مرض ضمور العضلات

يعرف ضمور العضلات (مرض دوشن) بمجموعة من الامراض التي تعتبر مزمنة و وراثية و تتصف بفقدان القدرة على التجدد المتتابع مع ضعف عام و تعب و الام في العضلات الارادية للانسان ، و يحمل المريض جين المرض منذ الطفولة الا ان الاعراض قد تبدا في فترة متاخرة . متى تظهر اعراض ضمور العضلات في المريض؟

تظهر اعراض مرض ضمور العضلات بصورة عامة في الاطفال ، الا ان ليس هنالك عمر محدد لظهور الاعراض ، فقد تظهر باي عمر ، حيث يعتمد ذلك على نوع المرض المصاب ، و كذلك يعتمد ظهور الضمور في انواع عضلات الجسم او تسلسلها على نوع المرض .
اما انواع امراض ضمور العضلات فتعرف بضمور عضلات الاطراف العلوية او السفلية ، او ضمور العضلات الوراثي او ضمور العضلات البصرية او ضمور العضلات في الجزء السفلي من الجسم .
 و تشمل الاعراض بصورة عامة تقدم مستمر في ضمور العضلات و الذي يؤدي الى عدم القدرة على حركة العضو المضمورة عضلته بصورة متقدمة  مع تنوع في حجم العضلة المضمورة و شدتها بين مرض و مرض اخر ، وبتعبير اخر يمكن القول كلما تم ظهور المرض و اعراضه بصورة مبكرة ، كلما كانت كمية العضلات المضمورة و حجمها اكبر و كانت الحالة اكثر شدة وحدة تدهورت حالة المريض اكثر و اكثر .
 و غالباً …. و بسبب هذا المرض الوراثي غير معروف الاسباب قد يؤدي الى فقدان القدرة على حركة الاعضاء و اللجوء في الغالب الالكرسي المتحرك ثم الى الركود في الفراش بعد تقدم المرض ، و غالباً ما يفقد المريض قدرته على اداء الفعاليات الحيوية كما يصبح المريض غير قابل على تحمل الامراض المعدية و الالتهابات التي قد تصيبه و قد يودي التهاب بسيط بحياة المريض او قد يموت المريض بسبب شلل الجهاز التنفسي او امراض الجهاز التنفسي الاخرى او قد يموت بسبب امراض عضلات القلب .
كيف يتم تشخيص المرض؟
عند ملاحظة وجود الضعف عند الاطفال المصابين يجري الطبيب الفحص الفيزياوي لعضلات المريض و معرفة المرض و الضعف خلال الحركة مع ملاحظة وجود نفس المرض او أي شيء مشابه في نفس العائلة للملاحظة على ان المرض وراثياً كما تؤكد العينة الماخوذة  من العضلة المصابة بعد فحصها النسيجي وجود المرض ، و قد يستعمل الجهاز الالكتروني للعضلات للتاكيد من وجود المرض.
هل ضمور العضلات وراثياً بكل حالاته؟
يعرف ضمور العضلات بكل حالاته كونه وراثياً و تكون احدى الجينات الموروثة عن احد الوالدين السبب في بعض انواع الامراض او قد تحتاج بعض انواع من الامراض الى اكثر من جين موروثة من الابوين معاً .
و رغم ذلك فان بعض انواع امراض ضمور العضلات مثل مرض دوخين لا يعرف لها تاريخ عائلي مما يثبت ان سبب المرض وجود طفرة وراثية .
هل هناك علاج للمرض؟
ليس هنالك علاج حقيقي لمرض ضمور العضلات لكن هنالك علاج تخفيفي يزيد من قدرة العضلات على الحركة و يقلل الالم و التعب و يزيد من اعتماد المريض على نفسه مثل استعمال الاجهزة الطبية او استخدام العلاج الفيزياوي.

دكتور ياسر متولى

www.yassermetwally.com


Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 53 other followers

%d bloggers like this: