد يتعرض اختيار الدواء المنتقى إلى تغييرات بسبب الوضع الصحي للمصاب واستخدامه لأدوية أخرى. ودواء «باروكسيتين» Paroxetine («باكسيل» Paxil) مثلا، هو من أدوية SSRI التي تتسبب، في الغالب، في زيادة الوزن وفي حدوث الأعراض المضادة لمادة الكولين. ولذلك فإن جمعية الأمراض العقلية الأميركية لا توصي باستخدامه كخيار أول للمصابين السمينين، أو المصابين بداء السكري من النوع الثاني، أو المعانين من التردد في التبول أو من الإمساك.

* علاج الإدامة. وهذا العلاج المسمىMaintenance therapy هو لصيانة المصابين الذين عولج الكثير منهم بنجاح، ويحتاجون إلى مواصلة الاستفادة من الأدوية حتى النهاية. وقد أجري عدد قليل من الدراسات حول وقف المصابين باضطراب الوسواس القهري لتناول الأدوية، إلا أنها أغلبها رصدت عودة أعراض الاضطراب لدى التوقف عن تناول SSRI. ومن المحتمل أن يتم تقليل جرعات الأدوية في فترة علاج الإدامة. إلا أن ذلك لا يزال غير واضح. وأحد الطرق لتقليل عودة أعراض الاضطراب يتمثل في توفير توليفة من العلاج بالأدوية مع علاج «التعريض مع الوقاية من الاستجابة»، بحيث يمكن للمصابين التعامل بشكل أفضل مع المثيرات المحيطة بهم، عند توقفهم عن تناول الدواء.

* تغيير العلاج. متى ينبغي التفكير في تغيير العلاج؟ كقاعدة عامة فإن جمعية الأمراض العقلية الأميركية توصي بأن يمنح الأطباء والمرضى فسحة من الوقت للتعرف على نجاح العلاج الأولي، قبل أن التفكير بتغييره. وإن لم تحقق فترة 13 إلى 20 أسبوعا من جلسات العلاج السلوكي ـ أو 10 إلى 12 أسبوعا من العلاج بالأدوية ـ تخفيفا كافيا للأعراض، فينبغي التفكير باستراتيجية جديدة.

* استراتيجيات علاجية إضافية

* تعزيز العلاج للمرضى الذين خفّت أعراضهم جزئيا فقط بعد خضوعهم للعلاج الأولي، ربما يكون أكثر فاعلية من تغيير العلاج بعلاج آخر. وقد أثبت الزمن أن هذه الاستراتيجية حصيفة. فالتحول نحو دواء آخر وحيد ربما يتطلب فترة 10 إلى 12 أسبوعا لإظهار نتائجه. أما تعزيز أحد أدوية مثبطات استرجاع السيروتونين SSRI بدواء آخر، فقد يؤدي إلى ظهور النتائج خلال 4 أسابيع.

* خيارات تعزيز العلاج. إن أحد الخيارات هو تعزيز واحد من أدوية SSRI مع دواء مضاد للذهانantipsychotic drug. وخيارات الأدوية هنا تشمل الأدوية المضادة للذهان من الجيل الأول أو الثاني، إلا أن الدلائل تشير إلى فاعلية أدوية الجيل الثاني منها. وتشير الدراسات إلى أن ما بين 40 و55 في المائة من المصابين باضطراب الوسواس القهري من الذين لم ينجح العلاج الأولي لهم، تتحسن حالاتهم لدى إضافة دواء مضاد للذهان إلى واحد من أدوية SSRI التي يتعالجون بها ـ رغم أن الأعراض المتبقية يمكن أن تظل موجودة. وإن لم ينفذ الدواء المضاد للذهان مهمته، فإن جمعية الأمراض العقلية الأميركية توصي بتجربة دواء آخر. وعليك أن تعرف أن الدواء المضاد للذهان الذي يستخدم لتعزيز علاج اضطراب الوسواس القهري، يجب أن يوصف طبيا بجرعات منخفضة تقع في النطاق الأدنى لجرعات استخدامه. فالجرعات العليا من الأدوية المضادة للذهان ـ وكذلك لدى استخدامها لوحدها ـ قد تزيد من سوء اضطراب الوسواس القهري.

الخيار الثاني هو تعزيز أدوية مثبطات استرجاع السيروتونين SSRI مع دواء «كلوميبرامين». إلا أن العديد من أدوية SSRI يتم تمثيلها غذائيا، مثلما هو الحال مع «كلوميبرامين»، بواسطة انزيم «بي 450» P450، ولذلك فإنه يمكن أن يتفاعل بطريقة قد تؤدي إلى حدوث مشاكل في القلب لدى بعض المصابين. ولذا، وقبل وصف دواء «كلوميبرامين»، مع أدوية SSRI، توصي جمعية الأمراض العقلية الأميركية بعمل تخطيط كهربائي للقلب للمصابين الذين تزيد أعمارهم على 40 سنة، أو المعانين من مشاكل في القلب. كما أن من المعقول أيضا ألا يتم وصف «فلافوكسامين» fluvoxamine («لافوكس» Luvox) أو «فلوأوكسيتين» fluoxetine («بروزاك» (Prozac، أو «باروكسيتين» paroxetine، أدوية SSRI التي تزيد من مستويات «كلوميبرامين»، في الدم.

* الانتقال إلى دواء آخر. وإن لم يؤد العلاج بأحد أدوية مثبطات استرجاع السيروتونين SSRIمفعوله، فكر بالتحول إلى دواء آخر منها، أو إلى صنف آخر من الأدوية. وتشير تقديرات جمعية الأمراض العقلية الأميركية إلى أن 50 في المائة من المصابين باضطراب الوسواس القهري الذين لا يستجيبون إلى واحد من أدوية SSRI، يستجيبون إلى العلاج بدواء آخر. ومع ذلك، فإن نسبة الاستجابة هذه تنخفض إلى الثلث أو الربع مع تجربة الدواء الثالث والرابع من أدوية SSRI. أما الخيارات الأخرى التي لم تتم دراستها جيدا فتشمل التحول إلى مضادات الاكتئاب من غير صنف أدوية SSRI، مثل «فينلافاكسين» venlafaxine («إفيكسور» Effexor) أو «ميرتازابين» mirtazapine («ريميرون» Remeron).

* جراحة الأعصاب أو تحفيز الدماغ

* واعتياديا، فإن 10 في المائة من حالات المصابين باضطراب الوسواس القهري ستكون أسوأ رغم علاجها. وقد يتاح للمرضى المعانين من أعراض معيقة شديدة رغم محاولتهم العلاج بشتى الأدوية، إجراء عمليات جراحية أو عمليات للتحفيز الدماغي العميق (أما العلاج بالصدمات الكهربائية electroconvulsive therapy، والتحفيز المغناطيسي عبر قحف الجمجمة transcranial magnetic stimulation فلم يثبتا فاعليتهما لعلاج اضطراب الوسواس القهري).

وكلا العمليتين الجراحة، والتحفيز الدماغي العميق، يظلان تحت الاختبار، جزئيا لأن الباحثين لا يزالون يحاولون التعرف على مواقع الأهداف المطلوبة داخل الدماغ. وهذان الخياران يظلان عادة موجودين كاحتياط يلجأ إليه المصابون بحالات مستعصية من اضطراب الوسواس القهري. والمصابون الذين يختارون هذه الاستراتيجيات يكونون، قياسيا، من الذين لديهم أعراض شديدة، وحاولوا تجربة علاجات أخرى من دون تحقيق أي نجاح.

* الاستئصال. إن عمليات الأعصاب الجراحية لعلاج اضطراب الوسواس القهري تقوم بتدمير (استئصال) كميات صغيرة من أنسجة الدماغ. وتشمل الإجراءات خزع كبسولة مقدمة الدماغ anterior capsulotomy، جراحة الأعصاب الطرفية في الفص الجبهي للدماغ limbic leucotomy إزالة اللحاء والمادة البيضاء cingulotomy، والجراحة اللاسلكية بتوظيف أدوات جراحية بأشعة «غاما» gamma-knife radiosurgery.

وتختلف هذه العمليات باختلاف مواقع الدماغ المحددة التي يتوجه نحوها الجراحون، كما تختلف بكميات الأنسجة المسـتأصلة منها. وتشير الدراسات إلى تحسن حالات 35 إلى 50 في المائة من المرضى باضطراب الوسواس القهري الذين خضعوا لعمليات الأعصاب الجراحية.

* التحفيز الدماغي العميق. وفي هذه الوسيلة، يزرع الجراح أقطابا في الدماغ ويقوم بتوصيلها مع مولد كهربائي صغير في الصدر. ولا يدمر التحفيز الدماغي العميق الأنسجة العصبية تماما كما تفعل الجراحة ذلك، إلا أنه يقوم بدلا عن ذلك بتوظيف الطاقة الكهربائية لتعديل عمليات نقل إشارات الدماغ.

وليس من المعلوم الكيفية التي تقوم بها هذه الوسيلة بتأدية مهمتها ـ رغم أن الباحثين يعكفون على توضيح مهمتها. وفي عام 2008 ظهرت نتائج دراسة دولية من أربعة مؤسسات علمية على 26 مريضا حول التحفيز الدماغي العميق لمناطق في المخ التي تعتبر من أفضل المناطق المدروسة ـ وهي ventral capsule وventral striatum. ورغم أن غالبية المرضى ظلوا يعانون من الأعراض المتبقية، فإن النقاط التي سجلوها على أدوات القياس الإكلينيكية مثل «مقياس يل ـ براون للوسواس القهري»، أشارت في المتوسط، إلى انخفاض حدة اضطراب الوسواس القهري من «شديد جدا» إلى «شديد متوسط». ومع ازدياد أعداد عمليات الجراحة ودقة التوجه نحو الهدف في المخ، فقد تحسنت حالات أكثر: إذ تحسنت نسبة 30 في المائة منها للمجموعة الأولى من المرضى، إلا أنها زادت إلى 70 في المائة للمجموعتين الثانية والثالثة. ومع تزايد معارف الباحثين لأساسيات دماغ المصابين باضطراب الوسواس القهري، فإنهم يأملون في أن ينجحوا في الاستهداف الدقيق لمناطق الدماغ للحصول على نتائج أفضل.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

استخدام الهاتف النقال و اضطرابات النوم

يونيو 13, 2009

مقدمه

sleep3

خلصت دراسة بحثية إلى أن استخدام الهاتف النقال قبل النوم قد يؤدي إلى حرمان المستخدم من نوم هادئ خلال الليل.

وتوصل البحث الذي مولته شركات هواتف نقالة إلى أن الإشعاع المنبعث من جهاز الهاتف يمكن أن يسبب الأرق والصداع والتشويش.

وبينت نتائج البحث أن استخدام الهاتف المحمول قد يؤدي إلى التقليل من مدة النوم العميق وذلك بالتأثير على قدرة الجسم على تجديد نشاطه.

وأنجز البحث كل من معهد كارولينسكا السويدي وجامعة واين في الولايات المتحدة.  ودرس البحث، الذي موله "منتدى مصنعي الهواتف المحمولة"، حالة 35 رجلا و 36 امرأة تتراوح أعمارهم بين 18 و 45 عاما.

وتم تعريض بعض الحالات إلى قوة إشعاع تعادل القوة التي يتلقاها الجسم عند استخدام الهاتف المحمول بينما وُضِع آخرون في ظروف مماثلة لكن مع تعريضهم لإشعاع "زائف".

وأوضحت نتائج البحث أن الأفراد الذين تعرضوا للإشعاع احتاجوا إلى وقت أطول للدخول في المرحلة الأولى من النوم العميق بينما لم تطل المرحلة الأعمق من نومهم.

وخلص الباحثون إلى أن " الدراسة تبين أن الأفراد الذين تعرضوا لدرجة إشعاع وصلت إلى 884 ميجاهرتز صادر عن إشارات لا سلكية، فإن عناصر النوم التي يُعتقد أنها مهمة لتخليص الجسم من التعب اليومي تتأثر بشدة".

وقال البروفيسور بينت أنيتز إن الدراسة " تخلص إلى أن استخدام الهاتف المحمول مرتبط بحدوث تغيرات محددة في مناطق من الدماغ مسؤولة عن تفعيل وتنسيق نظام الضغط".

وهناك نظرية أخرى تقوم على أن الإشعاع قد يعيق إنتاج هرمون "ميلاتونين" الذي يتحكم في إيقاعات الجسم الداخلية.

ويعتقد نصف الأفراد الذين شملتهم الدراسة البحثية أنهم "حساسون تجاه الكهرباء" إذ سبق لهم أن أبلغوا عن إصابتهم بأعراض مثل الصداع وتعطل وظيفة الإدراك جراء استخدامهم للهاتف المحمول.

لكن تبين أن هؤلاء الأفراد، عندما تعرضوا للإشعاع أثناء الاختبارات، لم يتمكنوا من تحديد ما إذا كانوا قد تعرضوا فعلا للإشعاع.

وقال ألسدير فيليبس، وهو مدير منظمة "باور ووتش" المختصة في إجراء البحوث بشأن آثار الحقول المغناطيسية على صحة الأفراد، " إن الأدلة تزداد قوة بشأن الحاجة إلى توخي الحذر عند التعامل مع هذه الأمور".

وأضاف قائلا " يخلص البحث إلى أن من يرغب في إجراء مكالمة هاتفية مساء، فسيكون من الأفضل له بكثير استخدام خط أرضي وعدم ترك الهاتف المحمول إلى جانب سرير النوم ".

لكن دراسة بريطانية استغرق إنجازها ست سنوات خلصت في سبتمبر / أيلول الماضي إلى أن استخدام الهاتف المحمول لا يشكل أي خطر على الدماغ على المدى القصير.

ومع ذلك، قال الباحثون الذين شاركوا في تلك الدراسة إنه ليس بإمكانهم استبعاد إمكانية تعرض مستخدمي الهواتف المحمولة على المدى البعيد لخطر الإصابة بالسرطان.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

المستويات العالية للشحوم الثلاثية (Triglycerides).. وأخطارها

يونيو 13, 2009

مقدمه

الشحوم الثلاثية triglycerides هي شكل لمواد كيميائية تتخذه غالبية أنواع الدهون في أجسامنا وفي غذائنا، وهي مهمة لأنها توفر ما يحتاجه الجسم من الطاقة.

الدهون، الكربوهيدرات، والبروتينات التي نتناولها مع الطعام تتحول داخل أجسامنا إلى جزئيات الشحوم الثلاثية البسيطة، التي تعيد توظيب نفسها سوية على شكل حزمات، مع نوع خاص من البروتينات الدهنية lipoproteins، التي تقوم بنقل الشحوم الثلاثية إلى داخل الخلايا. 

trig

الدهنيات الثلاثية Triglycerides: وهي عبارة عن نوع من أنواع الدهون المحمولة في تيار الدم و هي تعتبر شقيقة الكوليسترول . فمعظم الدهون الموجودة في أجسامنا تكون على هيئة دهنيات ثلاثية وتخزن في الأنسجة الدهنية ، وتكون نسبة قليلة منها في تيار الدم. ويجدر الإشارة هنا إلى أن إرتفاع تركيز الدهنيات الثلاثية في الدم لوحدها لا يؤدي إلى تصلب الشرايين . ولكن البروتينات الدهنية LDL الغنية بالدهنيات الثلاثية تحتوي أيضا على الكوليسترول ، والذي يسبب تصلب الشرايين عند بعض الأشخاص المصابين بإرتفاع تركيز الدهنيات الثلاثية. إذاً ، إرتفاع تركيز الدهنيات الثلاثية ربما يكون علامة لوجود مشكلة في البروتينات الدهنية Lipoproteins التي تحمل الدهون الثلاثية و تحمل ايضاً الكوليسترول و من الممكن لهذه البروتينات أن تساهم في أمراض القلب التاجية. تعتبر الدهون الثلاثية إحدى مكونات دهون الدم المهمة حيث أنها تأتي من الطعامالدهني (الحيواني) الذي نتناوله، وكذلك من الزيوت النباتية، كما أنها يمكن أن تصنع في الجسم كما هو الحال في الكوليسترول، وتلعب الكربوهيدرات (النشويات) والسكريات دوراًكبيراً في تصنيع الدهون الثلاثية في الجسم إذ تتحول النشويات إلى دهون ، وخصوصاً عند الأشخاص الذين يستهلكون كمياتكبيرة من هذه النشويات ولا يقومون بأي مجهود بدني أو نشاط حركي يحرق هذه النشوياتوفي هذه الحالة فإن النشويات سوف يتم تحويلها إلى دهون وتخزن في الأنسجة الدهنية فيالجسم. ويتم إطلاقها في الدم عندما يحتاج الجسم إلى طاقة خصوصاً بين الوجبات، تجمعهذه الدهون الثلاثية بشكل كبير في الدم و إرتفاع هذه الدهون بالدم له إرتباط كبير في حدوث أمراض القلب وأمراضالشرايينCoronary artery disease و أيضاً يوجد دراسات تثبت أن إرتفاع الدهون الثلاثية يعتبر عامل محفز لمرض السكري و إرتفاع ضغط الدم .

طبعاً يوجد هناك أنواع عديدة و أسباب عديدة أخرى لإرتفاع الدهنيات الثلاثية في الدم منها ينتج عن خلل جيني و منها وراثي فيكون تصنيع الدهنيات الثلاثية في الكبد أو في الأمعاء عالي جداً و لا علاقة له بالتغذية و لكني هنا أعرض فقط أسباب إرتفاع الدهنيات الثلاثية الناتجة عن التغذية الخاطئة و هي من أهم و أشهر أسباب إرتفاع الدهنيات الثلاثية و حتى لو كان هناك أسباب أخرى وراثية فإن التغذية السليمة على الأقل لا تزيد الموضوع سوءً .

وترتفع مستويات الشحوم الثلاثية في الدم فجأة فور تناولنا للطعام، عندما تزداد حزمات الشحوم الثلاثية/ البروتينات الدهنية هذه، في مجرى الدم. إن زيادة الشحوم الثلاثية أمر سيء للشرايين. وقد وجدت الأبحاث العلمية علاقة بين ارتفاع مستويات الشحوم الثلاثية وبين ازدياد خطر السكتة الدماغية وأمراض القلب، خصوصا لدى النساء اللواتي اجتزن سن اليأس من المحيض. وبعض الناس لديهم استعداد وراثي للشحوم الثلاثية المرتفعة. أما العوامل الأخرى لارتفاع مستوياتها فتشمل السمنة، تناول الكحول بكثرة، الغذاء الغني بالدهون المشبعة، والحالات المرضية مثل مرض السكري غير المسيطر عليه، قلة هرمون الغدة الدرقية، وأمراض الكبد والكلى المزمنة.

كما يمكن أن ترتفع مستويات الشحوم الثلاثية لدى تناول بعض الأدوية التي تشمل «بريدنيسون» prednisone، والاستروجينات المستخدمة في حبوب منع الحمل التي يتم تناولها عن طريق الفم وفي العلاج الهرموني، وفي أدوية «ثيازايد» thiazide المدرة للبول، وأدوية «آيزوتريتنيون»، isotretinoin (أكيوتين Accutane)، «تاموكسيفين» tamoxifen وبعض حاصرات بيتا.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

اضطراب أسبيرجر (Asperger`s disorder)

يونيو 10, 2009

مقدمه

هو أحد اضطرابات التطور، عادة ما يظهر في وقت متأخر عن التوحديين أو على الأقل يتم اكتشافه متأخراً، ويتميز  بالتالي:
" نقص المهارات الاجتماعية
" صعوبة في التعامل الاجتماعي
" ضعف التركيز والتحكم
" محدودية الاهتمامات
" وجود ذكاء طبيعي : الكثير من أطفال التوحد لديهم نقص في القدرات الفكرية ، ولكن مستوى الذكاء في هذا النوع من الأطفال يكون عادياً أو فوق العادي ، لذلك فإن البعض يطلقون على هذا النوع مسمى التوحد عالي القدرات " High Functioning Autism "  .
" لغة جيدة في التخاطب والقواعد : في هذا النوع لا يكون هناك تأخر في المهارات اللغوية ولكن قد يكون هناك صعوبة في فهم الأمور الدقيقة في المحادثة والتي تحتاج إلى تركيز وفهم دقيق ، كالدعابة والسخرية .

مقياس التشخيص
:

أ‌.    ضعف نوعي وكيفي في التفاعل الاجتماعي ( بندين على الأقل )

" ضعف شديد في استخدام السلوكيات غير اللفظية ( التواصل النظري ، تعبيرات الوجه، حركة الجسم ، الإيماء والإشارة )
" عدم القدرة على بناء الصداقات مع أقرانه في نفس المستوى العمري
" قلة الاهتمام ومحاولة المشاركة في اللعب ( عدم القدرة على طلب لعبة ما أو إحضارها أو الإشارة عليها )
" نقص القدرة على تبادل الأحاسيس والانفعالات مع المجتمع حوله

ب‌.  سلوكيات نمطية متكررة في نطاق ضيّق من الاهتمامات والنشاطات ( بند واحد على الأقل ):

" القيام بالانهماك الكامل في واحدة أو أكثر من الاهتمامات النمطية غير الطبيعية في حدتها أو تركيزها .
" الحرص على الرتابة ورفض تغيير الطقوس
" تكرار الحركات الجسمية بطريقة مميزة ( رفرفة الأصابع أو اليدين ، التواء الذراعين أو الجسم ، حركة معقدة للجسم )
" الانهماك الكامل والمستمر مع جزء من لعبة

ت‌. الاضطرابات تؤدي إلى ضعف محسوس طبياً في مهام وظيفية مهمة كالعلاقات الاجتماعية أو العمل

ث‌. عدم وجود نقص عام ملاحظ طبياً في القدرات اللغوية ( كلمة واحدة في عمر السنتين، التواصل اللغوي في عمر الثلاث سنوات )

ج‌. عدم وجود نقص عام ملاحظ طبياً في القدرات الإدراكية والمعرفية، قدرات مساعدة النفس، السلوك التكيفي ( ما عدا التفاعل الاجتماعي )، الفضول حول البيئة المحيطة به مقارنة بمن هم في عمره.

ح‌. مجموعة الاضطرابات غير مشخصة كأنفصام الشخصية أو أحد أسباب اضطرابات التطور العامة الأخرى.

فديو 1 اضطراب أسبيرجر (فيلم نسجيلى باللغه الانجليزيه)

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com


تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 55 other followers