المجله الجغرافيه المصريه…برنامج يعمل على وندوز (280 MB )

أبريل 8, 2014

مقدمه

المجله الجغرافيه  المصريه (The Egyptian geographic magazine) هى مجله تحمل الاف الصور عن مصر. و هى تعتبر نموزجا لما يطلق عليه الصحافه المعتمده اساسا على الصوره لا الكلام فى طرح المعنى (Photojournalism). 

فى هده المجله الرقميه القصه الصحفيه تكتبها الصور لا الكلام و انا اعنى بالصور هنا الصور الثابته بلا تعليق صوتى او مكتوبب و ايضا بدون اى حركه و لا موسيقى نصويريه.

المجله الجغرافيه المصريه نحتوى على الاف الصور اللتى تروى مئات القصص عن مصر و قد تم ترتيب الصور فى مجاميع حسب الموضوع على شكل شرائح بالاستعانه ب  Flash . و الصور جميعها من تصوير الدكتور ياسر متولى

انقر لتنزيل البرنامج

و قد تم تجميع كل الصور فى برنامج واحد يعمل فى وندوز  (Windows application) و البرنامج من تطوير الدكتور ياسر متولى و هو مجانى و يمكنك تنزيله بالنقر هنا او النقر على الوصله التاليه: http://1drv.ms/OY3L7V

البرنامج حجمه 280 MB , و البرنانج مجانى تماما و يمكنك تناقله مع اصدقائك و نسخه و اعطائه مجانا لاى شخص بدون الحاجه لاى رخصه.

فى النهايه احب ان اعرفك ان هناك نسخه اون لان  مجانيه يمكنك الدخول عليها من الوصله التاليه: http://egm.yassermetwally.com

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

المتحف المصرى بميدان التحرير…برنامج يعمل على انظمه وندوز

أبريل 8, 2014

مقدمه

المتحف المصري بالقاهرة. يحتوي على أكبر مجموعة من آثار مصر القديمة، وإن نافسه المتحف البريطاني واللوفر ومتحف متروبوليتان (نيويورك). ويقبع المتحف المصري بميدان التحرير بقلب القاهرة منذ عام 1906، يحتوي معرض المتحف على 136 ألف أثر فرعوني، بالإضافة إلى مئات الآلاف من الآثار الموجودة في مخازنه.

انفر للتنزيل

و البرنامج المعنى  حجمه 25 MB  و هو مجانى و يمكن تنزيله بالنقر هنا او استخدام الوصله التاليه: http://1drv.ms/PMxbX6

و البرنامج مجانى و هو من تطوير الدكتور ياسر متولى و يمكن تداوله بدون الحاجه لاى تصريح

البرنامج يحتوى على  مئات الصور لمعظم القطع فى المتحف المصرى

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

الدوار…Vertigo

يناير 29, 2014

مقدمه

يستعمل الإنسان توازنه في كل وقت وحين: عند التحرك أو المشي أو الوقوف أو الجلوس أو حتى الاسترخاء، ومع ذلك فإننا دائما لا نشعر بذلك. وتمكننا آلية حفظ التوازن من التحكم بحركة العينين والجسم، وتزود المخ بإشارات يقوم بترجمتها لمعرفة اتجاه حركة الجسم، فلا يمكن أن ندرك مدى ما يحققه لنا حفظ التوازن واعتمادنا عليه، إلا إذا اختل أو توقف، وهي حالة تسمى «الدوار».

هناك ثلاثة مصادر لتحقيق التوازن وهي: الرؤية، حيث نرى العالم المحيط وندرك مدى علاقتنا بالأشياء، أجهزة الإحساس الموجودة بالمفاصل والعضلات والقدمين، وأعضاء حفظ التوازن بالأذن الداخلية. وأكدت أن كلا منا يشعر بالدوار في أوقات معينة، ويعتبر شعورا عاديا يشعر به المرء عندما يتلقى المخ إشارات مشوشة من الأذن الداخلية أو العينين.

أسباب الدوار. للدوار أسباب كثيرة، منها:

* استمتاع الأطفال بالدوران حتى الغثيان.
* تحريك الرأس فجأة، فربما نشعر بالدوار.
* تناول المرء كمية كبيرة من الكحوليات.
* القيام بعدة جولات دائرية بأرض واسعة قد نشعر معه بالدوار. وهناك الكثير من وسائل المواصلات التي قد تسبب الدوار.
* نحس بأننا نمشي أو نشعر بالدوار لحركة القطار المجاور ونحن جالسون في إحدى عرباته.
* اختلال آلية حفظ التوازن، مثال: عندما يكون البحر هائجا ونحن على ظهر المركب.
وعادة لا يكترث الناس بالأسباب التي قد تتكرر يوميا وتؤدي للدوار حتى في حالات عدم الرضا بها، حيث إن تأثيرها غالبا ما يكون مؤقتا وتزول أعراضها بزوال اختلال التوازن.

مشكلة الدوار

قد يصبح الدوار، في بعض الأحيان، مرضا، فيحتاج لاستشارة الطبيب وتلقي العلاج اللازم، كما في الحالات التالية:
- الشعور بالدوار دون سبب واضح.
- الإصابة بالدوار باستمرار ولعدة أسابيع.
- عندما يشكل الدوار عائقا لـلحياة اليومية.
- إذا أصيب الإنسان بالقلق من الدوار بشكل عام.
قد تتسبب بعض الحالات المرضية الحادة في الغثيان، ويفضل معرفة سبب ذلك بالفحص والعلاج. والدوخة المصحوبة بحالة من الشعور بأن المرء يمشي وهو واقف أو أن العالم يتحرك من حوله عندها تسمى بـ«الدوار».
حالات شائعة

وهناك حالات شائعة تؤثر على حفظ التوازن وهي:

* النظارات ثنائية البؤرة. يلاحظ الكثير من المتقدمين في السن أن النظارات ذات العدسات ثنائية البؤرة تجعلهم يحسون بحالة من عدم الاستقرار، لذلك ننصح بعدم ارتداء هذا النوع من النظارات، فقد يسبب تغيير النظارة حالة من الارتباك لمن يعاني من اختلال التوازن.

* ضخ الدم. إن انخفاض ضخ الدم بالأذن الداخلية سبب نادر من أسباب الدوار الذي يتعرض له المتقدمون في السن. ويسبب عدم ضخ الدم إلى المخ حالة من الدوار، بينما توجد أعراض أخرى كفقدان الوعي، فقدان الحس والضعف وحدوث اضطرابات غير عادية بالرؤية. لذلك ننصح بمراجعة الطبيب عند التعرض لأي من هذه الأعراض.
* التهاب الأذن الوسطى. قد يتعرض الأطفال الذين يعانون من التهاب الأذن الوسطى للدوار.
* مرض مينير «Meniere». إن التغيرات التي تحدث في ضغط السائل الموجود بالأذن الـداخلية تؤدي إلى مرض «Meniere»، الذي يسبب نوبات مفاجئة من الدوار تختلف في حدتها ومدتها، فقد تستغرق نصف الساعة، وقد تمتد لساعات كثيرة، وعادة ما تكون مصحوبة بالغثيان والقيء، وكذلك فقدان السمع أو الإصابة بطنين الأذن. ومع مرور الوقت قد يتطور المرض بين الناس.

* مرض الشقيقة. يعتبر مرض الشقيقة (الصداع النصفي) سببا شائعا من أسباب الدوار وخاصة لدى الأطفال، كما يشيع أيضا لدى الكبار. وعادة ما يكون الدوار حادا ومصحوبا بالقيء.

* الدوار المرتبط بالرقبة. قد تؤدي إصابات الرقبة أو التمرينات إلى نوع من الدوار، وخاصة إذا كان هناك اضطرابات بالأذن الداخلية. وعادة لا يكون هذا النوع من الدوار حادا ولكن قد يستمر لمدة معينة.

* العمليات الجراحية. قد يؤثر إجراء عملية جـراحـية ما بالأذن على درجة التوازن إما بصفة مؤقتة أو دائمة.

الدوار الوضعي

* الدوار المرتبط بوضع معين. يعتبر هذا النوع من الدوار شائعا، ويندرج تحته نوع يسمى بالدوار الوضعي، ينتج عن وجود اضطراب بالأذن الداخلية، ويؤدي إلى نوبات قصيرة من الدوار ولكنها حادة. وتختلف أسباب هذا المرض، فقد تبدو الأعراض عند تغيير وضع الرأس، فعلى سبيل المثال عندما يوجه المريض رأسه للخلف أو ينظر إلى السماء أو عند النوم على السرير. وعادة ما تزول الأعراض بعد بضعة أشهر.
وهناك بعض الحركات الخاصة للرأس يفضل أن يقوم طبيب أمراض السمع والاتزان بإجرائها أولا، ومن ثم يمكن للمرضى تعلم القيام بها بأنفسهم أو بمساعدة أحد الأصدقاء أو أي من أفراد الأسرة. مع العلم بأن هذه التمرينات تساعد على الشفاء واسترداد آلية حفظ التوازن. وبالطبع فإن حركات بسيطة يمكن أن يقوم بها الطبيب قد تحل مشاكل الكثير من المرضي.

* العدوى الفيروسية.

أوضحت د. أريج منصوري أن أي عدوى بسيطة بالأذن الداخلية يمكن أن تتسبب في اختلال التوازن. فقد تؤدي إلى تلف أعضاء حفظ التوازن، مما يسبب نوعا من الدوار المستمر لحين قدرة المخ على استيعاب المعلومات التي تساعد على حفظ التوازن. وعادة ما يساعد على ذلك كل من علاج العصب الدهليزي بالرأس وتمرينات حفظ التوازن. وقد نصاب في بعض الأوقات بطنين الأذن أو فقدان السمع أو كليهما معا بأحد الأذنين. والطنين هو عبارة عن الضوضاء التي يسمعها الناس في الأذنين أو الرأس كأصوات الرنين والصفير والهسيس وغيرها من الأصوات.

حالات نادرة. وهناك حالات نادرة تؤثر على حفظ التوازن، وهي:

* ورم العصب السمعي. من النادر أن يتسبب ورم العصب السمعي في حالة من الدوار أو عدم الاستقرار، فهو عبارة عن ورم خفيف يصيب كلا من عصب السمع وحفظ التوازن.
* المضادات الحيوية. أحيانا ما تؤدي المضادات الحيوية التي تستخدم لعلاج بعض الأمراض المستعصية إلى تلف أعضاء حفظ التوازن تماما. وقد يحتاج المريض إلى نوع معين من العلاج الطبيعي يسمى بالعلاج الطبيعي لأعضاء حفظ التوازن للتخلص من الأعراض الناتجة عن اختلال التوازن وحركة العينين عند الانتقال من مكان لآخر.

وإذا كان فقدان التوازن ناتجا عن تناول المضادات الحيوية، فننصح بتجنب المواقف التي يمكن التعرض فيها للإجهاد. فلا ننصح بممارسة السباحة أو الغوص تحت الماء بانفراد أو الوقوف على حافة رصيف القطار أو على حافة تل.

* إصابة الأذن الوسطى بمرض حاد. إذا أصيبت الأذن الوسطى بمرض حاد، فقد ينـتج عن ذلك خلل في التوازن. ونادرا ما يحدث ذلك، وحين الإصابة بالدوار أو خروج سائل من الأذن، ننصح فورا بمراجعة طبيب الأنف والأذن والحنجرة.

* بعض العقاقير. يعتبر الدوار تأثيرا جانبيا عرضيا لبعض العقاقير بالوصفات الطبية، كعقاقير انخفاض وارتفاع الضغط أو تلك التي تؤثر على النظام العصبي المركزي، ومنها المسكنات والمنشطات والعقاقير المضادة للتشنجات والمهدئات. فالمضادات الحيوية القوية والمعروفة بـ«aminoglycosides» التي يجري حقنها قد تتسبب في تلف أعضاء حفظ التوازن بالإنسان.

* أسباب عصبية. أحيانا ما يحدث اختلال في التوازن لوجود مـشــكلة بالمخ. وهذا الشيء نادر وعادة ما يؤثر على من جرى فحصهم وتبين أنهم يعانون من مرض بالأعصاب أو المخ. فلم تجر العادة نهائيا على أن تكون مشكلة اختلال التوازن هي العرض الوحيد للمرض العصبي.

علاج اختلال التوازن

* التحسن بطبيعة الحال. إنه لمن حسن الحظ أن للمخ قدرات عالية على ضبط مشكلات اختلال التوازن، فبعد عدة أيام أو أسابيع، يشعر معظم الناس بالتحسن. ويفضل ألا يقوم المريض بممارسة عادات سيئة، كأن لا يجعل رقبته ساكنة في وضع واحد لمدة طويلة، فإذا أراد النظر لشيء ما فلا يدير جسده كله للنظر إليه، عليه فقط بتحريك رأسه. وإذا استمرت الأعراض لمدة ستة أسابيع دون تحسن، فعليه الذهاب إلى الطبيب.
* الأدوية. أشارت د. أريج منصوري إلى أنه يمكن أن تستجيب مشكلات اختلال التوازن لأدوية بسيطة، منها ما يسمى «vestibular sedative». وعلى المريض الالتزام بالعلاج الموصوف للدوار لبضعة أيام فقط، فإن الاستمرار في العلاج قد يبطئ عملية الشفاء الطبيعية.

* دور الطبيب. يقوم طبيب أمراض السمع ومشكلات اختلال التوازن عادة بعمل فحوص متخصصة لقياس التوازن وتحديد كيفية استخدام المعلومات الصادرة عن العينين والأذنين والمفاصل في تحقيق آلية حفظ التوازن. وإذا كان هناك التهاب بالمفاصل أو مشكلة بالنظر يقوم الطبيب ببيان خيارات العلاج المتاحة حتى يجري علاجها أولا. كما يمكن أن يصف الطبيب علاج betaserc أو stugeron لبعض حالات الدوار التي يستفيد منها المريض ويشعر بتحسن.

* تدريبات إعادة التوازن. يقوم طبيب أمراض السمع بتعليم المرضى التدريبات المناسبة لمساعدتهم على حل مشكلة اختلال التوازن، مبينا الحركات التي يحتاجونها ثم يقوم بها المرضى بعد ذلك بأنفسهم. ولا بد من المحافظة على التدريبات حتى ولو أحس المريض بأنها لا تحقق اختلافا في البداية. وهناك تدريب بدني عام وآخر سلوكي لمساعدة المريض على التحكم في الأعراض، وخاصة في المواقف التي تثير القلق.

* الجراحة. خيار نادر ولا يتناسب مع معظم الناس، وعادة ما يقوم الطبيب بمناقشة ذلك مع المريض في حال فشل أنواع العلاج المتاحة.

خطوات وقائية

- أولا، لا تحرك رأسك بسرعة.
- حافظ على كل ما يمكن أن يساعدك على التخلص من الدوار.
- اجلس واسترخ.
- ابق في وضع السكون لفترة ثم تحرك ببطء وحذر.
- ركز عينيك على شيء معين أمامك.
- أبلغ شخصا قريبا منك بالمشكلة.
- بادر بالحركة بمجرد شعورك بالتحسن.
- تذكر أنه كلما زاد نشاط المريض زادت القابلية للشفاء.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

النسيان

ديسمبر 27, 2013

مقدمه

فكر في الأسباب التي قد تكون على الأرجح هي الأسباب الرئيسة للنسيان قبل أن تتوقع الأسوأ، فقد يكون عدم الحصول على قدر كاف من النوم هو السبب! هل تشعر بالقلق لأنك أصبحت تنسى كثيرا مؤخرا؟ من المفارقة أن القلق ذاته يعد من أسباب النسيان. والقلق والتوتر والاكتئاب والحرمان من النوم هي الأسباب الأربعة الرئيسية للنسيان عند تقدم العمر. قد يتعين عليك التحدث مع طبيبك لتحديد سبب النسيان خاصة إذا كان التغير مفاجئا أو استثنائيا وغير معتاد. وتقول الدكتورة آن فابيني، رئيسة أمراض الشيخوخة في كمبردج هيلث ألاينس والأستاذة المساعدة بكلية الطب جامعة هارفارد: «إذا ساءت الأمور بعد مرور بضعة أشهر أو إذا كان هناك شخص يسأل عن حالتك، فمن الضروري زيارة الطبيب».
أسباب كثيرة

إذا استشرت شخصية تعد مرجعا في مجال الطب عن الأسباب المحتملة للنسيان، ستجد أن هناك مجموعة من الاحتمالات من بينها أورام المخ والأمراض المعدية مثل الزهري فضلا عن الصداع النصفي. مع ذلك من بين هذه الأسباب توجد أسباب عادية شائعة جديرة بالتفكير.

* المشروبات الكحولية: يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول المشروبات الكحولية إلى النسيان.

* العقاقير: يمكن أن تؤثر العقاقير المهدئة وبعض مضادات الاكتئاب وبعض عقاقير ضغط الدم سلبا على الذاكرة حيث قد تؤدي إلى حالة من الخمول أو الارتباك تؤثر على انتباه المرء للمعلومات الجديدة. وينبغي استشارة طبيب أو صيدلي إذا ساورتك الشكوك في احتمال تأثير أي من العقاقير التي تتناولها على الذاكرة.
* اضطرابات الغدة الدرقية: قد يؤثر اضطراب مستوى إفراز هرمون الغدة الدرقية على الذاكرة وقد يؤدي أيضا إلى اضطرابات النوم والاكتئاب، وهو ما يؤدي بدوره إلى النسيان. ومع أن هرمون الغدة الدرقية لا يكون السبب، ربما من الأفضل أن ينظر الطبيب في هذا الأمر لاستبعاد هذا الاحتمال.

التوتر والقلق

يعد اعتلال المزاج لدى البالغين من أكثر أسباب مشكلات الذاكرة شيوعا. وقد يحدث هذا نتيجة مرض وراثي أو أمور تبدو إيجابية في الظاهر مثل الانتقال إلى منزل جديد. في الحالتين، يمكن أن يزيد توتر الحياة الجديدة من صعوبة سيطرتك على الأمور. ويؤثر التوتر والقلق على الذاكرة لأنهما يعرقلان التركيز ويمنعان استيعاب معلومات ومهارات جديدة وإدخالها في الذاكرة. وقد ينتهي بك الحال إلى نسيان أمر فقط لأنك لم تكن منتبها بالقدر الكافي.

الاكتئاب

عادة ما يكون النسيان من أعراض الاكتئاب. ويظن الكثيرون أن الاكتئاب هو الشعور بالحزن الخانق وفقدان الدافع للحياة وتراجع الابتهاج بالأشياء التي كانت في الماضي سببا من أسباب بهجتك. مع ذلك يمكن أن تتغير المؤشرات مع تقدم العمر. وتوضح فابيني: «للاكتئاب لدى كبار السن أعراض جسدية. لا يدخل الناس ويقولون إنهم مكتئبون، بل يقولون إنهم يشعرون بألم في الكتف وصداع وآلام في المعدة ولا ينامون جيدا».

الحرمان من النوم

قد يكون عدم الحصول على قدر كاف من النوم المريح هو أكثر أسباب النسيان وإن كان لا يلتفت إليه كثيرون. ويمكن أن يزداد الأرق مع التقدم في العمر. وتقول فابيني: «لا يتمتع كبار السن بفترة طويلة من النوم العميق، وهو ما يحرمهم من الراحة. لذلك ربما لا يشعرون بالنشاط عند استيقاظهم في الصباح لأنهم لم يناموا جيدا». ويمكن أن يتسبب عدم الحصول على نوم مريح في اعتلال المزاج. وقد يكون القلق من الأسباب أيضا. وتوضح فابيني قائلة: «ليس من النادر أن يعاني الناس من القلق لعدم قدرتهم على النوم، أو قد يمنعهم القلق من النوم بشكل جيد. والنتيجة واحدة في الحالتين».

طلب المشورة

إذا كنت تعتقد أنك غير قادر على النوم جيدا، ينبغي استشارة الطبيب. لا ترتكن إلى الأسطورة التي تزعم أن كبار السن لا يحتاجون سوى بضع ساعات من النوم. وتقول فابيني: «إذا كنت ممن ينامون تسع ساعات ليلا وأنت في التاسعة والعشرين من العمر، ستظل كذلك عندما تبلغ التاسعة والسبعين. مع ذلك قد تتغير نوعية النوم مع تقدم العمر، فعلى سبيل المثال قد تستيقظ كثيرا أثناء الليل أو تعاني من صعوبة في العودة إلى النوم مجددا». وربما من الجيد للذاكرة أن تمنح مخك راحة. وتقول فابيني: «مع التقدم في العمر، قد تتراجع القدرة على الانتباه والتركيز في أكثر من شيء معا. ويمكن أن يجعلك تقسيم الانتباه تظن أن لديك مشكلات في الذاكرة».

في النهاية، تذكر أن الإرهاق الذي يؤثر سلبا على الذاكرة ونمط الحياة بشكل عام ليس بالأمر الطبيعي. قد يكون الألم الذي لا يتم التعامل معه جيدا أو اضطرابات النوم أو انخفاض مستوى هرمون الغدة الدرقية في الدم من أسباب الإرهاق والنسيان. وتقول فابيني: «إذا كنت تشعر بالإرهاق أو تحتاج إلى الطاقة، فمن المهم أن تعرض الأمر على طبيبك، حيث قد تكون لديك مشكلة طبية تحتاج إلى الاهتمام أو تحتاج تقييم حالة جديدة».

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

التأخر الدراسي عند الطفل.. أسبابه و علاجه

ديسمبر 22, 2013

مقدمه

لا شك أن جميع الآباء يتمنون التفوق الدراسي لأبنائهم من أجل مستقبل أفضل لهم، ولذلك يمثل الفشل والتراجع في الدراسة مشكلة كبيرة للطالب وللأسرة على حد سواء. والحقيقة أن المشكلة تكاد تكون عالمية ولها الكثير من الأسباب، بعضها يتحملها الطالب وبعضها لا ذنب له في حدوثها، كما أنه ليس كل طالب يعاني من التعثر الدراسي school backwardness يكون بالضرورة طالبا مهملا أو مستهترا أو محدود القدرات العقلية، فهناك الكثير من الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى التراجع الدراسي سواء عضوية أو نفسية أو اجتماعية. ومن العجيب أن الوالدين أو المدرسة قد يكونون من هذه الأسباب.

* أسباب عضوية ومرضية

يمكن أن يكون الطفل مريضا بمرض عضوي يمنعه من استيعاب دروسه بسهولة مثل:
- ضعف السمع مما يجعل الطفل غير متابع للشرح داخل الصف. ويجب أن يتنبه الآباء لهذا الأمر إذا كان الطفل لا يستمع بشكل جيد للحوارات في المنزل أو يتأخر في تلبية النداء أو يضطر إلى رفع صوت التلفاز أو الكومبيوتر بشكل أكثر من المعتاد خاصة إذا حدث ذلك بشكل مفاجئ أو بعد الإصابة بعدوى معينة في الأذن أو في حالة تناول بعض الأدوية بكثرة التي يكون لها آثار جانبية سيئة على قوة السمع مثل بعض أنواع المضادات الحيوية aminoglycoside.

- كما قد يكون الأمر راجعا إلى مشكلات البصر خاصة قصر النظر وهو الأمر الذي يمكن ألا تتم ملاحظته بسهولة داخل المنزل حيث يتمكن الطفل من رؤية الأشياء القريبة أو القراءة بوضوح ولكنه يعاني من رؤية هذه الأشياء المكتوبة على السبورة خاصة إذا كان في مكان يبعد عنها.

- إذا كان الطفل يعاني من مرض مزمن يجعله يتغيب باستمرار عن المدرسة مثل الربو الشعبي Bronchial Asthma في حالة تعرضه لأزمات تستلزم راحته بالمنزل ومن ثم لا يتمكن من مواكبة أقرانه، أو يمكن أن يكون ذلك مرضا آخر له تأثير على الإدراك السليم أو الصحة الجسدية بشكل عام مثل الأنيميا أو مرض السكري الذي لا يخضع للعلاج uncontrolled diabetes، أو غيرها. ومن المهم أن يدرك الآباء ضرورة التزام أطفالهم بالعلاج والإرشادات الصحية الوقائية تجنبا للإصابة مثل عدم التعرض لروائح معينة أو الأتربة أو التغيير الحاد في الجو بالنسبة للطفل مريض الربو الشعبي واتباع نظام غذائي متوازن والالتزام بحقن الإنسولين بالنسبة للطفل مريض السكري.

- و قد يكون الطفل مصاي باحد انواع الصرع و هى نوبات الصرع اللتى تؤدى الى كثره سرحان الطفل التناء الحصه الدراسيه (Absence attacks, Petit mal) و تؤدى الى ضعف التركيز و التحصيل الدراسى

* أسباب نفسية واجتماعية

هناك الكثير من العوامل النفسية التي تؤثر على استيعاب الطفل داخل المدرسة بعضها متعلق بالطفل نفسه مثل:

- أن يعاني الطفل من نقص التركيز سواء كان ذلك كجزء من مرض نقص الانتباه ووفرة النشاط أو بشكل عارض وغير مرضي.

- الخلافات والتوترات الدائمة بين الوالدين في المنزل تخلق جوا سلبيا للتحصيل وتمثل بيئة ضاغطة نفسيا على الطفل.

- أن يعاني الطفل من حالة نفسية سيئة للكثير من الأسباب مثل تمييز الوالدين لأحد الإخوة أو يعاني من القلق أو الخوف المرضي.
- التعامل الخاطئ مع الطفل سواء بإهماله في المنزل أو عقابه الدائم على توافه الأمور وإدارة الأمور بصرامة أكثر من اللازم أيضا تجعل الطفل غير قادر على استيعاب علومه بسهولة.

- الأسر التي تعاني من الفقر والظروف الاقتصادية السيئة تجعل الأطفال غير مؤهلين للتحصيل سواء عن طريق اشتراكهم في العمل مع الآباء أو كنتيجة لعدم توافر البيئة المناسبة للمذاكرة وافتقاد وجود أدوات معينة مثل الكومبيوتر أو غيرها.

- الإيذاء البدني للطفل والإهانات المستمرة تجعل من الصعب عليه استيعاب علومه ومن ثم يتعرض للمزيد من الإهانات والإيذاء وهكذا.

* مشكلات المدرسة

يمكن أن تمثل المدرسة بيئة العامل الأساسي في تأخر مستوى الطفل الدراسي لكثير من الأسباب مثل:

- عدم وجود نظام تعليمي جيد يحكم الدراسة أو التسيب في الحضور والانصراف مما يجعل الطلاب لا يلتزمون بالدراسة.

- عدم وجود أدوات أو وسائل إيضاح بالمدرسة مثل أجهزة الكومبيوتر أو عدم وجود مدرسين مؤهلين بشكل كاف وعدم متابعة الطلاب باستمرار.

- الخوف المرضي للطالب من المدرسين في حالة استخدامهم للإيذاء البدني كعقاب أو قسوتهم في التعامل مع الطلاب.

* حلول التعثر الدراسي

يبدأ التعامل مع التراجع الدراسي من معرفة الأسباب المؤدية له، ويعتمد أيضا على مدى التراجع وطبيعته وبشكل شخصي يختلف من طفل لآخر. وعلى سبيل المثال في الأسباب العضوية مثل المتعلقة بالسمع أو البصر أو المشكلات الصحية يجري العلاج بالشكل الملائم بعد التشخيص الجيد للحالة والتنبيه على الوالدين بضرورة تجنب الإصابة بالطرق الوقائية المختلفة

وبالنسبة للحالات التي يتعرض فيها الطفل لمتاعب نفسية أو اجتماعية يجري العلاج النفسي وفي الأغلب مع وجود الأبوين ومحاولة التوصل إلى السبب ولفت نظر الآباء لضرورة أن يحافظوا على عدم وجود بيئة متوترة بالمنزل وكذلك عدم التمييز بين الأبناء وتجنب العقاب البدني أو السخرية من الطفل نتيجة لتراجع مستواه خاصة أمام الآخرين.

وبالنسبة للأسباب التي تتعلق بالمدرسة يستحسن الانخراط في مدرسة تتمتع بالنظام الجيد من دون صرامة أو قسوة في التعامل ويمكن توفير دورات تدريبية للمدرسين للتوعية بمساعدة الطلاب المتعثرين دراسيا، إذ من المهم جدا أن يعيدوا ثقة الطالب بنفسه ويبدأ التعامل بشكل متدرج مع الطالب المتراجع حتى يستطيع اللحاق بأقرانه من دون الإحساس بالفشل وكذلك من المهم أن تقوم المدرسة بمواكبة أحدث الطرق للتعليم وتوفير وسائل الإيضاح الحديثة.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

شخصيات مصريه…البنت المصريه…الفلاحه المصريه

أبريل 14, 2013

شخصيات مصريه…البنت المصريه…الفلاحه المصريه

Click to download pictures in PDF format

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

الواحات المصريه…الصحراء البيضاء…الماء…النخيل

أبريل 14, 2013

Slide-show1. The Egyptian Oasis

Click to download pictures in PDF format

Click for an online slide-show

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

الجمل…الصحراء…الاهرام

أبريل 13, 2013

الجمل…الصحراء…الاهرام

انقر لتنزيل الصور فى نسق pdf

انقر لعرض شرائح

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com

المتحف المصرى بالقاهره

مارس 14, 2013

Click to download file in PDF format

د ياسر متولى

http://yassermetwally.com

تنمية الذكاء عند الطفل

فبراير 28, 2013

 
لا شك أن جميع الآباء يسعدهم أن يتمتع أطفالهم بأكبر قدر من الذكاء والفطنة، وفي سبيل ذلك لا يدخر الآباء وسعا في تنمية المهارات العقلية والإدراكية لأبنائهم. وعلى الرغم من الجهل الموجود بين الأطباء والباحثين الذين يرى فريق منهم أن معدل الذكاء ثابت منذ الولادة ولا يمكن تغييره أو زيادته، يرى فريق آخر أنه باستخدام وسائل مختلفة يمكن تنمية المهارات الإدراكية والمعرفية للطفل ومن ثم زيادة الذكاء.

زيادة الذكاء

* ويؤكد الفريق الذي يرى إمكانية زيادة الذكاء أن هناك الكثير من الوسائل حتى الطبيعية منها التي يمكنها أن تزيد من ذكاء الطفل خصوصا في مرحلة ما قبل الدراسة، عن طريق الكثير من الوسائل سواء الغذائية مثل تناول الطفل لأغذية معينة تزيد من كفاءة الخلايا العصبية وتحسن الذاكرة وغيرها، وأيضا الوسائل التعليمية مثل تشجيعه على القراءة وحثه على الاشتراك في أنشطة مع الآخرين، وهذه التوصيات هي التي خلصت إليها أحدث الدراسات التي تناولت موضوع ذكاء الأطفال جنبا إلى جنب مع نتائج دراسات سابقة ونشرت في دورية «وجهات نظر للعلوم النفسية» (Perspectives on Psychological Science)، وهي مجلة معنية بدراسة العلوم النفسية، وقام بهذه الدراسة فريق من الباحثين بقيادة أحد طلبة الدكتوراه في كلية الثقافة والتعليم والتنمية البشرية بجامعة نيويورك (NYU Steinhardt School of Culture، Education، and Human Development). وقد قام الباحثون بتحليل الكثير من الدراسات التي تناولت موضوع ذكاء الطفل على بيانات تم تجميعها حديثا من الأطفال من لحظة الميلاد وحتى بلوغهم سن ما قبل الدراسة (رياض الأطفال) ودور أي مؤثر خارجي على زيادة الذكاء، خصوصا وأن كل دراسة لتأثير مؤثر معين يتم نشرها منفردة في المجلات الطبية المتعددة، ولأن معظم الدراسات التي تناولها البحث اعتمدت على الشخص العادي (الذي لا يعاني من أي مشكلات صحية يمكن أن تؤثر على القدرات العقلية) والتركيز على التدخلات التي تتواصل مع الوقت مثل الأطعمة أو تشجيع الأسرة وغيرها، وتم استخدام اختبارات الذكاء المتعارف عليها عالميا وتم اختيار العينة بشكل عشوائي لاختبار مدى كل تدخل وتأثيره.

وكانت الدراسة تهدف في المقام الأول إلى فهم طبيعة الذكاء، وكيف يمكن تنميته عبر كل مرحلة من مراحل النمو والتي تعتبر بمثابة خطوة أولى في طريق طويل. وكان من أهم النتائج التي خلصت إليها الدراسة أن اتباع سلوك غذائي معين فضلا عن عدة عوامل بيئية يمكن أن يرفع من معدل ذكاء الطفل (Intelligence quotient) أو الاختصار الأشهر وهو (IQ).

ويقيس هذا المعامل ذكاء الشخص من خلال اختبارات قياسية عالمية ويتم فيها حساب العمر العقلي وقسمته على العمر الفعلي للشخص وضرب الناتج في 100 ويتم إعطاء درجات يتم تجميعها على مجمل الأسئلة. وتعتبر درجة الذكاء المتوسط في حدود 100 ويقع نحو 80% من البشر في المرحلة المتوسطة من الذكاء وتتراوح درجة ذكائهم بين «70 – 130»، وتعتبر المعدلات فوق الـ130 معدلات مرتفعة وتدل على أن الشخص يتمتع بذكاء حاد، وهؤلاء لا يمثلون أكثر من 10% من جموع البشر، كما أن المعدلات ما دون الـ70 ونزولا تعتبر ذكاء منخفضا وتتدرج من 70 وحتى ما دون الـ20.

وتبعا لذلك يتم تصنيف الأطفال إلى أطفال يمكنهم التعلم إلى حد معين أو أطفال لا يمكنهم التعلم أو المتابعة الدراسية التي تحتاج إلى قدرات معينة، ولكن يمكنهم التدريب على فعل شيء معين بنجاح، وهناك معدلات شديدة الانخفاض (ما دون الـ20) وهؤلاء الأطفال لا يمكنهم التعلم أو حتى التدريب على حرفة معينة ويحتاجون إلى رعاية مكثفة في مؤسسات خاصة، وهناك الكثير من الأسباب التي تؤثر على الذكاء سواء الصحية أو البيئية أو الجينية وغيرها، ولذلك كانت هذه الدراسات شديدة الأهمية.

غذاء «الذكاء»

* وتوصلت الدراسة إلى أن إمداد الأم الحامل والأطفال الصغار بالأغذية التي تحتوي على الدهون غير المشبعة، وكذلك الأغذية التي تحتوي على الأحماض الدهنية «أوميغا – 3» مثل الأسماك الدهنية كأسماك التونة والسلمون، وكذلك زيت الزيتون والمكسرات وغيرها، تزيد من معدلات ذكاء الأطفال بمقدار يتراوح بين «3 – 5» نقاط، ويمكن لهذه الأحماض الدهنية أن تساعد في نمو الخلايا العصبية.

كما وجدت الدراسة أن الأطفال الذين ينتمون إلى أسر فقيرة يمكن أن يزيد معدل ذكائهم بنحو 4 نقاط إذا تلقوا تعليما في وقت مبكر من حياتهم، وكلما كان هذا التعليم نظاميا فإنه يساهم في زيادة معدلات الذكاء لديهم بنحو 7 نقاط، وعلى ذلك فإن إرسال الأطفال إلى رياض الأطفال يساهم في رفع مستوى ذكائهم بمقدار 4 نقاط، خصوصا إذا كانت هذه الحضانات أو رياض الأطفال تحتوي على فصول لتنمية اللغة، وبذلك تسهم في رفع معدلات الذكاء بمعدل 7 نقاط. وافترض الباحثون أن تعليم الطفل الفقير في وقت مبكر يجعله يتعرض لبيئة مختلفة ومثيرة تستثير قدراته العقلية والإدراكية.

القراءة التفاعلية

* وأوضحت الدراسة أن القراءة التفاعلية (interactive reading – بمعنى أن يشرك الآباء أطفالهم معهم في القراءة ومحاولة تجسيد الشخصيات أو أصوات الحيوانات وغيرها)، خصوصا إذا اعتمد الآباء على تعبيرات الوجه كثيرا وقراءة مثل هذه القصص، ويفضل إشراك الطفل في أحداث القصة وسؤاله عن إمكانية تصرفه حيال تعرضه لنفس موقف بطل القصة أو توقع حدث معين وغيرها، وهذا يساعد في اكتساب مهارات معينة مثل التوقع ويثير الخيال وينمي القدرات الإبداعية، وبالتالي تساهم في رفع درجات الذكاء بمعدل نحو 6 نقاط، وكانت هذه الوسيلة ذات فائدة كبيرة في عمر ما قبل الرابعة، ولكن لم يثبت أنها يمكن أن تكون ذات جدوى بعد هذا العمر.

وأرجع الباحثون هذا الأمر إلى أن القراءة يمكن أن تساهم في تنمية لغة الطفل، وبالتالي تحسن من قدراته المعرفية والإدراكية، كما أن تشجيع الطفل على المشاركة مع أطفال آخرين والانخراط في أنشطة داخل مجموعة تجعله يدرك أهمية المشاركة، بجانب أن النشاط البدني وممارسة الرياضة تحسن الدورة الدموية وتزيد من تدفق الدم والأكسجين إلى المخ والخلايا العصبية وتزيد التركيز وتساعد على التفكير السليم، وبالتالي تهيئ الجو المناسب لزيادة معدلات الذكاء.

وتبين أيضا أن الدعم المعنوي والرعاية من الأبوين يكون لها بالغ الأثر في تحسن حالة الطفل النفسية والمعنوية وتجعله أكثر تقبلا لمواجهة الأمور، وتزيد من استعداده لحل المشكلات، وكذلك تبين أن الأطفال الذين يمكنهم العزف على آلة موسيقية أو تم إدخال الإيقاع الموسيقى في وقت مبكر من حياتهم، يكون أداؤهم الدراسي أفضل من أقرانهم، وهو الأمر الذي يجب أن يلفت نظر المسؤولين عن التعليم أن ممارسة الموسيقى لم تعد رفاهية.

وليس هذا فحسب، بل حتى ممارسة الألعاب التي تعتمد على التفكير وأعمال العقل مثل الشطرنج أو بعض الألعاب الإلكترونية تساهم أيضا في رفع معدلات الذكاء ببعض النقاط. وبالطبع فإن الأمر يحتاج إلى الكثير من الدراسات للتوصل إلى عوامل أخرى مؤثرة في زيادة معدلات الذكاء.

د. ياسر متولى

http://yassermetwally.com


تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 54 other followers